الرئيسية > اخبار العراق > الموصليون مستاءون من قطع رواتبهم وداعش يحرضهم ضد الحكومة

الموصليون مستاءون من قطع رواتبهم وداعش يحرضهم ضد الحكومة

GB2C2Ct

يبدي موظفون من سكان مدينة الموصل “استياءهم” من قطع رواتبهم منذ أشهر، وفيما يتهمون الحكومة بقطع الأرزاق فيما يقوم تنظيم داعش بقطع الرؤوس، يؤكد ناشطون مدنيون أن (داعش) استغل هذا الموضوع لتأليب المواطنين ضد الحكومة ودفعهم للانضمام إليه.

ويقول الموظف في دائرة صحة نينوى عبد الله ياسين، “منذ اشهر لم نتسلم رواتبنا ونحن بانتظار أن تصرف وكل أسبوع يتم الخروج بحجة وذريعة عن تأخير صرف الرواتب، حتى تفاجأنا بأن هناك قراراً من الحكومة بقطع الرواتب عن موظفي محافظة نينوى”.

ويتابع ياسين “مهما كانت الأسباب فالنتيجة واحدة وهي إقفال الأبواب بوجه السكان، فإذا لم تتعامل الحكومة بإنسانية مع قضيتنا من سيتعامل بها بعد الآن، فداعش يقطع الرقاب والحكومة تقطع الأرزاق”.

من جانبه يقول الموظف في دائرة تربية نينوى طارق أحمد، “أصبنا بالصدمة بقرار الحكومة بقطع الرواتب عن موظفي محافظة نينوى، وهي الأمل الأخير الباقي لهم لكي يعتاشوا عليها، خصوصاً أن هذه الرواتب يتم بها تشغيل السوق ودفعها لبائع الخضار وللصيدلية ولشراء الوقود أي أنها تشغل السوق وقطعها يعني خنق الناس”.

ويضيف أحمد أن المبرر لقطع الرواتب عن سكان نينوى، إذا كان بحجة احتلال المحافظة من قبل داعش، فعلى هذا الأساس نطالب بقطع رواتب كل موظف حكومي بدءاً من رئاسة الحكومة مروراً برئيس مجلس النواب السابقين ومحافظ نينوى وأعضاء مجلس المحافظة ومجلس النواب والقادة الأمنيين لأنهم جميعا مسؤولون عن سقوط الموصل بيد داعش”.

بدوره يقول الناشط المدني ليث الموصلي، إن “قطع رواتب موظفي نينوى أمر مرفوض للغاية لأن الراتب حق كل موظف على حكومته تدفعه له حتى في أحلك الظروف ولو كان هناك ظرف قاهر فيكون على جميع موظفي الدولة ولا يجوز استثناء مدينة من دون أخرى”.

ويضيف الموصلي أن “سكان الموصل، اليوم، وخصوصاً الموظفين منهم هم الآن بحاجة ماسة لهذا الراتب ففرص العمل قليلة والأسعار مرتفعة، فسعر اسطوانة الغاز السائل وصلت الى 45 ألف دينار وسعر لتر البنزين يتراوح بين 1000-1500 دينار، وسعر أمبير المولدة وصل الى 16 ألف دينار، وبهذا يكون باب صرف الراتب على الاحتياجات الأساسية للناس”.

ويشير الموصلي، الى أن “(داعش) استثمر موضوع قطع الرواتب لصالحه، وبدأ يبث إشاعات بين الناس مفادها، أن الحكومة تخلت عنكم ولم يعد لكم أحد غير التنظيم لكي تلجأوا إليه وتحتموا به “، مبيناً أن “داعش روّج لوجود مخطط خارجي وطائفي للقضاء على سكان الموصل”.

وكانت وسائل إعلام قد تناقلت أخباراً عن قرار الحكومة بقطع رواتب موظفي محافظة نينوى بسبب عدم إقرار موازنة المحافظة.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …