الرئيسية > اخبار عالمية وعربية > انشقاق فاروق الشرع و13 لواء و37 عميدا عن نظام الأسد!

انشقاق فاروق الشرع و13 لواء و37 عميدا عن نظام الأسد!

نقلت قناة “الآن الفضائية” في خبر عاجل بثته قبل قليل، أن نائب الرئيس السوري فاروق الشرع و13 لواء في الجيش السوري و37 عميدا قد انشقوا عن نظام بشار الأسد وتوجهوا إلى الأردن. القناة نقلت ان الجيش السوري الحر تمكن من تهريب المذكورين الى الاردن بنفس طريقة تهريب رئيس الوزراء السوري حجاب. مصادر أخرى ذكرت ان تأكيدات أردنية وأخرى من الجيش الحر ستتضح مساء اليوم.


تضاربت الأنباء حول وقوع إشتباكات بين الجيش الاردني والجيش السوري على الحدود فجر السبت. فبينما ذكر مصدر مطلع أن إشتباكاً عنيفاً بين الجيشين السوري الحر والنظامي على الشريط الحدودي نافياً أن يكون هنالك تبادلاً لإطلاق النار بين الجيشين الأردني والسوري، أشار مصدر آخر ان تبادلا لاطلاق العيارات النارية وقع بين الجيشين الاردني والسوري بالقرب من منطقة (الطرة – تل الشهاب) على المنطقة الحدودية في وقت متأخر من يوم امس الجمعة.

الى ذلك ذكرت شبكة “رويترز” أن اشتباكات تستخدم فيها سيارات مصفحة بين الجيش الاردني والسوري. وقال شاهد عيان: “إن قتال بالأسلحة الثقيلة يدور الآن بين القوات الأردنية والسورية في منطقة حدودية”. وأكد مصدر أردني وقوع اشتباك بين القوات السورية والأردنية في منطقة تل شهاب-الطرة الحدودية يوم امس الجمعة لكنه قال انه لم يسقط قتلى أردنيون على ما يبدو.

وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه “الجانب السوري أطلق النار عبر الحدود وتبع ذلك وقوع اشتباك. التقارير الأولية تشير الى عدم سقوط اي قتيل من الجانب الأردني. وتتكرر حالة الإشتباكات على الحدود الشمالية أثناء دخول اللاجئين السوريين الى الاردن حيث أن الجنود السوريين يطلقون النار الحي على الفارين، بينما يرد الجيش الاردني على مصدر إطلاق النار في محاولة لإلهاء الجيش السوري والسماح للاجئين الوصول بآمان.

وقال ناشطون سوريون ان نائب الرئيس السوري بشار الاسد انشق عن النظام ووصل الاردن فجر السبت. وكانت اشتباكات عنيفة بالاسلحة الثقيلة اندلعت ليل الجمعة السبت على الحدود الاردنية السورية بعد ان قامت القوات النظامية السورية باستهداف نقطة حدودية اردنية بالمدرعات ما استدعى رد القوات الاردنية على مصدر النيران.

واكد ناشطون سوريون ان انشقاق شخصية رفيعة المستوى من درعا عن النظام يفسر الاشتباكات العنيفة بين الجيشين الاردني والسوري لتأمين ممر آمن للشرع لدخول الحدود الاردنية. من جانبها نقلت “العربية” عن الجيش السوري الحر قوله ان الشخصيات التي انشقت لا تزال داخل سوريا وسيتم الاعلان عنهم حال خروجهم.

شاهد أيضاً

المرأة المصرية الأثقل في العالم تخسر 100 كيلوغرام

خضعت مصرية، يُعتقد بأنها أثقل امرأة في العالم بوزن 500 كيلوغرام، لعملية جراحية لإنقاص وزنها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *