الرئيسية > شكو ماكو > بطل أوليمبي يبيع ميداليته الأوليمبية من أجل شيء أكثر أهمية!

بطل أوليمبي يبيع ميداليته الأوليمبية من أجل شيء أكثر أهمية!

 

lifebuzz-4c034ef127672e3f4926a408663260f5-limit_2000

لا يحظى أي رياضي يشارك في الأوليمبياد بفرصة الصعود إلى منصات التتويج بإحدي الميداليات الأوليمبية الثلاثة نظراً لصعوبة المنافسات وقوتها. بعد سنوات وسنوات من الإصرار والالتزام والتدريب والعمل الشاق، تستطيع نخبة الرياضيين فقط الاستمتاع بلحظة الحصول على ميدالية والعودة بها إلى المنزل!

الميدالية الأوليمبية أكثر من مجرد قطعة حديدية يتسلمها اللاعب الفائز، بل تمثل قدر العمل والتضحية لتحقيق هذا النجاح، ويقوم العديد من الأبطال الأوليمبيين بترك ميدالياتهم لعائلاتهم كذكرى تاريخية.

البطل البولندي بيوتر مالاشوفسكي حصل على الميدالية الفضية في لعبة رمي القرص في دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية الأخيرة في ريو دي جانيرو، ولكنه بدلاً من أن يحتفظ بها لنفسه، قرر أن يطرحها في مزاد علني بعد أن تلقى إيميل من امرأة بولندية تطلب منه المساعدة.

هذه السيدة طلبت من البطل الأوليمبي أن يساعدها في توفير المال من أجل ابنها الذي يحتاج إلى عملية عاجلة في شبكية العين في نيويورك، ويتطلب ذلك جمع مبلغ مالي قيمته 126 ألف دولار أمريكي.

وقام اثنان من أغنى الأشخاص في بولندا بشراء الميدالية مقابل مبلغ لم يتم الإفصاح عن قيمته.

الطفل الصغير والذي يُدعى “أوليك” ويبلغ من العمر 3 سنوات فقط، يعاني من مرض سرطان العين.

وفي مشاركة على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قال مالاشوفسكي:” ميداليتي اليوم تساوي أكثر بكثير من قيمتها منذ أسبوع مضى. إنها تساوي حياة وصحة أوليك الصغير. إنه نجاح رائع مشترك بيننا.”

 

lifebuzz-b6daf3471e998257e5429f89393cdd4e-limit_2000

 lifebuzz-1fdd5b2243b4a0c632a5e6824a8ea03c-limit_2000

شاهد أيضاً

كم يبلغ راتب ترامب وأشهر الموظفين لديه؟

يعد العمل في البيت الأبيض أمر عظيم بالنسبة للكثير من مواطني الولايات المتحدة الأمريكية، نظراً …