الرئيسية > اخبار العراق > المالكي “يراسل” سيناتورا أميركيا يعرقل بيع بغداد 30 مروحية أباتشي خوفاً من استخدامها ضد مدنيين

المالكي “يراسل” سيناتورا أميركيا يعرقل بيع بغداد 30 مروحية أباتشي خوفاً من استخدامها ضد مدنيين

c348b0e5ec941d2bc38c18cc33217a2c

توقعت صحيفة نيويورك تايمز ان يسقط السيناتور الديمقراطي بوب مينيديز الذي مانع في ارسال طائرات اباتشي الى العراق اعتراضاته بعد “تلقيه رسالة من رئيس الوزراء العراقي”، فضلا عن نداء عاجل من الخارجية الاميركية تعرضان “ضمانات بعدم استعمال الحكومة العراقية لهذه الاسلحة ضد مدنيين”.

وذكرت الصحيفة، في خبر ترجمته (المدى) ان “السيناتور الديمقراطي النافذ اشار الى امكانية سماحه بارسال مروحيات من طراز اباتشي AH-64 الى العراق في وقت تكافح فيه الحكومة ببغداد لاستعادة مناطق مهمة استولى عليها متطرفون اسلاميون بالمنطقة الغربية من البلد”.

وكان السيناتور بوب مينيديز، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الاميركي، قد عارض تأجير وبيع هذه المروحيات الهجومية الفاعلة على مدى شهور بينما كان يسعى الى الحصول على ضمانات في ألاّ يستعملها العراق لمهاجمة مدنيين، وطالب بغداد ان تتخذ خطوات لوقف استعمال ايران للمجال الجوي العراقي لنقل سلاح الى الجيش السوري.

وقالت الصحيفه ان “السيناتور مينيديز تلقى رسالة من ثلاث صفحات في الاسبوع الماضي من رئيس الوزراء العراقي نوري كامل المالكي ردا على مخاوفه، كما تلقى نداء عاجلا من وزارة الخارجية يوم الثلاثاء تعده برد اضافي”.

ونقلت الصحيفه عن مسؤولين في لجنة العلاقات الخارجية قولهم بان “الاجابات لم تذهب الى المدى الذي ذهب اليه المالكي او الادارة الاميركية، الا ان مينيديز مقتنع ان بغداد وواشنطن جادتان بالتعامل مع مخاوفه نظرا لتصاعد العنف الذي شهدته مؤخرا محافظة الانبار”.

وقال ادم شارون، المتحدث باسم السيناتور مينيديز، ان “الادارة الاميركية تعالج الان الشواغل التي اثيرت اولا في تموز الماضي التي تتطلب ردودا قبل امكانية المباشر بعملية المبيعات.”

واضاف شارون انه “شريطة معالجة هذه المسائل بنحو كاف، فان رئيس اللجنة مينيديز سيكون مستعدا للمضي قدما،” بعملية المبيعات.

وكانت ادارة اوباما اقترحت بيع من 20 الى 30 مروحية اباتشي الى الحكومة العراقية، لكن بسبب ان تجهيزها قد يستغرق سنوات، فقد طلب ايضا تأجير ما يصل الى 10 مروحيات خلال مدة بناء الاخرى.

وقال مسؤولون، في الادارة الاميركية بحسب الجريدة ان “مروحيات اباتشي يمكن ان تكون نافعة في استهداف المسلحين المرتبطين بالقاعدة من قبيل اولئك الذين استولوا على مناطق من الفلوجة والرمادي في الايام الماضية”.

وبحسب النيويورك تايمز فانه “حتى لو اسقط السيناتور مينيديز اعتراضاته، فسيتطلب الامر حتى نيسان المقبل لتسليم الطائرات، ولاحظ مسؤولون ان الامر يستدعي ايضا تدريب طيارين على قيادة هذه الطائرات”.

وتضيف انه فضلا عن هذا، ما زال هناك عدد من السيناتورات يشعرون بالقلق. فقد قال السيناتور ساكسبي تشامبليس، العضو الجمهوري البارز بلجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ، “اعتقد ان علينا ان نكون حذرين جدا.” واضاف ان “كل هذا يمكن ان يقع في الايدي الخطأ.”

وتخطط الادارة الاميركية بنحو منفصل لتجهيز العراق بشحنة اضافية من صواريخ هلفاير في وقت مبكر من الربيع المقبل، لان الادارة الاميركية ترى هذه الاسلحة فاعلة في منع تنظيم القاعدة من اقامة ملاذ امن له بالانبار.

وتتابع الجريدة بالقول “الا انه على الرغم من ان بعض الديمقراطيين الكبار، الذين يساندون تعزيز القوات العراقية، يقولون ان المالكي بنهاية المطاف يتحمل مسؤولية صياغة حل سياسي طويل امد مع السنة بمحافظة الانبار المضطربة”، وتنقل عن السيناتور جاك ريد، وهو عضو ديمقراطي بارز في لجنة القوات المسلحة، ان “بامكانك تكتيكيا المضي بقوة كافية لطرد القاعدة، لكن النجاح طويل الامد قائم على العمل السياسي،” مضيفا ان “على المالكي ان يساعد نفسه.”

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *