الرئيسية > اخبار العراق > الكهرباء :انقطاع الكهرباء في المنطقتين الوسطى والشمالية سببه عمل تخريبي تعرض له خط ناقل جنوب بغداد

الكهرباء :انقطاع الكهرباء في المنطقتين الوسطى والشمالية سببه عمل تخريبي تعرض له خط ناقل جنوب بغداد

1_587330_1_34

عزت وزارة الكهرباء، اليوم الجمعة، انقطاع الكهرباء في المناطق الشمالية والوسطى الى تعرض احد خطوط الضغط الفائق الناقل للطاقة جنوب بغداد الى عمل تخريبي، واكدت أن كوادرها استطاعت اصلاح الخط الناقل خلال ” فترة قياسية”، وفيما هددت بمعاقبة منتسبيها اذا ثبت تورطهم في هذا “العمل التخريبي، شددت على أن ” الهدف من هذا العمل “افساد فرحة الشعب العراقي بانتهاء ازمة الطاقة الكهربائية”.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس في بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه،إن ” عمل تخريبي حدث ، صباح يوم امس الخميس، ادى الى انفصال خط نقل الطاقة الكهربائية الضغط الفائق(جنوب بغداد ـ مسيب)، والذي يعد من الخطوط المهمة والحساسة”، مبينا أن ” هذا الخط يؤثر بشكل كبير على استقرارية منظومة الكهرباء الوطنية، مما ادى الى توقف محطة المسيب الحرارية والغازية بالكامل، فضلا عن عدد من الوحدات التوليدية في الفرات الاوسط”.

واوضح المدرس أن ” توقف هذه الوحدات عن العمل ادى الى انفصال المنظومة الكهربائية في المنطقة الوسطى والشمالية، وحدوث انطفاء في عدد من مناطق بغداد والحلة وصلاح الدين”، مشيرا الى أن ” الملاكات الهندسية والفنية وباسناد رجال شرطة الكهرباء، تمكنوا وبوقت قياسي لم يستغرق الستة ساعات من اعادة ربط الخط المستهدف، وبعدها تم اعادة تشغيل الوحدات التوليدية التي توقفت تباعاً.

واكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء أن ” تنفيذ هذا العمل التخريبي هدفه قتل فرحة المواطنين العراقيين الذين استبشروا خيرا بانتهاء ازمة الطاقة الكهرباء التي ارقتهم لسنين طوال”، لافتا الى أن ” الوزارة على يقين ان من خطط ونفذ هذا الفعل المشين هم ذات الافراد الذين اغاضهم النجاح الذي حققته الوزارة، وضرب مصالحهم بالصميم”.

وتابع المدرس أن ” وزارة الكهرباء ستتخذ اجراءات صارمة بحق من يثبت تورطه من منتسبي الوزارة بهذا العمل الجبان، وستتعاون مع الاجهزة الامنية لمنع حدوث مثل هكذا حالات مستقبلا”.

وكانت وزارة الكهرباء أعلنت يوم الخميس (24 تشرين الأول 2013)، أن الإنتاج الحالي للطاقة الكهربائية وصل إلى 11 الف ميغا واط وسيصل إلى 16 الف ميغاواط خلال صيف عام 2014، مؤكدة أنه سيتم التخلص من المولدات الأهلية في غضون الأشهر الثلاثة القادمة.

وكانت وزارة الكهرباء العراقية أعلنت، في (الأول من شهر تشرين الأول 2013)، أن ساعات التجهيز في العاصمة بغداد وصلت إلى 24 ساعة وبقية المحافظات بنحو 22 ساعة.

وكانت وزارة الكهرباء العراقية دعت، في (20 تشرين الأول 2013)، المواطنين إلى ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية وإبقاء النور وإنهاء الظلمة التي “طردها وزيرها كريم عفتان الجميلي من منازلهم، بعد أربعة أيام على مناشدة رئيس الوزراء نوري المالكي بترشيدها، فيما أكدت أن عفتان “حقق حلم العراقيين الذي طال انتظاره منذ سنوات بعيدة”.

يذكر أن العراقيين عانوا خلال السنوات الأخيرة الماضية من تردي واقع الكهرباء في البلاد بشكل جعلهم يفقدون الأمل في الحصول على القدر الكافي من الكهرباء الوطنية ولو بمعدل 12 ساعة في اليوم، الأمر الذي زاد من أعداد المولدات الأهلية في البلاد بهدف تجهيز المواطنين بالكهرباء البديلة عن الوطنية وبسعر وصل إلى 12 ألف للأمبير الواحد في بعض المحافظات.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *