الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > بابل تقيم مجالس عزاء حسينية في جرف الصخر

بابل تقيم مجالس عزاء حسينية في جرف الصخر

image

أعلن محافظ بابل صادق السلطاني، اليوم الاثنين، عن إقامة مجالس عزاء حسينية في ناحية جرف الصخر بعد تحريرها من عناصر تنظيم (داعش)، وأكد إن الطريق أصبحت آمنة للسائرين لزيارة الامام الحسين (ع)، وفيما أشار الى وجود خطط أمنية كبيرة لتطهير الناحية من العبوات الناسفة، لفت إلى أن الناحية سيتم اعمارها وتأمينها بالكامل عبر وضع معسكرات ونقاط أمنية ثابتة لضمان عدم عودة المسلحين من جديد.
وقال صادق السلطاني في بيان صدر اليوم إن “مجلس عزاء حسيني أقامته القوات الأمنية وبالتنسيق والتعاون مع فصائل المقاومة ومقاتلي الحشد الشعبي في إحدى مناطق ناحية جرف النصر بعد تحريرها من تنظيم (داعش) بأيام يبعث برسائل عدة أهمها أن الحياة بدأت تعود من جديد بعد أن كانت قلقة ومتوترة”.
وأضاف السلطاني أن “هذا المجلس يؤكد للسائرين الى زيارة الامام الحسين (عليه السلام) أن الطريق أصبحت آمنة بالكامل وعليهم أداء الشعائر الحسينية بدون أيّ تهديدات أمنية”، مشيراً إلى أن “القوات الأمنية والمقاومة الإسلامية والحشود الوطنية تستمد قوتها من ثورة الامام الحسين (عليه السلام) في التضحية والإيثار والشهادة من أجل المبادئ ورفض الظلم والطغيان الذي مارسه الطغاة سابقاً واليوم تمارسه عصابات (داعش) الإرهابية”.
وأكد السلطاني “وجود خطط أمنية كبيرة أعدّت من قبل الجهد الهندسي للقوات المسلحة والحشد الشعبي لتطهير الناحية من العبوات الناسفة التي زرعت في الطرق والدور والأشجار وأعمدة الكهرباء”، لافتاً إلى أن “الانتصار الذي تحقق في جرف النصر كان ضربة قوية كسرت ظهر الإرهاب والإرهابيين”.
وأوضح السلطاني أن “ناحية جرف النصر لها أهمية اقتصادية كبيرة لأنها منطقة تحوي ثروات زراعية كبيرة إضافة الى وجود مصفى للنفط فيها كان قد بوشر العمل به سابقاً ولم يتم انجازه حتى الآن”، مبيناً أن “الحكومة المحلية ستضغط على الحكومة المركزية باتجاه دعم الناحية اقتصادياً وإعادة إعمارها واستثمار كافة الثروات فيها”.
وأكد محافظ بابل أن “المنطقة سيتم تأمينها بالكامل عبر وضع معسكرات فيها ونقاط ثابتة لضمان عدم عودة الجماعات المسلحة اليها”.
يشار إلى أن ناحية جرف النصر تم تحريرها بالكامل في الـ25 من تشرين الأول 2014، خلال عملية أمنية كبيرة شاركت فيها جميع صنوف القوات المسلحة والأجهزة الأمنية وجهاز مكافحة الإرهاب والحشد الشعبي وفصائل المقاومة الإسلامية.
وتشهد كربلاء خلال شهر محرم من كل عام توافد ملايين الزائرين من داخل العراق وخارجه، لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب، التي تحل في اليوم العاشر من محرم الحرام.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …