الرئيسية > اخبار العراق > اناث بابل يتفوقن على الذكور ويحصدن المراكز المتقدمة في المحافظة

اناث بابل يتفوقن على الذكور ويحصدن المراكز المتقدمة في المحافظة

حصدت الاناث في غالبية مدارس محافظة بابل على المراكز العشرة المتقدمة للمراحل المنتهية وللعام الرابع على التوالي ، فيما أكد مسؤولين في بابل على ان التكنولوجيا وعدم وجود الحافز كانت ابرز اسباب تراجع مستوى الذكور.

وقال المدير السابق لتربية بابل الدكتور حمادي العوادي لوكالة (اور) لقد “احتلت الطالبات المراكز الاولى المتقدمة ليؤكدن قدرتهم على المثابرة والتفوق عكس الطلبة الذكور الذين ابعدتهم التكنولوجيا عن الدراسة على الرغم من ان وزارة التربية وبعض الوزارات الاخرى قد اعطت امتيازات اكثر للذكور في التعيين مما قد يشكل حافز اكبر لهم للدراسة، حيث خصصت نسبة 70% من التعيينات لهم في حين اعطت للطالبات نسبة 30% منها ، مشيرا الى ان عودة التجنيد الالزامي احد الطرق التي من الممكن ان تحفز الطلبة الذكور على منافسة الاناث بالحصول على التفوق العلمي .

وعزا بعض التربويين في المحافظة أسباب اخفاق الذكور في الاعوام الماضية الى انتشار ظاهرة البطالة بين فئة الشباب الذكور الذين تقع عليهم مسؤوليات مالية واجتماعية كبيرة .

وقال الخبير التربوي محمد صلاح لـ(اور) أن ” اعتماد الوزارات على مبدا التحصيل الدراسي والمعدل العلمي في التعيين والغاء مبدا المحسوبية والمنسوبية فضلا عن توفير مخصصات جيدة لذوي الشهادات العليا بامكانه ان يحفز الطلبة الذكور على تقديم الافضل والحصول على معدلات علمية عالية ” مشيرا الى أن “المجتمع فرض مسؤوليات كبيرة على الرجل يقابلها ضعف التخطيط الحكومي في توزيع الدرجات الوظيفية على مستحقيها مما نتج حالة من الشعور باللا جدوى من التعلم والدراسة” .

ويضيف صلاح ان “ضعف الامكانيات المادية لبعض العائلات حملت العراق خسارة الكثير من القدرات الشبابة القادرة على اخذ مواقع علمية متقدمة على مستوى العراق ،وأعتقد بان ضمان تفوق الشاب العراقي يكمن في توفير الحكومة العراقية ووزارة التربية كافه الاحتياجات المادية والمعنوية من مستلزمات ومناهج للطلبة بكل المراحل” .

من جهتها دعت صاحبة المركز الاول على المحافظة للدراسة الاعدادية الفرع العلمي الطالبة شيماء قاسم ان ” الحكومة العراقية الى توفير فرصة تعليم المتفوقين خارج العراق للاستفادة من الخبرات الاجنبية التي تطورت كثيرا”، مبينة ان مدرستها تستحق ان تكون صاحبة المركز الاول كونها قدمت لها الدعم الكبير فضلا عن ان نجاحها جاء نتيجة طبيعية لمراعاة عائلتها ومتابعتها في جميع اوقات الدراسة .

وكانت مدرسة الحلة للمتميزات قد حصلت على المراكز العشرة الاولى للدراسة المتوسطة مناصفة مع المدارس الاخرى في المحافظة وبينت مديرة المدرسة بتول محمد بان الحصول على هذه المرتبه امرا متوقعا بسبب الامكانيات المتوفرة للمدرسة والطالبات على حد سواء .

وقالت “الكل يتقاسم هذا النجاح فبرغم من وجود الكادر التدريسي المتميز الا ان وجود طلبة متميزون اسهم كثيرا في حصول المدرسة على نسب نجاح مرتفعه خاصة وأن مديرية تربية بابل قد وفرت كافه الامكانيات اللازمة للنجاح والتميز ، مبينة ان تفوق الطالبات لايقتصر على الدراسة وحسب بل انها حصدت المراكز الاولى في مسابقات الخطابة وتلاوة القران والمخيم الكشفي وكرة الطائرة والاستعراض ايضا .

وتضيف “طبيعه قبول الطلبة في مدرستنا كان سببا في احتوائها على نخبة متميزة من الطالبات حيث حددت وزارة التربية معدل 90 فما فوق للقبول في مدارس المتميزات وهذا العام حددت الوزارة معدل 94،5 كشرط لقبول الطالبات لدينا .

وتقول الطالبه براء محمد التي حصلت على المركز الاول على المحافظة بمعدل 98،75 ” كان جدول دراستي قاسيا لانه يتجاوز احيانا 15 ساعه في اليوم الا ان حصولي على المركز الاول بدد ذلك التعب والارهاق الذي كنت اشعر به خلال فترة المراجعه والامتحانات كما اني ساعمل جاهدة على الاحتفاظ بهذا المركز خلال المراحل الدراسية القادمة وتحقيق هدفي في دخول كلية الصيدلة ومنح عائلتي فرحة النجاح .

وعن امنياتها لاقرانها من ابناء العراق قالت براء “اتمنى ان تتوفر الظروف التي توفرت لي لكل ابناء العراق ليرى العالم مواهبهم وقدراتهم المعرفية ومايحملونه من مواهب وامكانيات بددتها الحروب والازمات التي تعرض لها العراق .

اما الطالبة زينب كريم التي شاركت الطالبة براء المركز الاول من خلال حصولها على ذات المعدل فقد كان لنشاتها في عائلة تخصص غالبية افرادها بالطب حافزا لتفوقها لتهدي نجاحها لوالديها وتقول “شعرت بالفرح الكبير عندما وردني اول اتصال من احدى الزميلات لتخبرني باني الاولى على المحافظة وكما حصلت على مراكز متفوقه في الدراسة ولا يتوقف هدفي على دخول كلية الطب بل اتمنى ايضا ان اكون رسامة من خلال تنمية موهبة الرسم التي ولدت معي ولا اجد ضيرا في ان اكون طبيبة ورسامه في ذات الوقت مادمت امتلك الدافع والقدرة والامكانيات لذلك .

يذكرأن مديرية تربية بابل قد أحتفت بالطلبة العشرة الأوائل على المحافظة خلال شهر رمضان على قاعه منتجع بابل السياحي بحضور بعض المسؤولين في الحكومة المحلية وتربية بابل والطلبة الحاصلين على المراز العشرة الاوائل في جميع المراحل وذويهم .فضلا عن توزيع بعض الهدايا والجوائز على الطلبة

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *