الرئيسية > اخبار العراق > اياد علاوي يلمح للتحالف مع الصدر والحكيم والبارزاني بعد الانتخابات

اياد علاوي يلمح للتحالف مع الصدر والحكيم والبارزاني بعد الانتخابات

علاوي56

لوح زعيم ائتلاف العراقية الوطنية اياد علاوي، بالتحالف مع التيار الصدري والمجلس الأعلى ورئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بعد الانتخابات البرلمانية المقبلة، وفيما اعرب عن “تخوفه من تأثير الاحداث التي تشهدها محافظة الانبار ومناطق حزام بغداد على إجراء الانتخابات،أكد ان هناك نوايا “لإجهاض الانتخابات واختزال السلطة من خلال إطالة العمليات العسكرية في تلك المناطق”.

وقال اياد علاوي خلال مؤتمر صحافي عقده بمقر الائتلاف في منطقة الحارثية، غربي بغداد، وحضرته (المدى برس)، إن ائتلاف الوطنية يامل بأن “تكون الانتخابات نزيهة خاصة وان هناك اغتصاب للسلطة في الانتخابات الماضية”، متمنيا بأن “لا تتكرر عملية استهداف مرشحين ائتلاف العراقية الوطنية”.

واعرب علاوي، عن تخوفه من “تأثير ما يجري في حزام بغداد ومحافظة الانبار على الانتخابات خاصة وان أعدادا كبيرة من اهالي تلك المنطقتين نزحوا”، متسائلا “كيف يدلون بأصواتهم لان الإدلاء بالأصوات يحتاج الى عملية استقرار”.

وتابع علاوي، أن “هناك اعتقالات تجري في الاعظمية وهناك نوايا لإجهاض الانتخابات واختزال السلطة من خلال إطالة أمد المواجهات”.

واكد زعيم ائتلاف العراقية الوطنية، أن “هناك تنسيق يجري بين الوطنية والتيار الصدري وكتلة المواطن والتحالف الكردستاني ليس كل التحالف ولكن كتلة مسعود البارزاني والتقينا بعادل عبد المهدي وعمار الحكيم وكان لنا لقاءات مشتركة مع التيار الصدري ومع بعض الكتل في التحالف الوطني للتنسيق الى ما بعد الانتخابات”.
وشهدت علاقة ائتلاف العراقية وكتلة الأحرار تحسنا مستمرا خصوصا بعد ظهور ائتلاف معارض لبقاء المالكي في منصبه في صيف 2012 احتجاجا على “نهجه المتفرد” في إدارة الحكومة، وجرى جمع تواقيع البرلمانيين المطالبة بتنحيه، لكن ساسة بارزين قالوا إن ضغوطا دولية وإقليمية عرقلت العملية.

وكان رئيس اقليم كردستان العراقي مسعود بارزاني احد القادة الذين دع والى جمع تواقيع النواب لسحب الثقة عن رئيس الوزراء نوري المالكي في صيف 2012.

ويشار الى ان علاقة ائتلاف العراقية والمجلس الأعلى الاسلامي شهدت تحسنا في الآونة الأخيرة يعزو مراقبين سبب هذا التحسن الى تفرد رئيس الوزراء بالسلطة وعدم مشاركة الكتل السياسية في صنع القرار.

وتشهد علاقة ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الوزراء نوري المالكي تراجع كبير مع شركائه من الكتل في العملية السياسية خصوصا بعد أزمة سحب الثقة في صيف 2012.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *