الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > المجلس الأعلى يتهم “أيادي الغدر” باستهداف مرقد الحكيم ويؤكد الاستمرار في مواجهة الإرهاب

المجلس الأعلى يتهم “أيادي الغدر” باستهداف مرقد الحكيم ويؤكد الاستمرار في مواجهة الإرهاب

اتهم المجلس الأعلى الإسلامي بزعامة عمار الحكيم، الأربعاء، ما أسماها “أيادي الغدر” باستهداف مرقد شهيد المحراب وسط النجف مساء أمس، مؤكداً الاستمرار في مواجهة الإرهاب، فيما أشار إلى أن أحد كوادره توفي متأثراً بجروح أصيب بها خلال الهجوم.

وقال بيان صدر عن المجلس في النجف اليوم، إن “أيادي الغدر الآثمة استهدفت بوابة مرقد شهيد المحراب أمس الثلاثاء في منطقة ثورة العشرين وسط النجف، مما أدى إلى إصابة المدعو وهب فالح جبر الجنابي الذي ما لبث أن فارق الحياة بعد نقله إلى المستشفى .

وأضاف البيان أن “المجلس الأعلى يؤكد استمراره في مواجهة الإرهاب من أجل انتصار التجربة السياسية العراقية الجديدة”، داعياً الأجهزة الأمنية إلى “إجراء تحقيق سريع والكشف عن المسؤولين عن الجريمة”.

وكانت اللجنة الأمنية في مجلس النجف أعلنت، مساء أمس الثلاثاء، أن أحد أفراد حماية مرقد زعيم المجلس الإسلامي الأعلى محمد باقر الحكيم وسط المدينة أصيب بهجوم بقنبلة ألقاها مجهولون يستقلون سيارة سوداء اللون من نوع أوبل.

واستنكر زعيم القائمة العراقية إياد علاوي استهداف المرقد، داعياً إلى الحفاظ على “هيبة الرموز الوطنية والدينية” بشكل يزيد من ترسيخ الوحدة الوطنية.

ويقع مرقد محمد باقر الحكيم قرب مرقد شقيقه عبد العزيز الحكيم عند مجسرات ثورة العشرين الواقعة عند مدخل المدينة القديمة وسط النجف.

وكان زعيم المجلس الإسلامي الأعلى وأبرز مؤسسيه محمد باقر الحكيم اغتيل بتفجير انتحاري، في 31 آب 2003، بعد صلاة الجمعة في مرقد الإمام علي وسط النجف، بعد نحو ثلاثة أشهر على عودته إلى العراق قادماً من ايران عقب سقوط نظام صدام حسين في التاسع من نيسان من العام نفسه.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *