الرئيسية > اخبار العراق > برزاني يواصل هجومه على المالكي ويهدد باستقلال كردستان

برزاني يواصل هجومه على المالكي ويهدد باستقلال كردستان

واصل رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني من هجومه على رئيس الوزراء نوري المالكي وللتسريع من خطواته التصعيدية تجاه الاخير لحشد التأييد العربي والكردي في المعركة التي يقودها ضد رئيس مجلس الوزراء لبلورة موقف ضاغط عليه وصولا لسحب الثقه من حكومته.

وحتى يصل البارزاني الى الموقف الذي يدعمه في معركته مع المالكي التقى حليفه رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني ورئيس الجمهورية جلال الطالباني في اربيل وبحسب مصادر كردية رفيعة المستوى فان اللقاء كان مهما في حسم مواقف الطالباني تجاه الازمة السياسية العراقية الحالية بشكل عام، والموقف من الخلاف بين بارزاني والمالكي بشكل خاص.

اللقاء الذي تم في المقر الجديد للطالباني في اربيل، الشبيه بالقصر الجمهوري في بغداد ركز على تحديد موقف طالباني من سحب الثقة من المالكي من عدمها وحسب المصدر فان بارزاني قلق من الموقف غير الواضح من هذه القضية وانه سعى لمعرفته بشكل صريح ليتخذ خطوته اللاحقة لاسيما ان بارزاني اراد ان يعرف موقف طالباني هل سيكون مع كردستان والديمقراطية في العراق ام مع المالكي’ على حد وصف المصدر كاشفا عن ان ‘بارزاني يرفض اي وساطة او حوار مع المالكي كونه مضيعة للوقت.
وكان رئيس الجمهورية نجح في مقر اقامته بدوكان في السليمانية قبل اكثر من عامين في جمع بارزاني والمالكي في لقاء شهد عودة المياه الى مجاري العلاقة التي كانت قد توترت حينها بين اربيل وبغداد.

ولم يكتف البارزاني بالحصول على تاييد حليفه الطالباني في معركته مع المالكي وانما دعا قادة وسياسيين كبار ورؤساء الكتل النيابية لعقد اجتماع تشاوري في اربيل، من بينهم زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر.
وفسر مصدر كردي الدعوة لاجتماع تشاوري لحل الازمة العراقية في اربيل بانها محاولة لافشال اجتماع بغداد لقادة الكتل السياسية التى لم تنجح اللجنة التحضيرية حتى الان في التوافق على جدول اعماله.
واكد رئيس كتلة الاحرار الممثلة للتيار الصدري بهاء الاعرجي ان رئيس الاقليم وجه الدعوة لكتلة الاحرار ورحبنا بها، ومادمنا جزءا من التحالف الوطني الذي يقود الحكومة سنتخذ القرار المناسب لحضور الاجتماع ولاسيما انه يصب باتجاه تجاوز الازمة السياسية.
وتزامنت التحركات الكردية مع تصاعد الدعوات لسحب الثقة من حكومة المالكي حيث لوح التحالف الكردستاني بخيار اللجوء الى سحب الثقة عن حكومة نوري المالكي في حال فشل الجهود لاحتواء الازمة السياسية، التي اندلعت في البلاد منذ نهاية العام الماضي.

من جانبه اكد ائتلاف ‘العراقية’ سعيه للاتفاق مع القوى الكردستانية لسحب الثقة عن الحكومة، لبلورة موقف بهذا الاتجاه لضمان نجاح العملية السياسية، وانقاذ البلاد من مخاطر الدخول في نفق مظلم حسب وصفه

واكد في بيان لقد حصلت اتصالات ومشاورات مع قوى وفعاليات سياسية مؤثرة لغرض توحيد المواقف للوقوف ضد اية محاولة لفرض هيمنة طرف على الحكومة على حساب اخر، وخيار سحب الثقة ليس مستبعدا في الوقت الحاضر و بالامكان اتخاذه في حال استمرار الازمة السياسية، ومن المهم تحقيق اجتماع لقادة البلد لتجاوز المشاكل السياسية، التي اثرت سلبا حتى في الاداء الحكومي

استقلال كردستان
الى ذلك هدد بارزاني امس الأربعاء، بطرح استقلال كردستان على الاستفتاء العام في أيلول المقبل في حال لم تحل الأزمة السياسية.

وقال البارزاني في تصريح لوكالة الاسوشيتدبرس الأميركية، إن ‘الأزمة السياسية إذا لم تعالج حتى قبل الانتخابات المحلية في كردستان في أيلول المقبل، من الممكن أن ينظم الأكراد في العراق استفتاءا لاتخاذ قرار حول ما إذا كانوا يرغبون بالبقاء في ظل نظام ديكتاتوري وتحت سيطرة بغداد أو يريدون العيش في دولة مستقلة’.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *