الرئيسية > اخبار العراق > الوقف الشيعي: اموال شبابيك الائمة لاتكفي لشراء مصابيح لها ومن يتحدث عن اموال طائلة واهم

الوقف الشيعي: اموال شبابيك الائمة لاتكفي لشراء مصابيح لها ومن يتحدث عن اموال طائلة واهم

الامام الحسين

عد الوقف الشيعي، اليوم الأربعاء، أن هنالك “تقصيراً” في الترويج للعتبات المقدسة الموجودة في العراق عالمياً والتعريف بها كأماكن للسياحة الدينية برغم ما تضمه من “كنوز نادرة”، وفي حين اتهم النظام السابق بـ”إهمال” تلك العتبات كونها “مصدر الإضاءة لطائفة كان يبغضها ويحاربها”، بين أن الوقف هو من يمول مشاريع العتبات لأن وارداتها الذاتية “شحيحة” ولا تكفي حتى “لشراء مصابيح لإنارتها أو سد رواتب العاملين فيها”.

وقال المدير العام لدائرة التعليم الديني والدراسات الإسلامية في ديوان الوقف الشيعي، عمار الموسوي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “العتبات المقدسة كانت خربات في زمن النظام السابق”، مشيراً إلى أن ذلك “النظام كان يحارب العتبات المقدسة ويخشى من كونها مصدر الإضاءة لطائفة كان يبغضها ويحاربها”، بحسب رأيه.

وأضاف الموسوي، أن “البعض يتصور أن العتبات المقدسة تتلقى أموالاً طائلة تقدر بالمليارات ويمكن أن تعيد بناء العراق”، عاداً أن ذلك “التصور لا صحة له”، من دون أن يكشف عن حجم المبالغ التي تدرها العتبات.

وأوضح المدير العام لدائرة التعليم الديني والدراسات الإسلامية في ديوان الوقف الشيعي، أن “ما يلقى من أموال في شباك الأئمة لا يكفي لشراء مصابيح لإنارة العتبة أو سد رواتب العاملين فيها أو تغطية نفقات الزوار الذين يفدونها”، مبيناً أن “الوقف الشيعي هو من يمول العتبات المقدسة لتنفيذ مشاريعها، بعد صدور القانون الخاص بها”.

وعد الموسوي، أن هنالك “تقصيراً يتحمل الجميع مسؤوليته، في تسويق العتبات المقدسة عالمياً والتعريف بها كأماكن للسياحة الدينية”، مؤكداً أن “العراق يمتلك أندر وأكبر قبة ذهبية في العالم، هي تلك الخاصة بمرقد الإمامين العسكريين في سامراء،(40 كم جنوب تكريت، 170 كم شمال العاصمة بغداد)، وأندر قبة ذهبية، هي تلك الموجودة في الإمامين الكاظمين، (شمالي بغداد)، من دون أن يتمكن من التعريف عالمياً بتلك الكنوز النادرة كما ينبغي”.

واموال الشبابيك التي تحدث عنها الموسوي هي نذور يلقيها الزائرون في شباك الائمة للتبرك، ولاتعرف مقاديرها او الجهة التي تديرها، كما انه لاتعرف على وجه التحديد اوجه صرفها.

ويقصد بالعتبات المقدسة، المنشآت التي تضم مراقد أئمة أهل البيت (ع) والبنايات التابعة لها في مدن النجف وكربلاء والكاظمية وسامراء ، في حين يقصد بالمزارات الشيعية، المنشآت التي تضم مراقد مسلم بن عقيل وميثم التمار وكميل بن زياد والسيد محمد ابن الإمام الهادي والحمزة الشرقي والحمزة الغربي والقاسم الحر وأولاد مسلم وغيرهم من أولاد الأئمة وأصحابهم والأولياء الكرام من المنتسبين إلى مدرسة أهل البيت، عليهم السلام، في مختلف أنحاء العراق، كما ورد في نص القانون.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *