الرئيسية > اخبار العراق > المالكي تحت ضغط الغضب الطائفي والاضطرابات في سوريا

المالكي تحت ضغط الغضب الطائفي والاضطرابات في سوريا


بغداد (رويترز) – يواجه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مهمة ليست بالسهلة في سعيه للحفاظ على وحدة حكومته وبلاده بعد صدور حكم بالاعدام على نائب للرئيس يصفه “بالطائفي” ويسعى الى حشد المعارضة له وبعد اراقة مزيد من الدماء في الشوارع وفي ظل انقسام الشرق الاوسط بأسره على اساس ديني بشأن الحرب في سوريا.

وندد نائب الرئيس السني طارق الهاشمي يوم الاثنين بالمالكي ووصفه بأنه متآمر وظالم ويتحالف مع الشيعة في ايران وان الكراهية الدينية حركته لتدبير حكم الاعدام الذي صدر ضده يوم الاحد فيما يتصل بحوادث قتل نفذتها فرق إعدام طائفية.

وصاحبت الحكم على الهاشمي وهو من زعماء الاقلية السنية تفجيرات وهجمات على اهداف شيعية اودت بحياة نحو 115 شخصا في واحد من اكثر الايام دموية منذ انسحاب القوات الامريكية في ديسمبر كانون الاول. وسارعت حكومة الهاشمي الى تحميل المسلحين السنة المسؤولية.

ودعا الهاشمي متحدثا من منفاه في تركيا الى الهدوء لكنه دعا ايضا الى ابداء معارضة قوية لرئيس الوزراء الذي باتت جهوده للحفاظ على وحدة حكومته المؤلفة من الشيعة والسنة والاكراد مشتتة فيما يبدو منذ صدور أمر اعتقال الهاشمي في اليوم نفسه الذي غادرت فيه القوات الامريكية.

وقال الهاشمي في مؤتمر صحفي في انقرة ان المالكي ونظامه القضائي أنهيا المرحلة الاخيرة من الحملة المسرحية ضده باستخدام محكمة هزلية.

واضاف “أدعو الشعب العراقي للوقوف أمام المالكي وأعوانه الذين يريدونها فتنة طائفية” والى معارضة ما وصفه بمؤامرات رئيس الوزراء واستفزازاته بهدوء.

وتضع الاضطرابات الداخلية في العراق الاغلبية الشيعية في مواجهة مع العرب السنة والاقلية الكردية. ويحتدم التوتر بوجه خاص فيما يتعلق بتوزيع الثروة النفطية.

لكن العراق وسكانه 32 مليون نسمة نال نصيبه من الانقسامات العرقية والطائفية التي تعم المنطقة حيث يخوض الزعماء السنة في أغلب الدول الاخرى مواجهة مع ايران الشيعية وحلفائها ومن بينهم الرئيس السوري بشار الاسد.

وتمثل قضية الهاشمي بالنسبة لكثير من الزعماء السنة في العراق نموذجا واضحا للتدخل السياسي في عمل القضاء من جانب زعيم شيعي يقولون انه يسيطر على قوات الامن من خلال الاحتفاظ بسيطرته الشخصية على وزارتي الدفاع والداخلية.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *