الرئيسية > اخبار العراق > المالكي في أعياد نوروز: ندعو إلى التمسك بالهوية الوطنية

المالكي في أعياد نوروز: ندعو إلى التمسك بالهوية الوطنية

دعا رئيس الوزراء نوري المالكي، الأربعاء، إلى الوحدة والتكاتف والتمسك بالهوية الوطنية الجامعة التي يتساوى أمامها العراقيون بكل قومياتهم وأديانهم وطوائفهم، فيما أكد أن الشعب الكردي قدم مع إخوانه من العراقيين التضحيات للخلاص من الدكتاتورية والاستبداد وسلب الحريات.

وقال نوري المالكي في بيان صدر، اليوم، وتقلت “السومرية نيوز” نسخة منه، “أتقدم بأحر التهاني وأطيب التمنيات لشعبنا الكردي الذي قدم التضحيات إلى جانب إخوانه من أبناء شعبنا العراقي الكريم عموما للخلاص من الدكتاتورية والاستبداد وسلب الحريات”.

ودعا المالكي الجميع إلى “الوحدة والتكاتف والتمسك بالهوية الوطنية الجامعة التي يتساوى أمامها العراقيون بكل قومياتهم وأديانهم وطوائفهم”، مؤكدا أن “العراق سيبقى مثالا يحتذى بوحدته الوطنية والعيش المشترك والحياة الكريمة لكل أبنائه دون تمييز”.

يشار إلى أن الكرد وشعوب من الشرق الأوسط مثل إيران وأفغانستان وباكستان وطاجاكستان وأوزبكستان يحتفلون في 21 من آذار في كل عام، بعيد نوروز الذي يعد عيداً قومياً وتاريخياً لهم يعبر عن الحرية والتخلص من الظلم، إضافة إلى أنه يمثل رأس السنة الجديدة في التقويم الكردي المعتمد منذ نحو 27 قرناً.

واعتبر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني،أمس الثلاثاء (20 آذار 2012)، أن الكرد لهم دور رئيسي في إسقاط النظام وبناء العراق الجديد وتشكيل الحكومة الحالية، مؤكدا أنه من دون دور الكرد لتعرض العراق إلى مهالك، مشيرا إلى “ظهور” ثلة قليلة احتكرت السلطة وتمارس الإرهاب الفكري ضد منتقديها.

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني قال في كلمة له خلال انعقاد المؤتمر الأول لشباب كردستان بمدينة اربيل، في (15 آذار 2012)، أن هناك “فاشلين” لم يقدموا للعراق ما نقدمه لشعبنا بكردستان ويريدوننا أن نكون مثلهم، مشيراً إلى أن عقود الإقليم النفطية غير مخالفة للدستور، وأن الإقليم سيستمر في سياسته ولن يغيرها، فيما اعتبر أن حكومة بغداد جاءت نتيجة تضحيات الكرد، وأكد أن الكرد “شركاء في بغداد”، مشدداً على أنهم لا يقبلون أن تقول لهم الحكومة نحن نقدم لكم هذا ولا نعطيكم هذا.

يذكر أن العراق يعيش أزمة سياسية كبيرة هي الأولى بعد الانسحاب الأميركي، على خلفية إصدار مذكرة قبض بحق الهاشمي، بعد اتهامه بدعم الإرهاب، وتقديم رئيس الوزراء نوري المالكي طلباً إلى البرلمان بسحب الثقة عن نائبه صالح المطلك القيادي في القائمة العراقية أيضاً، بعد وصف الأخير للمالكي بأنه “ديكتاتور لا يبني”، الأمر الذي دفع العراقية إلى تعليق عضويتها في مجلسي الوزراء والنواب، وتقديم طلب إلى البرلمان بحجب الثقة عن المالكي، قبل أن تقرر في (29 كانون الثاني 2012) العودة إلى جلسات مجلس النواب، وفي (6 شباط 2012) إنهاء مقاطعة مجلس الوزراء.

شاهد أيضاً

فيديو | محمد بن سلمان يقبّل قدم محمد بن نايف بعد تنصيبه ولي عهد السعودية !

إنتشر مقطع فيديو على نطاق واسع في مواقع التواصل الإجتماعي يظهر محمد بن سلمان ولي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *