الرئيسية > اخبار العراق > المالكي يجتمع بالقادة العسكريين ويناقش كيفية الاستفادة من خطة القمة العربية في الفترة المقبلة

المالكي يجتمع بالقادة العسكريين ويناقش كيفية الاستفادة من خطة القمة العربية في الفترة المقبلة

اعتبر رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، السبت، أن تفكيك الكثير من الخلايا “الإرهابية” وإفشال خططهم قبل تنفيذها يمثل تقدم يجب المحافظة عليه، وفي حين ناقش مع قادة الأجهزة الأمنية كيفية الاستفادة من الخطط الأمنية التي نفذت خلال القمة العربية لتطبيقها خلال الفترة المقبلة، دعاهم إلى تطوير الخطط الأمنية.

وقال نوري المالكي في بيان صدر عن مكتبه، اليوم، على هامش اجتماعه بخلية الازمة وبحضور وزير الدفاع وكالة سعدون الدليمي ومستشار الأمن الوطني فالح الفياض،إن “تمكن الأجهزة الأمنية من تفكيك الكثير من الخلايا الإرهابية وإفشال مخططاتهم قبل تنفيذها يمثل تقدم يجب المحافظة عليه”.

ودعا المالكي القادة العسكريين إلى “تطوير الخطط الأمنية في المرحلة المقبلة”.

وناقش المالكي مع قادة الأجهزة الأمنية الخطط الأمنية التي نفذت خلال القمة العربية التي عقدت في بغداد، وكيفية الاستفادة منها في المرحلة المقبلة.

من جانبه قدم وزير الدفاع سعدون الدليمي وكبار ضباط الجيش والشرطة ما تحقق من انجازات أمنية والخطط التي نفذت لإنجاح القمة العربية عبر تفكيك العديد من الخلايا الإرهابية واعتقال كبار المطلوبين، كما تم خلال الاجتماع استعراض عمل الأجهزة الأمنية وخططها المستقبلية للنهوض بالواقع الأمني.

وشهدت العاصمة العراقية بغداد قبل انعقاد القمة العربية التي اختتمت اعمالها في الـ29 من آذار 2012، إجراءات أمنية مشددة وغير مسبوقة تمثلت بالانتشار الأمني الكثيف في شوارع العاصمة، والتفتيش الدقيق للمركبات والمواطنين، مما سبب في شل حركة السير، فضلا عن انقطاع شبكة اتصالات الهواتف النقالة، في إجراء يعتبره المراقبون احترازيا على خلفية تهديد تنظيم القاعدة، في الـ21 من آذار الماضي، بنقل هجماته، إلى المحافظات عند انعقاد مؤتمر القمة.

وكان رئيس الوزراء نوري المالكي دعا، في التاسع من كانون الثاني 2012، الأجهزة الأمنية إلى الابتعاد عن الخلافات السياسية وعدم تسييس الأمن، فيما كشف عن تشكيل لجنة مشتركة من وزارتي الداخلية والدفاع لنقل مهام حفظ امن المدن إلى قوات الشرطة.

ويدار الملف الأمني في اغلب المدن العراقية باستثناء إقليم كردستان منذ نهاية عام 2007 بواسطة قيادات عمليات شكلها مكتب القائد العام للقوات المسلحة الذي يرأسه الفريق فاروق الاعرجي، وتدار قيادات العمليات بواسطة قادة الجيش العراقي والذي له الدور الأساس في مسك الملف الأمني مع إعطاء دور ليس بالكبير لبعض وحدات الشرطة العراقية في بعض المحافظات.

يذكر أن العراق يشهد منذ مطلع العام الحالي 2012، ارتفاعاً في أعمال العنف، كان آخرها التفجيرات التي ضربت محافظات بغداد وكربلاء وبابل وصلاح الدين والانبار وكركوك ونينوى، في الـ20 من آذار، والتي أسفرت عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن 250 شخصاً، كما شهد في 23 شباط سقوط 491 شخصاً بين قتيل وجريح.

شاهد أيضاً

4 عادات خاطئة عند قيادة السيارة تؤدي إلى استنزاف محفظتك 🚘🚗💸

إذا لديك سيارة، فهناك مجموعة من عادات القيادة التي تقوم بها. ولسوء الحظ، ليس كل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *