الرئيسية > اخبار العراق > النساء يصرخن لمواجهة التحرش الجنسي

النساء يصرخن لمواجهة التحرش الجنسي

هل اصبح التحرش الجنسي ظاهرة في ايامنا هذه ، بعد ان انفتحت بوابات المعلومات الثرة عبر وسائل الاتصال الهائلة ؟ لماذا تستهدف المرأة في مجتمعنا على الدوام ، هل بسبب عقلية الكثير من الرجال الذين مازالوا يعيشون اوضاع كانت سائدة ما قبل الانفجار المعلوماتية وجعلتهم يتمسكون بالتقاليد والطقوس العشائرية والممنوعات التي فرضت نفسها عليهم مما ادى الى جعل المراة عرضة لكل انواع التحرش الجنسي في أي مكان, وفي كل الاوقات .
لقد باتت المعاكسات ثقافة عامة بعد أن انتشرت بشكل واسع واصبحت المجتمعات العربية تعاني منها وتمارسها في ان واحد , والغالبية من الرجال أصبحوا يتعاملون مع المعاكسة على أنها هواية و لكنها سرعان ما تطورت الى الاحتراف و حق مكتسب لهم بل يتخذها البعض مدعاة للمباهاة و إثبات الرجولة.
التحرش الجنسي
تقول التقارير النفسية ان التحرش الجنسي نوع من أنواع الإيذاء النفسي في المقام الأول فهو في أخف حالاته نظرات متفحصة عميقة دبقة أو اصدار اصوات كالصفير او ما يشبه السعال وغيرها و لكنه غالبا ما يتعدى النظرات والألفاظ الى نوع أخر من المضايقات التي تصل الى مستوى المرض السادي كالملاحقة حتى وأن كانت تسير راجلة بينما يقود الرجل سيارته.

وفي هذا الاطار ذكر الدكتور سعد مطر عبود الاستاذ في علم النفس التربوي ، إن العامل الاقتصادي لة تأثير كبير على شخصية الرجل ولاسباب كبيرة منها العامل الاقتصادي والتربوي والاجتماعي .
والتنشئة الاجتماعية تبدأ من الصغر وفق منظومة قيم اخلاقية انسانية تنعكس على سلوكيات الطفل في المستقبل .

واضاف ” من ناحية اخرى إن المؤسسه التعليمية تخلق بشكل مباشر او غير مباشر مناخ قيمي يرفد الشاب بمستويات اخلاقية بضبط قانوني واجتماعي واخلاقي لكن بطبيعة الحال الازمات التي مر بها المجتمع فضلا عن الغزو الثقافي ادى الى سيل من المعلومات تفقدهم القيم والتقاليد .

وتابع مطر ” عصفت بالمجتمع العراقي ظاهرة اجتماعية خطيرة، جسدها انتشار الافلام الاباحية بين المراهقين، لدرجة وصولها الى الاطفال، وعلى خلفية تلك الظاهرة انقسم المجتمع العراقي على نفسه، ففي وقت دعت الاكثرية الى ضرورة القضاء على الظاهرة، فيما رأت فئة أخرى ان المجتمع في حاجة اليها للتحرر من القمع الجنسي وثقافة العيب.

واوضح “إن القاعدة الاجتماعية لازالت تحمل قيم اخلاقية ودينية .والشاب يحتاج الى توجية وتثقيف وارشاد وتكون هناك مستويات ثقافية لرفع المستوى الاخلاقي .

ووجه النظر الى ” إن هنالك مطاعم منتشرة بالقرب من الجامعة المستنصرية في باب المعظم تكثر فيها اماكن مريبة يرتادها بعض شباب من الجامعه لتعبير خريزي عن مشاعرهم .وايضاً هنالك بيع للاقراص الاباحية التي تشكل انعكاسات سلبية وبيعها باسعار رخيصة جدا .

اما الحديث عن الظاهرة في وزارات ومؤسسات الدولة والجامعات اخذ يخرج عن نطاقه الضيق الى حالة العلن عن حصول عمليات تحرش جنسي بشكل صريح ومكشوف تؤشر فيها العناصر من كبار المسؤولين ممن يمارسون هذه الظاهرة لكن ظلت شكاوى اللاتي يتعرضن الى التحرش لم تصل الى ذلك المستوى من الجرأة والثقة بالنفس في الدفاع عن حقوقهن وهذا له اسبابه ايضا، فالشكوى المباشرة تقتضي وفق السياقات الانضباطية تشكيل لجنة تحقيقية داخلية، وبما ان الخصم هو الاقوى ومع تراجع القيم الاعتبارية والاجتماعية للموقع الوظيفي مضافا اليها قوة العلاقة الحزبية التي تحكمت في بنية مؤسسات الدولة وتشكل بدورها غطاء وحماية للافلات من العقاب فهذه جميعها تجعل من المتعذر ان تنتصر العدالة لشكواها ومظلوميتها.

وقالت سارة 23 عاماً : تعرضت للتحرش من قبل والد زوجي الذي اسكن معهم في البيت باعتباري زوجة ابنه ( الكنة ) وقد تحرش بي في بداية الامر بالالفاظ “.

واضافت ” في احد الايام كنت مريضة واشكو من صداع شديد في الرأس كان زوجي في العمل فطلبت عمتي من زوجها اخذي الى الطبيب وعند طريقنا تحرش بي جسدياً ولم استطع التكلم عن ذلك لانني اذا تكلمت عن ( عمي ) فلن يصدقني احد .

فالمرأة ضحية في المقام الأول لتخلف المجتمع فيعتبرها البعض مذنبة دائما وعليها ان تواجه تهم شخص مهووس لديه نزعة جنسية، شهوة، يعبر عنها بأساليب مختلفة سماعية، بصرية، رمزية وحتى ببعض الأحيان جسدية مباشرة مثل الملامسات والتقارب الجسدي ويريد منها إثارة جنسية، أو إشباع لذته الجنسية، فهناك من يتخطى حدود المساحة الخاصة والحدود فبالتالي استراتيجية المعتدي هي استراتيجية إضعاف إرادة الضحية وإرغامها على القبول بمشروعة، تثير عند الضحية مشاعر قرف، ارتباك، أو انزعاج بحده الأدنى

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *