الرئيسية > اخبار العراق > المالكي يتنصت على خصومه بأجهزة أمريكية

المالكي يتنصت على خصومه بأجهزة أمريكية

كشف سياسي كردي مستقل عن أن ‘الحكومة تتجسس على الجميع وتتنصت على قادة الأحزاب والشخصيات السياسية والوزراء وكبار الضباط الأمنيين وفي الجيش، ونحن نعرف ذلك’. بحسب ما أوردته صحيفة المدى في عددها الصادر اليوم .

فيما نفى القيادي في ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي والمقرب من المالكي أن يكون الأخير ‘أو أحد المقربين منه هو من قام بتسريب الشريط الذي كان في منزل طارق الهاشمي’.

وقال:’نحن على يقين أن الإدارة الأميركية زودت المالكي بأجهزة تنصت متطورة،وهذا باعتراف مسؤول أميركي كان يعمل في العراق سابقا’.

وأضاف السياسي الكردي المستقل، الذي فضل عدم نشر اسمه، ‘نحن نعرف أن وزارة الاتصالات لا تتنصت على الهواتف الجوالة، خاصة أن الوزير من ائتلاف العراقية، محمد علاوي، لكن هناك أجهزة متطورة زودت الولايات المتحدة الحكومة بها وبإمكان هذه الأجهزة التنصت وملاحقة أي جهاز جوال وإرسال رسائل نصية إليه من أرقام مختارة من داخل الجوال نفسه’.

وقال السياسي الكردي المستقل الذي رفض الكشف عن اسمه ‘ان رجل أعمال مقيماً في أوروبا قام بالتفاوض على شراء منظومة تنصت لصالح أحد الأحزاب المتنفذة ، وكان رجل الأعمال سيحصل على عمولة كبيرة لقاء الحصول على هذه المنظومة عن طريق شركة ألمانية، مع أن سعر المنظومة 700 مليون دولار تقريبا، لكن الشركة المنتجة رفضت بيع المنظومة لأنها مرتبطة بتعهد مع حكومتها يقضي بعدم تزويد مثل هذه المنظومات إلا للحكومات ولا يجوز تجهيزها للأشخاص لخطورتها’، موضحا أن ‘حجم المنظومة ليس أكبر من حقيبة سفر كبيرة الحجم’.
وأعرب السياسي الكردي ‘أن الكل يتنصت على الكل وكل حسب إمكانياته وأفضل من يقوم بذلك هو المالكي ولا أقول الحكومة’.
ونشرت وسائل إعلام، مؤخراً، مقطع فيديو مسجلاً بالكاميرا الخفية التي وجدت بمكتب الهاشمي للقائه مع اياد علاوي يتحدث فيه زعيم القائمة العراقية اياد علاوي عن زيارة له إلى النجف ولقائه المرجع الديني علي السيستاني.
وكانت مصادر أمنية أكدت في تصريحات صحافية مطلع شهر آب الحالي، أن القوات الأمنية عثرت على كاميرا خفية في مكتب نائب رئيس الجمهورية القيادي في القائمة العراقية طارق الهاشمي’، مبينة أن القوة وجدت تسجيلاً في الكاميرا للقاءات بين الهاشمي وزعيم القائمة العراقية اياد علاوي ورئيس مجلس النواب القيادي في القائمة العراقية اسامة النجيفي. في اول رد فعل من ائتلاف دولة القانون على اتهامات مقرب من الهاشمي، بان رئيس الوزراء او مقربين منه متورطون باجهزة التنصت في مقر نائب الرئيس المطلوب للقضاء طارق الهاشمي، نفى القيادي في ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي أن يكون المالكي ‘أو أحد المقربين منه هو من قام بتسريب الشريط الذي كان في منزل طارق الهاشمي’.
وقال المطلبي أن ‘المباني والمكاتب التابعة لنائب رئيس الجمهورية المطلوب للقضاء طارق الهاشمي هي الآن تحت سلطة القضاء وسيطرته وليس بوسع أحد الدخول إليها لا المالكي ولا أي من المقربين منه أو سواهم سوى القضاء’، مشيرا إلى أن ‘القصر الخاص الذي كان يسكنه الهاشمي وكانت فيه الكاميرا طبقا للشريط مختوم بالشمع الأحمر بأمر من القضاء’.
وأوضح المطلبي: ‘إنني ومن خلال معرفتي الشخصية بالمالكي، فإنه لا يلجأ إلى مثل هذه الأساليب تحت أي ظرف، ولن يسمح لأي من المقربين منه بعمل ذلك’.
وكانت وزارة الاتصالات حذرت في وقت سابق المسؤولين بان هواتفهم تحت المراقبة، وأكد وزير الاتصالات إن أكثر من 90% من مكالمات الأشخاص والمسؤولين في الدولة مراقبة من قبل أكثر من جهة دولية لم يحددها، مبينا أن مسألة المراقبة أصبحت سهلة، ولا تحتاج إلى أجهزة معقدة أو غالية الثمن.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *