الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > النائب أنور البلكيمي ينفي شائعة زواجه براقصة

النائب أنور البلكيمي ينفي شائعة زواجه براقصة

بعد أيام على تفجر فضيحة مدوية لأحد نواب التيار السلفي في مجلس الشعب المصري، الذي ادعى أنه تعرض لاعتداء من قبل مجهولين، أسفر عن إصابته في أنفه، ليتبين أنه خضع لجراحة تجميل بالأنف، عادت فضيحة أخرى لتلاحق نفس النائب، بعدما ادعت إحدى الراقصات أنه تزوج بها سراً.

ورغم أن حزب “النور”، الذي كان ينتمي إليه عضو مجلس الشعب عن دائرة “منوف” بمحافظة المنوفية، أنور البلكيمي، قد ذكر في بيان سابق، أن الأخير تقدم باستقالته من الحزب ومن البرلمان، إلا أنه اتضح لاحقاً أن النائب رفض التخلي عن مقعده في البرلمان، حيث تمت إحالته إلى التحقيق، بتهمة “البلاغ الكاذب”. وأكد رئيس حزب “النور”، عماد عبد الغفور، في تصريحات سابقة لـ(سي.ان.ان)، أن الحزب تلقى استقالة مكتوبة من النائب البلكيمي من الحزب ومن مجلس الشعب، ولديه شهود بذلك، لافتاً إلى أن عدداً من الأعضاء يطالبون باتخاذ إجراءات أخرى ضد النائب، وعدم الاكتفاء بالاستقالة فقط.

ومؤخراً، تقدم البلكيمي، الذي أصبح يُعرف باسم نائب “فضيحة الأنف”، ببلاغين إلى النائب العام، المستشار عبد المجيد محمود، أولهما ضد مدير المستشفى التي خضع للعملية الجراحية بها، يتهمه فيه بـ”إفشاء سره”، والآخر ضد الراقصة سما المصري، التي تتدعي أنها تزوجت من النائب السلفي سراً.

وطالب النائب السلفي في بلاغه الأول باتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة، ضد الدكتور محمد عبد الخالق البديوي، بصفته مالك مستشفي “سلمي” التخصصي، بحي العجوزة محافظة الجيزة، لمخالفته أحكام المادة 310 عقوبات، وإفشائه سره، واستغلاله في الدعاية والترويج لمستشفاه الخاص.

كما اتهم البلكيمي، في بلاغه، مدير المستشفى بـ”التقصير”، حيث “تركه يخرج من المستشفى بعد إجرائه عملية تجميل في أنفه، قبل 24 ساعة، وهي المدة اللازمة للإفاقة والوعي الكامل”، بحسب ما أورد موقع “أخبار مصر”.

وفي بلاغه الثاني، طالب البلكيمي بضرورة اتخاذ كافة الإجراءات القانونية تجاه الراقصة، لادعائها “افتراءات كاذبة”، أدت إلى تحقيره والإساءة إليه والنيل من سمعته وكرامته، خاصةً وأنه عضو “مجلس شورى الدعوى السلفية” بالإسكندرية، وعضو مجلس الشعب.

وكانت لجنة الشؤون الدستورية والتشريعية بمجلس الشعب قد وافقت في اجتماع مغلق، قبل أسبوعين، على رفع الحصانة البرلمانية عن البلكيمي، على خلفية ما نسب إليه من تقديم “بلاغ كاذب”، بعد إجرائه عملية تجميل في أنفه، وإدعائه بأن مجهولين قاموا بالاعتداء عليه، وسرقة مبلغ 100 ألف جنيه منه.

إلا أن اللجنة خلصت إلى “عدم توفر الكيدية”، في طلب رفع الحصانة المقدم من النيابة العامة، في حضور البلكيمي وإدلائه بأقواله واعترافه بكل ما نسب إليه.

جاءت مزاعم النائب السلفي بتعرضه لاعتداء من قبل مجهولين، بعد أيام من الاعتداء على المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية، الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، من قبل ملثمين وإصابته، الأمر الذي دفع الدكتور سعد الكتاتني، رئيس مجلس الشعب، إلى تكليف لجنة الدفاع والأمن القومي بعقد اجتماع طارئ لبحث هذا الأمر.

شاهد أيضاً

برنامج زرق ورق ثري – الحلقة 18 HD

برنامج زرق ورق ثري – الحلقة 18 HD #زرق_ورق_ثري 2017 برنامج كوميدي ساخر هدفه رسم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *