الرئيسية > عالم الرياضة > الرياضة العالمية > اليوفنتوس ينتقم من زيمان برباعية في مرمى الذئاب

اليوفنتوس ينتقم من زيمان برباعية في مرمى الذئاب


عزز اليوفنتوس صدارته للسيري آ وانتقم لغضبه الممتد من عدوه الأكبر “زدينيك زيمان” بالفوز على روما بنتيجة 4-1، ليرفع الفريق رصيده إلى 16 نقطة فيما توقف رصيد روما عند النقطة الثامنة..بدأ اليوفنتوس المباراة بتواجد الجناحين البديلين مارتن كاسيريس وباولو دي تشيلي بدلًا من الثنائي الأساسي ستيفان ليختشتاينر وكوادو أسامواه، كما تواجد المهاجم أليساندرو ماتري بجانب ميركو فوشينيتش في حين لعب روما بالثلاثي فرانشيسكو توتي وإيريك لاميلا وبابلو أوزفالدو في الأمام وجلس ماتيا ديسترو على مقاعد البدلاء.

المباراة انطلقت وسط أجواء مشحونة للغاية كونها تُمثل معركة بين اليوفنتوس بجميع رجاله وزدينيك زيمان المدير الفني لروما، وقد بدا واضحًا منذ البداية أن السيدة العجوز ثاثرة وغاضبة للغاية وتريد إيلام عدوها الأول ولذا بدأ الفريق المباراة بقوة هجومية ملفتة وكانت الفرصة الأولى بعد 9 دقائق فقط بتمريرة عرضية من الجانب الأيمن لم يُجد أحد التعامل معها.

الهدف الأول لليوفنتوس لم يتأخر لأكثر من دقيقتين عقب تلك الفرصة، وقد أحرزه النجم أندريا بيرلو بتسديدة متقنة استغل بها كرة ثابتة على حدود منطقة الجزاء حصل عليها كلاوديو ماركيزيو بعد خطأ ضد رودريجو تادي.

ثورة اليوفنتوس لم تتوقف هنا، بل واصل الفريق فيضانه الهجومي خاصة أن روما ظهر متواضعًا للغاية على الصعيد الدفاعي سواء من وسط الملعب أو الخط الخلفي، وقد أسفرت الهجمة التالية للبيانكونيري عن ركلة جزاء ضد المدافع لياندرو كاستان للمسه الكرة باليد ونجح آرتورو فيدال في ترجمة الركلة للهدف الثاني في الدقيقة الـ16.

روما أظهر رد فعل أخيرًا عبر محاولة هجومية قادها توتي وأنهاها لاميلا بتسديدة خارج المرمى، لكن العقاب جاء سريعًا من أصحاب الملعب بإحراز الهدف الثالث في الدقيقة الـ19 وكان لأليساندرو ماتري الذي كسر مصيدة التسلل وانفرد بالحارس مارتن ستيكيلينبيرج ونجح بالتفوق عليه ليُحرز هدفه الأول مع اليوفنتوس منذ أحرز هدف التعامل في مرمى الميلان في فبراير الماضي.

ثورة اليوفنتوس الهجومية وتوهان روما دفاعيًا لم يتوقف بعد الثلاثية المبكرة جدًا، بل تواصل الأمر وكاد أصحاب الملعب أن يُضيفوا المزيد من الأهداف خلال الشوط الأول لكن العارضة تصدت لتسديدة ماركيزيو القوية من الجانب الأيسر من الملعب قبل أن تعود وتتصدى لتسديدة فوشينيتش في الدقيقة 36 من المباراة وبعد دقائق من خروج فيديريكو بالزاريتي ومشاركة ماركينهوس وبين تصديي العارضة أطاح فيدال بفرصة أخرى بعدما سدد الكرة بعيدًا عن المرمى.

روما نشط في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول ونجح في صناعة محاولة جيدة على مرمى جيانلويجي بوفون بتمريرة عرضية من إيريك لاميلا لكن ليوناردو بونوتشي نجح في إبعاد خطرها لينتهي الشوط الأول بالتفوق البيانكونيري بثلاثية نظيفة.

الشوط الثاني انطلق وبعد دقيقتين فقط كاد فوشينيتش أن يُسجل الهدف الرابع لليوفنتوس لكن ستيكي تصدى للتسديدة القوية بإتقان، قبل أن يتصدى بعد دقيقة لتسديدة أخرى من ماتري، ذلك قبل أن تدخل المباراة مرحلة من الهدوء نتيجة رغبة اليوفنتوس في تهدئة النسق والاحتفاظ بالجهد لموقعة دوري الأبطال مساء الثلاثاء المقبل ولعدم قدرة روما على اختراق الدفاع البيانكونيري بجدية وخطورة رغم استحواذه الأكثر على الكرة خلال تلك الفترة.

الفرصة الأولى للجيالوروسي في الشوط الثاني كانت عبر تسديدة من لاعب الوسط باناجيوتيس تاختسيديس في الدقيقة 61 لكنها مرت خارج المرمى البيانكونيري، ليتحرك بعدها زيمان ويُجري تغييرين بإخراج صاحب التسديدة وزميله توتي وإشراك الثنائي سيموني بيروتا وماتيا ديسترو.

تغييرات المدرب التشيكي أتت بأثر جيد على الأداء الهجومي لروما حيث بات أفضل من السابق، وبعد 4 دقائق فقط من مشاركته نجح ديسترو في الحصول على ركلة جزاء إثر إعاقته من بونوتشي نجح أوزفالدو في ترجمتها لهدف الفريق الوحيد في المباراة في الدقيقة 69.

الهدف استفز نجوم اليوفنتوس ولذا عادوا للهجوم بقوة وهددوا مرمى ضيفهم بأكثر من محاولة أبرزها محاولة ماركيزيو التي مرت خارج المرمى، وقد أحرز بونوتشي الهدف الرابع بالفعل لكن الحكم ألغاه لوجود تسلل على مدافع اليوفنتوس.

الدقائق الـ15 الأخيرة من المباراة شهدت أفضلية لروما وتحسن لافت في أدائه الهجومي فيما اعتمد اليوفنتوس على الهجمات المرتدة، وقد سنحت للطرفين عدة فرص أخطرها محاولة ديسترو ثم أوزفالدو لروما ولكن الأولى علت المرمى والثانية تصدى لها بوفون قبل أن يُسدد الدولي الإيطالي مجددًا أعلى العارضة، فيما كانت أخطر فرص البيانكونيري من البديل كوادو أسامواه.

المباراة كانت في طريقها للنهاية بانتصار اليوفنتوس بنتيجة 3-1 لكن البديل سيباستيان جيوفينكو أصر على ترك بصمة له وذلك بإحراز الهدف الرابع في الوقت بدل الضائع بعد مواجهة فردية تخطى خلالها الحارس الهولندي وأرسل الكرة لمرماه بسهولة ليمنح فريقه فرصة الاحتفال بالانتصار بنتيجة 4-1 وهي المباراة الثانية على التوالي التي يُسجل بها اليوفنتوس 4 أهداف في مرمى منافسه بعدما هزمه على نفس الملعب خلال الموسم الماضي برباعية نظيفة.

شاهد أيضاً

اليويفا يكشف عن الفريق المثالي لسنة 2016

كشف الاتحاد الأوربي عن قائمة الفريق المثالي للعام 2016 وكان للدوري الأسباني نصيب الأسد بثمانية …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *