الرئيسية > عالم الرياضة > الرياضة العالمية > بارنيتا المشاركة الثالثة ستكون أمراً رائعاً

بارنيتا المشاركة الثالثة ستكون أمراً رائعاً

تقول حكمة قديمة إن العام السابع هو عام الفراق. ربما كان ترانكيلو بارنيتا يفكر في هذه المقولة عندما قرر تغيير الأجواء. لكن المؤكد هو أن اللاعب الدولي السويسري الذي قضى سبع مواسم مع باير ليفركوزن في دوري الدوري الألماني الممتاز قرر في فترة الراحة الصيفية شدّ الرحال إلى نادي شالكه 04.

كان بالفعل قراراً شجاعاً لأن ابن السابعة والعشرين يُعتبر منذ مدة طويلة من ركائز الفريق إلى أن ألمت به إصابة كلفته الغياب خلال الموسم الماضي بأكمله. لكن طموح المشاركة في دوري أبطال أوروبا UEFA ونهائيات كأس العالم 2014 FIFA دفع بلاعب الوسط الهجومي للتوقيع للنادي الأزرق الملكي لمدة ثلاثة سنوات.

وقد أوضح بارنيتا بخصوص الأسابيع الأخيرة في حوار مع موقع FIFA.com قائلاً: “بدأت الآن مرحلة جديدة بتحديات جديدة وهذا جيد بالنسبة لي. لهذا السبب ينتابني شعور جيد للغاية إزاء خطوة الإنتقال إلى شالكه الذي يعتبر نادياً مرموقاً كما أنني حظيت باستقبال جيد جدا من طرف زملائي في الفريق.”

دوري الصفوة الأوروبي
كانت المشاركة في دوري الصفوة الأوروبي من الأسباب التي جعلت بارنيتا بعد 187 مباراة دوري يستبدل قميص الفريق الذي كان طرفاً في نهائي دوري أبطال أوروبا 2002 بألوان ممثل مدينة جيلزينكيرشن.

وأكد اللاعب الدولي السويسري فيما يخص التنافس على الساحة الدولية قائلاً: “بالنسبة لي إنها المرة الأولى التي يمكنني فيها اللعب في دوري الأبطال. وما يزيد فرحتي الآن هو المشاركة في دوري الصفوة الأوروبي رفقة نادي شالكه.”

ويسعى لاعب الوسط إلى التألق رفقة ثالث الدوري في الموسم الفائت ليس فقط في دوري الأبطال بل يريد أيضاً أن يترك بصمته الخاصة في منافسات الدوري. وقد بدا بارنيتا أمام موقع FIFA.com واعياً للغاية رغم أن الخبراء يعتبرون بوروسيا دورتموند الفائز باللقب في العامين الماضيين والعملاق البافاري بايرن ميونيخ أبرز الفرق المرشحة للتتويج بدرع الدوري الألماني الممتاز.

وقال “لا يجب علينا أن نرتكب خطأ بالإعتقاد منذ الآن أن الفرق الأخرى أفضل منا. صحيح أن الفرق الأخرى أقوى على الورق لكن من المهم في نهاية الأمر أن نستغل [الفرصة] كفريق. وهو أمر يوجد في الدرجة الأولى بين أيدينا. سنحاول الدخول بحيوية كبيرة للموسم الجديد ونرغب في تفادي العثرات. بعدها سنرى ما ستؤوله إليه الأمور في نهاية المطاف.”

وربما يكون اعتبار نتيجة 2-2 في مستهل الموسم أمام هانوفر عثرة أمر قابل للتأويل. لكن نادي شالكه استطاع في المقابل قلب نتيجة المباراة بعد انتهاء شوطها الأول بهدف دون رد لصالح الفريق الخصم المشارك في الدوري الأوروبي وكان قاب قوسين من الحصول على نقاطه الثلاث الأولى في الموسم الجديد.

ولم يكن بارنيتا ضمن التشكيلة الأولى لكنه دخل في الدقيقة 80 بديلاً عن جوليان دراكسلر ابن الثامنة عشر ربيعاً، حيث إن التنافس يعد كبيراً للغاية في فريق المدرب هوب ستيفنس. لكن بارنيتا يحافظ ومع ذلك على هدوئه في الوقت الحالي ويتحدث كلاعب متمرس في هذا الشأن.

وأفصح اللاعب الذي يزن 68 كيلوجراماً بالقول: “التنافس والضغط هما جزء من عالم الإحتراف. تجربتي الكروية ستكون هامة على الخصوص في مثل هذه المواسم الطويلة. عموماً لدينا تشكيلة جيدة من اللاعبين لكننا سنحتاج أيضاً لكل لاعب حيث ـن موسمنا هذا سيكون مرهقاً للغاية.”
سيكون أمراً رائعاً في حال تمكنت من المشاركة للمرة الثالثة في كأس العالم مع سويسرا. سيكون حلماً المشاركة في البرازيل.
ترانكيلو بارنيتا

غير أن بارنيتا يعلم مدى أهمية دوره في الفريق باعتبار مشواره الكروي في المنتخب السويسري الذي يرغب في التأهل بصحبته إلى نهائيات كأس العالم 2014 FIFA. ولهذا السبب أيضاً لن يكتفي هذا اللاعب الموهوب على لمدة طويلة بدور اللاعب البديل.

وعن المنافسة بينه وبين دراكسلر وزملاءه قال بارنيتا: “لا أضع نفسي تحت أي ضغط لكني أعتقد أنه من المهم لأي لاعب دولي المشاركة بانتظام مع ناديه. وهذا ينطبق علي. لقد رأينا في الماضي أن اللاعبين الذين لا يحصلون على ما يكفي من فرص اللعب مع فريقهم يواجهون صعوبات جمة في المنتخب الوطني. لذا فهدفي هو اللعب أكثر ما يمكن.”

حلم البرازيل
من المؤكد أن أوتمار هيتسفيلد مدرب المنتخب الوطني السويسري يتابع عن كثب وضع بارنيتا في نادي شالكه. رغم أن اللاعب الذي يبلغ طول قامته 178 سنتيمتراً خاض 62 مباراة دولية إلا أنه ومع ذلك لن يحصل على امتياز استثنائي من المدرب الألماني.

وخاصة في الوقت الحالي؛ فبعد حوالي أسبوعين ستنطلق التصفيات المؤهلة إلى العرس العالمي حيث تنتظر سويسرا مهمة في المتناول وسيحاول منتخب بلد جبال الألب التأهل عن المجموعة الخامسة التي تضم النرويج وسلوفينيا وألبانيا وقبرص وأيسلندا.

ويحذر هذا اللاعب الدولي المتمرس من الأخطار القادمة قائلاً: “تتمثل المشكلة تماماً بأنها مجموعة سهلة على الورق. الآمال في سويسرا كبيرة للغاية إذ ليس هناك مرشح كبير وواضح في مجموعتنا. يتعين علينا مواصلة التطور وتقديم أداء قوي أمام الفرق التي يقال عنها ضعيفة. عندها ستكون لدينا حظوظ وافرة للتأهل إلى كأس العالم. مطلبنا هو تقديم أداء جيد على الدوام.”

وفي 7 سبتمبر/أيلول سيلاقي بارنيتا ورفاقه المنتخب السلوفيني في مدينة ليوبليانا ثم سيستقبلون بعد أربعة أيام ألبانيا في لوزرن. وأوضح هذا اللاعب المتمرس بالقول: “يجب علينا أن نكون متيقظين للغاية من أجل تقديم عروض جيدة. البداية الجيدة مهمة جداً لكي لا يتعين علينا المطاردة من البداية.”

يُذكر أنه في حال احتل فريق المدرب هيتسفيلد المركز الأول في المجموعة سيتأهل مباشرة إلى كأس العالم. ويعد بارنيتا على أتم الإستعداد لرفع هذا التحدي حيث أفصح قائلاً: “سيكون أمراً رائعاً في حال تمكنت من المشاركة للمرة الثالثة في كأس العالم مع سويسرا. سيكون حلماً المشاركة في البرازيل.”

لا مجال للتحدث عن العام السابع فيما يخص المنتخب الوطني. وكان بارنيتا قد شارك للمرة الأولى دولياً مع المنتخب السويسري عام 2004 ولعب أول بطولة لكأس العالم في مسيرته في ألمانيا عام 2006. ولكي يسجل مشاركته الثالثة بكأس العالم يتعين عليه بمعية زملائه في المنتخب إزاحة خصومه الخمسة في المجموعة الخامسة.

شاهد أيضاً

اليويفا يكشف عن الفريق المثالي لسنة 2016

كشف الاتحاد الأوربي عن قائمة الفريق المثالي للعام 2016 وكان للدوري الأسباني نصيب الأسد بثمانية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *