الرئيسية > اخبار العراق > الوقف السني يستنكر الفيلم “المسيء” للرسول ويطالب بإيقاف عرضه ومقاضاة المسؤولين عنه

الوقف السني يستنكر الفيلم “المسيء” للرسول ويطالب بإيقاف عرضه ومقاضاة المسؤولين عنه

استنكر ديوان الوقف السني، السبت، الفلم الأميركي المسيء للرسول محمد (ص)، مطالبا الولايات المتحدة بإيقاف عرض الفلم ومحاكمة الممثلين والمسؤولين عنه.

وقال رئيس الديوان احمد عبد الغفور السامرائي خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، مع مجموعة من علماء الدين بجامع أم القرى في بغداد وحضرته “السومرية نيوز”، إن “الوقف السني يستنكر الفلم الأميركي المسيء لشخص الرسول محمد (ص)، والذي تم عرضه مؤخرا في إحدى صالات السينما بالولايات المتحدة الأميركية”، مطالبا الولايات المتحدة بـ”إيقاف عرض الفلم ومحاكمة الممثلين والمسؤولين عنه”.

ودان السامرائي في الوقت ذاته “أعمال العنف التي قام بها المتظاهرون في مختلف البلدان الإسلامية ردا على الفيلم”، داعيا المتظاهرين إلى “عدم الرد بالعنف”.

ولاقى الفيلم الأميركي المسيء لشخص الرسول محمد (ص) ردود فعل غاضبة في العديد من الدول الإسلامية، كما أدان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي الإساءات المتكررة للمقدسات الدينية وخاصة ما تضمنه الفيلم الأميركي “المسيء للمسلمين وقيمهم النبيلة”، داعياً أتباع الديانات السماوية إلى محاصرة “العنصرين وعدم نشر أفكارهم الخطرة، فيما حذر من فتح أبواب “العنف والفوضى” بين الشعوب بسبب الفيلم.

وتظاهر العشرات من المواطنين وأتباع التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر في محافظات نينوى والبصرة وواسط الديوانية وديالى والنجف، للتنديد بالفيلم والمطالبة بطرد السفير الأميركي من العراق ومقاطعة البضائع الأميركية والإسرائيلية، وسن قوانين تمنع التعامل مع الدول التي تسيء إلى الإسلام ورموزه.

كما شهدت محافظة الانبار، أمس الجمعة (14 أيلول 2012)، تظاهرة شارك بها الآلاف المواطنين أمام جامع الكبير وسط مدينة الرمادي للتنديد بالفيلم، مطالبين بطرد السفير الأميركي من بغداد.

وكان آلاف المصريين تظاهروا أمام السفارة الأميركية في القاهرة وأنزلوا العلم المرفوع فوقها وأحرقوه ورفعوا مكانه راية سوداء تنديداً بالفيلم، كما شهدت تونس واليمن والمغرب ودول أخرى تظاهرات مماثلة.

لكن الاحتجاجات تحولت إلى تظاهرات دموية في ليبيا حيث قتل السفير الأميركي كريس ستيفينز واثنان من حراسه وموظف مالي قتلوا بهجوم مسلح استهدف القنصلية الأميركية في بنغازي شرق البلاد في (11 أيلول 2012).

وأدانت وزارة الخارجية العراقية الحادثة معتبرة أنها اعتداء على حرمة البعثات الدبلوماسية وانتهاك صارخ لمبادئ العلاقات الدولية، فيما شددت على أن المهاجمين لا يمثلون الشعب الليبي.

وعنوان الفيلم الذي أثار غضب العديد من المسلمين في العالم هو “براءة المسلمين” من إخراج الأميركي الإسرائيلي سام باسيل، وهو مستثمر عقاري 54 عاماً، وقد اعتبر في حديث لصحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية أن “الإسلام سرطان”.

ولقي هذا الفيلم دعم القس الأميركي تيري جونس الذي أقدم على حرق نسخ من القرآن الكريم في نيسان 2012، وأثار حفيظة المسلمين والمسيحيين في آن الذين رفضوا المس بأي معتقدات دينية.

شاهد أيضاً

كيف أصبح الأطفال المشاهير على الإنترنت اليوم؟ 😮

هناك الكثير من الصور التي تنشر على الإنترنت وتحصل على شهرة كبيرة، وهي في الحقيقة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *