الرئيسية > اخبار العراق > المالكي يؤكد أن العراق نجح بمجال المصالحة ويدعو لحمايته من المؤثرات الخارجية

المالكي يؤكد أن العراق نجح بمجال المصالحة ويدعو لحمايته من المؤثرات الخارجية

أكد رئيس الوزراء نوري المالكي، الخميس، أن العراق حقق نجاحاً في مجال المصالحة الوطنية في مقطع زمني حساس، داعيا الى حماية البلاد من المؤثرات الخارجية والعنصرية والطائفية والمذهبية والقومية، فيما أشار إلى أن الشعب العراقي عانى كثيراً من دول حاولت فرض نفسها ووصايتها أو أرادت أن تكون بديلاً عنه.

وقال المالكي في كلمة ألقاها خلال المؤتمر الثقافي الأول الذي أقامته، اليوم، لجنة متابعة وتنفيذ المصالحة الوطنية على المسرح الوطني ببغداد إن “العراق حقق نجاحاً في مجال المصالحة الوطنية في مقطع زمني حساس”، مبينا أن “ما يشعرنا بالفخر والاعتزاز هو تلاحم أبناء الشعب واحتواءه الهجمة التي تعرض لها العراق وبدء مرحلة رد الفعل من خلال عملية البناء على أسس علمية وموضوعية”.

ودعا رئيس الوزراء الى “حماية العراق من المؤثرات الخارجية والعنصرية والطائفية والمذهبية والقومية”، مؤكدا على ضرورة “ترسيخ الوحدة الوطنية والإلتقاء على أساس الدستور والحرية وحرية التعبير، واقامة دولة المواطن التي لا تميز بين عراقي وعراقي آخر”.

وشدد المالكي على “اهمية الحوار وتصحيح الأفكار الخاطئة ورفض التفكير بالنيابة”، مشيرا إلى أن “الشعب العراقي عانى كثيراً من الدول التي كانت تريد أن تفرض نفسها ووصايتها على العراق وأرادت أن تكون بديلاً عنه”.

وأضاف رئيس الوزراء أن “جذور المصالحة الوطنية هي إنسانية سماوية معروفة عبر محطات التأريخ، ولا يمكن أن ننظر اليها بكونها نتاج إنساني”، موضحا أن “المصالحة لا تعبر عن معنى بأننا اختلفنا وتحاربنا ثم تصالحنا بل عن المشتركات وقبول الآخر والحوار معه”.

وأكد المالكي أن “القانون هو الذي يأخذ دوره في إيقاف من يعتدي على حقوق الآخرين”، لافتا إلى أن “ما تحقق من إنجازات في المصالحة الوطنية تجعلنا اليوم أمام ضرورة صنع مصالحة مستدامة وليس مجرد إطفاء حرائق”.

وأوضح رئيس الوزراء أن “المثقف العراقي يساهم من خلال قلمه وجريدته وابحاثه في المصالحة ومنع عودة التطرف والعنف”، مشيرا إلى أن “مسؤولية الدولة والمثقف التأسيس لثقافة مستدامة وإشاعة ثقافة الالتقاء مع الآخر”.

كما دعا المالكي “المثقف العراقي الى أن يأخذ دوره الحقيقي في القيام بعكس الصورة الصحيحة للثقافة على جميع مواقع الحياة والمساهمة في عملية إصلاح الواقع الإجتماعي”.

وكان مستشار رئيس الوزراء لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي أعلن، في (16 تموز 2012)، أن المصالحة الوطنية مستمرة حتى وإن لم تكن هناك احتراب، مشيرا إلى أن الحكومة العراقية تسعى إلى ترسيخ ثقافة المصالحة المستدامة.

كما أكد الخزاعي، في (29 كانون الأول 2011)، أن المصالحة الوطنية تستثني القاعدة وحزب البعث الذين تلطخت أيديهم بدماء الشعب العراقي، مبينا أن الكثير من الفصائل المسلحة أدركت أن العملية السياسية ماضية بشكل طبيعي.

شاهد أيضاً

4 عادات خاطئة عند قيادة السيارة تؤدي إلى استنزاف محفظتك 🚘🚗💸

إذا لديك سيارة، فهناك مجموعة من عادات القيادة التي تقوم بها. ولسوء الحظ، ليس كل …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *