الرئيسية > ثقف نفسك > المخاطر الصحية للحمية الغذائية القاسية

المخاطر الصحية للحمية الغذائية القاسية

الغذائية

حذّر أخصائي التغذية الألماني ميشائل كوب من إتباع أنظمة الحمية الغذائية القاسية التي يتم خلالها الاستغناء التام عن نوعيات معينة من الأطعمة واستخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على مواد تثبط الشعور بالجوع، وذلك وفقاً لما أوضحه في لقاء مع صحيفة “تاجس تسايتونج” الألمانية.

وأكدّ الطبيب الألماني في مقابلة مع صحيفة صحيفة “تاجس تسايتونج” الألمانية أن إنقاص الوزن يعد في الأساس عملية طويلة الأجل ولا يمكن إتمامها بشكل سريع؛ حيث أنها تستلزم تغيير أسلوب الحياة بشكل عام من خلال تعديل العادات الغذائية والإكثار من ممارسة الأنشطة الحركية.

وعند محاولة إنقاص الوزن بشكل سريع عن طريق أنظمة الحمية الغذائية القاسية هذه، يتعرض الجسم للوقوع تحت خطر تأثير اليويو، أي عودة الوزن من جديد بعد مدة زمنية معينة -وربما بمعدل أكبر- بمجرد العودة إلى العادات الغذائية القديمة.
وأضاف كوب أنه صحيح أن أغلب المكملات الغذائية التي يتم استخدامها عند إتباع هذه الأنظمة لا تتسبب في إحداث آثار جانبية وتحتوي في الأساس على العناصر الغذائية المهمة للجسم كالبروتينات والكربوهيدرات وكذلك على نوعيات خاصة من المستخلصات النباتية التي يمكن أن تقوم بعدة وظائف، من بينها تثبيط الشعور بالجوع. إلا أن هذه المستخلصات النباتية يمكن أن تؤدي أيضا إلى إحداث مشاكل لدى بعض الأشخاص، لاسيما مرضى السكري والكبد، وكذلك إذا ما تم تناولها بجرعات كبيرة.

لذا من الأفضل الابتعاد عن مثل هذه الأنظمة الغذائية والالتزام بمقومات إنقاص الوزن على المدى الطويل والتي تتمحور في تغيير أسلوب الحياة من خلال تعديل النظام الغذائي بالإكثار من تناول الفاكهة والخضروات بدلا من الحلويات والأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية، وكذلك عن طريق ممارسة الرياضة ومحاولة إدخال الأنشطة الحركية في مسار اليوم، كصعود الدرج مثلاً بدلا من استخدام المصعد دائما.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *