الرئيسية > اخبار العراق > امام جمعة الفلوجة: المالكي يرتكب مجزرة جماعية ضد السنة في الانبار

امام جمعة الفلوجة: المالكي يرتكب مجزرة جماعية ضد السنة في الانبار

indسex

دعا امام جمعة الفلوجة، اليوم الجمعة، رئيس الحكومة نوري المالكي الى “سحب جيشه وايقاف القصف العشوائي ضد منازل الابرياء”، وبين أن الفلوجة “تشهد ابادة جماعية بقصف المنازل بالهاونات والمدافع والطائرات منذ عشرة ايام”، مطالبا الامم المتحدة والجامعة العربية بالتدخل و”محاسبة المالكي لارتكابه المجازر الجماعية ضد اهل السنة والجماعة في الانبار”.

وقال الشيخ عبد الحميد جدوع خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في جامع الفرقان، وسط الفلوجة، وحضرتها (المدى برس)، إن “الفلوجة تشهد ابادة جماعية من قبل المالكي وجيشه الذين يقصفون منازل العوائل بالهاونات والمدافع والطائرات منذ اكثر من عشرة ايام تقريبا واسفر قصفهم عن مقتل واصابة المئات اغلبهم من النساء والاطفال والعجزة”.

واضاف جدوع “على المالكي وحكومته سحب جيشه وايقاف القصف العشوائي ضد منازل الابرياء ومحاسبة الضباط والجنود الذين ارتكبوا مجازر جماعية ضد اهل الفلوجة بقتل الاطفال والنساء والشيوخ”، مشيرا الى أن “الفلوجة تعرضت لمعركتين مع جيش الاحتلال الامريكي واليوم تتعرض لمعركة اخرى كون اهلها رفعوا مطالب دستورية وقانونية”، مبينا أن “الميليشيات التي تسيطر على الحكومة ترفض تنفيذ المطالب وتصر على ابادة اهل السنة والجماعة”.

واشار الى ان” اهالي الفلوجة يطالبون الامين العام للامم المتحدة والمجتمع الاوربي والدول الاسلامية وجامعة الدول العربية بالتدخل ومحاسبة المالكي وجيشه الذي يرتكب المجازر الجماعية ضد اهل السنة والجماعة في الانبار”.

وكانت أعلنت وزارة الدفاع العراقية، امس الخميس، أن شيوخ محافظة الانبار وجهوا رسالة لأهالي الفلوجة يحثونهم فيها على التعاون مع القوات الامنية وطرد التنظيمات الارهابية.

كما أعلنت، ايضا تطهير المجمع الحكومي ومركز شرطة الصقلاوية شمالي غرب الفلوجة، ( 62 كم غرب بغداد)، من تنظيمي (داعش) والقاعدة، فيما أكدت أن العملية تأتي تزامنا مع عمليات (ثأر القائد محمد) في محافظة الانبار.

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي هدد في (15 كانون الثاني 2014)، بإستهداف كل من يقف مع تنظيم القاعدة في “محاربة” القوات الامنية، وخاطب أهالي محافظتي الانبار ونينوى أن “البيت الذي تخرج منه نار سيكون هدفا للقوات المسلحة، وفيما اكد أن المعركة ضد القاعدة “مستمرة وستنتهي بالنصر”، طالب اهالي محافظة الانبار بـ”إتخاذ موقف اكثر حزما في صد الارهابيين”.

ويؤكد عدد من شيوخ عشائر محافظة الانبار غرب العراق، مقاتلتهم التنظيمات “الارهابية” الموجودة في المحافظة، لافتين الى أن الحكومة “تبالغ” في حجم هذه الجماعات و”تهول” من عددها لاغراض سياسية وتحقيق “مكاسب” انتخابية على حساب أهالي الانبار.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *