الرئيسية > شكو ماكو > الكوردية هيلان عبدالله تظهر بفيديو كليب جريء و”ماسوني” وتهديدات بقتلها

الكوردية هيلان عبدالله تظهر بفيديو كليب جريء و”ماسوني” وتهديدات بقتلها

هيلان

اثار نشر فيدو كليب للمطربة الكوردية الاصل هيلان عبدالله والتي تعرف باسم “هيلي لوف”، ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي نتيجة الجرأة التي ظهرت فيها المغنية الكوردية.

واتهمها بعض المعلقين على مواقع التواصل الاجتماعي بمحاولة نشر الفكر الماسوني وتمنى البعض الآخر موتها في حين أثار الفيديو كليب إعجاب البعض الآخر الذين حثوها على مواصلة تقديم فنها بجرأة.

ولا يتقبل الكثير من المعلقين الخروج على النمط التقليدي للفن في إقليم كوردستان الذي تحكمه أحزاب علمانية رغم الطبيعة العشائرية المحافظة للمجتمع.

كما ان هيلان بثت اغنيتها الاخيرة باللغة الانكليزية وهي ترتدي أزياء جريئة كما أنها تؤدي رقصات غربية.

كما تظهر ببعض مقاطعه وهي مرتدية الزي الكوردي التقليدي وكذلك زي قوات البيشمركة. بينما تؤدي رقصة الختام مع الأطفال الذي يلوحون بالأعلام الكوردية.

وتقاطعت التعليقات حول الكليب، وادناه باقة منها:

– Hazha Nelissy: “على فكرة كوردستان تكرهك لأنك من جماعة المتنورين”.

– Ranj Jabar: “اشعر بالأسف عليها، لا اعتقد انها ستعيش طويلا”.

– Chiavan Rebwar: “أتمنى أن تموتي خلال أيام قليلة”.

على الطرف الآخر أبدى العديد ممن شاهدوا هذا الفيديو إعجابهم، حيث قال، Zeravan Oremari: “كوردستان فخورة بك”.

– Mariwan Habib: “تبدين رائعة وأعطيت صورة رائعة لكوردستان”.

– Aso Abdalla Braham: “هذه أفضل أغنية وأفضل رقصة وافضل فتاة.”

وكانت هيلان (25 عاما) غادرت مدينة دهوك في كوردستان العراق، وعمرها تسعة اشهر بعد ان تعرضت المدن الكوردية الى حملات الانفال في عام 1988 وتوجهت عائلتها اولا على ايران ومنها الى فنلندا، بعدها توجهت الى امريكا وهي في عمر 18 سنة لتنمية مواهبها الغنائية.

وكانت مواقع محلية قد ذكرت أن المغنية الكوردية تعرضت بسبب هذا الكليب الى سيل من التهديدات بالقتل عبر مواقع التواصل الاجتماعي بتهمة الترويج للماسونية العالمية، اثر ظهور مثلث مقلوب في الفيديو كليب.

وشنت في موقع الفيسبوك حملة ضد هذه الفنانة الشابة متهمة اياها بنشر الفساد في اقليم كوردستان. وحلل البعض قتلها باعتبارها “خارجة عن الملة”.

وقالت المطربة الكردية انها حاليا لا تستطيع الخروج وتقضي اغلب اوقاتها في المنزل باربيل خوفا على حياتها نتيجة التهديدات التي وصلتها عبر الفيسبوك وهاتفها النقال واغلبها تهديدات بتصفيتها.

واعربت هيلان عن استغرابها من اثارة موضوع الشعار الذي حملته بالماسونية العالمية قائلة “عندما قالوا لي هذا شعار الماسونية في وقت لا اعرف شيئا عن الماسونية واول مرة اسمع بها” مضيفة “اخترت هذا الرمز كونه دليل الانوثة”.

واضافت “اخترته كذلك ليكون شعارا فنيا لي مثل جميع المغنيين العالميين الذين يختارون لانفسهم شعارا معينا، ولا يشير الى اية ايديولوجية معينة”.

كما إن شبكة شكو ماكو تتحفظ على نشر الفيديو كليب لكونه منافي للاخلاق والآداب العامة.

شاهد أيضاً

كم يبلغ راتب ترامب وأشهر الموظفين لديه؟

يعد العمل في البيت الأبيض أمر عظيم بالنسبة للكثير من مواطني الولايات المتحدة الأمريكية، نظراً …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *