الرئيسية > شباب و بنات > المراهق يحتاج دائماً من يتفهم نفسيته

المراهق يحتاج دائماً من يتفهم نفسيته

المراهق

يتسم المراهق في أغلب الأحيان بالشعور بعدم الاستقرار، والتوتر والقلق، ويتجه إلى رفض ومعاداة الأسرة والأصدقاء والمجتمع عموماً، ولذلك كثيراً ما نجده مهموماً حزيناً، ولا يقصر همه على نفسه، بل ينفذه إلى غيره؛ فيفسد على الآخرين سرورهم بالمخالفة والمعارضة وعدم التعاون.

يؤكد الدكتور يسرى العزبى أستاذ طب نفسى الأطفال أنَّ المراهق يكون في المنزل غيوراً من أشقائه، وناقداً لهم، فيتعارك معهم دون سبب واضح ويعاندهم عن قصد، ويجادل الوالدين وغيرهما، لمجرد إثارة المتاعب، ويصل في هذه المرحلة الصراع بين الأبناء ووالديهم إلى أقصى درجاته، إذ يسعى المراهقون إلى مقاومة كل ألوان السلطة، وحين يكتشفون أن محاولاتهم تبوء بالفشل يزدادون عناداً وأنَّ المراهق يعاني نقصان الثقة بالنفس، فيشك في قدراته، وأنه أصبح أقل كفاءة من الناحيتين الشخصية والاجتماعية، وقد يتخفى هذا الشعور وراء كثير من أنماط العناد التي يبديها، فرفضه القيام بالأعمال والمهام المطلوبة منه ينشأ عن خوفه العجز، ويزداد الأمر مع نقد من حوله تصرفاته وسلوكياته وللتعامل مع هذه المشاكل من المهم إشراك المراهق في المناقشات الهادئة التي تتناول علاج مشكلاته؛ فالمراهق يحتاج إلى من يتفهم حالته النفسية ويراعي احتياجاته الجسدية، ولذا هو بحاجة إلى صديق ناضج يجيب عن تساؤلاته بتفهم وعطف وصراحة، صديق يستمع إليه حتى النهاية دون مقاطعة أو سخرية أو شك ويجب تشجيع المراهق على ممارسة هواياته، وممارسة الرياضة بانتظام، والقيام ببعض الأعمال التطوعية والخيرية التي تساعد على امتصاص طاقاته، وتنمي لديه الشعور بالذات، ومن المفيد أحياناً تجاهل بعض التصرفات الخطأ للمراهق.

 

شاهد أيضاً

لهذه الأسباب تعيش السيدات أكثر من الرجال

لقد وضعنا مجموعة مختارة من 24 صورة فوتوغرافية والتي تظهر أن هناك نوعاً من الصعوبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *