الرئيسية > اخبار العراق > الكهرباء: الأمطار قطعت التيار وهو أمر يحدث في جميع منظومات دول العالم

الكهرباء: الأمطار قطعت التيار وهو أمر يحدث في جميع منظومات دول العالم

Baghdad Ten Years After Invasion

عزت وزارة الكهرباء العراقية، اليوم الأحد، اسباب الانقطاعات التي حدثت في التيار الكهربائي في عدد من مناطق بغداد والمحافظات خلال الايام القليلة الماضية إلى هطول الامطار والتجاوزات على الشبكة، وفيماأشارت إلى أن هذه “العوارض الفنية تحدث في جميع منظومات دول العالم”، أكدت أن منظومة الكهرباء الوطنية بوضع متكامل.

وقال المتحدث باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس في بيان تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن “منظومة الكهرباء الوطنية بوضع متكامل”، مبينا أن “حالات الانقطاع التي حدثت في عدد من مناطق بغداد والمحافظات، كانت بسبب هطول الأمطار، مما أحدث عدد من الأعطال في شبكات التوزيع (المحولات والمغذيات)”.

وأضاف المدرس أن “هذه المحولات والمغذيات كانت عرضة للتوقف بسبب التجاوزات الكثيرة التي كانت وما تزال تتعرض لها، مما قلل من كفاءتها، وعند هطول الأمطار توقفت عن العمل”، مشيرا إلى أن “لقد تم استنفار الملاكات الهندسية والفنية العاملة في قطاعات الصيانة التابعة إلى مديريات التوزيع في بغداد والمحافظات، لإصلاح هذه العوارض التي حدثت، حيث تم استبدال وإصلاح المحولات المعطوبة، فضلا عن إعادة المغذيات التي خرجت من الخدمة إلى العمل”.

وأوضح المدرس، أن “محطات إنتاج الطاقة الكهربائية، لم تتوقف، فضلا عن عدم تأثرها بهطول الأمطار، كونها مصممة ومصنوعة للعمل في جميع الأجواء، سواء كانت ارتفاع أو انخفاض في درجات الحرارة”، مؤكدا أن “قطاع نقل الطاقة لم يتأثر بهطول الأمطار الأخير، كون هذا القطاع لم يكن عرضة لأي حالة تجاوز أو أي عملية استحداث غير نظامية”.

وجدد المدرس تأكيدات الوزارة على أن “أزمة الطاقة الكهربائية قد انتهت في البلاد، وبأن هذه العوارض الفنية تحدث في جميع منظومات دول العالم”، مشدداً على أن “القطوعات التي حدثت هي قطوعات مؤقتة بسبب الصيانة التي عند إنجازها تم إرجاع التيار الكهربائي إلى المناطق التي حدثت فيها الأعطال”.

وتابع المدرس، أنه “من ضمن خطط ومشاريع الوزارة للتخلص من هذه الحالات مستقبلا، هي تحويل جميع الشبكات من هوائية إلى أرضية، في العاصمة بغداد والمحافظات، وقد تم إنجاز الأعمال في العديد من مناطق محافظة بغداد في هذا الجانب”.

ولفت المدرس إلى أن “القدرة الإنتاجية لمنظومة الكهرباء الوطنية تجاوزت الأن الـ(11 الف) ميكاواط، وبأن الوزارة قد جهزت المواطنين في بغداد والمحافظات لمدة (24 ساعة) منذ أكثر من شهر، وبسبب انخفاض الأحمال أصبح لدى الوزارة طاقات فائضة وصلت إلى حدود (1500) ميكاواط، لوحدات توليدية تم إطفائها، لعدم حاجتنا إليها في الوقت الحاضر”.

وكانت العاصمة بغداد وعدد من المحافظات، شهدت خلال اليومين الماضيين، هطول امطار غزيرة أدت إلى حدوث انقطاعات في التيار الكهربائي في بعض المناطق، مما ولد شعورا لدى المواطنين بأن وعود وزارة الكهرباء بتجهيز 24 ساعة لم تستمر طويلا.

واعلنت وزارة الكهرباء، يوم الخميس (24 تشرين الأول 2013)، أن الإنتاج الحالي للطاقة الكهربائية وصل إلى 11 الف ميغا واط وسيصل إلى 16 الف ميغاواط خلال صيف عام 2014، مؤكدة أنه سيتم التخلص من المولدات الأهلية في غضون الأشهر الثلاثة القادمة.

وكانت وزارة الكهرباء العراقية أعلنت، في (الأول من شهر تشرين الأول 2013)، أن ساعات التجهيز في العاصمة بغداد وصلت إلى 24 ساعة وبقية المحافظات بنحو 22 ساعة.

وكانت وزارة الكهرباء العراقية دعت، في (20 تشرين الأول 2013)، المواطنين إلى ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية وإبقاء النور وإنهاء الظلمة التي “طردها وزيرها كريم عفتان الجميلي من منازلهم، بعد أربعة أيام على مناشدة رئيس الوزراء نوري المالكي بترشيدها، فيما أكدت أن عفتان “حقق حلم العراقيين الذي طال انتظاره منذ سنوات بعيدة”.

يذكر أن العراقيين عانوا خلال السنوات الأخيرة الماضية من تردي واقع الكهرباء في البلاد بشكل جعلهم يفقدون الأمل في الحصول على القدر الكافي من الكهرباء الوطنية ولو بمعدل 12 ساعة في اليوم، الأمر الذي زاد من أعداد المولدات الأهلية في البلاد بهدف تجهيز المواطنين بالكهرباء البديلة عن الوطنية وبسعر وصل إلى 12 ألف للأمبير الواحد في بعض المحافظات.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *