الرئيسية > اخبار العراق > القضاء يحدد السابع من نيسان القادم موعداً لمحاكمة قاتل البديوي

القضاء يحدد السابع من نيسان القادم موعداً لمحاكمة قاتل البديوي

قاتل محمد البديوي

أعلنت السلطة القضائية الاتحادية، اليوم الخميس، أن محكمة الجنايات المركزية حددت يوم السابع من شهر نيسان المقبل موعدا لمحاكمة الضابط الكردي المتهم بقتل الصحافي والاكاديمي محمد بديوي الشمري.

وقال المتحدث باسم السلطة القضائية القاضي عبد الستار بيرقدار في بيان مقتضب تسلمت (المدى برس)، نسخة منه، إن “محكمة الجنايات المركزية حددت يوم السابع من شهر نيسان 2014، موعداً لمحاكمة المتهم بقتل الإعلامي محمد بديوي الشمري”.

وسبق للبيرقدار أن اعلن، امس الاربعاء،( 26 آذار 2014)، عن انتهاء التحقيق في قضية مقتل الإعلامي محمد بديوي الشمري، وفيما اكد إحالة المتهم الى محكمة الجنايات المركزية، اشار إلى أن المحكمة ستحدد موعدا للمرافعة.

وكانت (شبكة المحامين المتطوعين للدفاع عن حرية التعبير في العراق)، وبالتنسيق مع مرصد صحفي أعلنت، اليوم الاربعاء، بأن عدد المحامين المتطوعين في حملة الدفاع المعلنة في قضية الصحفي محمد البديوي وصل إلى 130 محاميا، وفيما بينت ان قضية بديوي تدخل ضمن اختصاص عمل الشبكة، أكدت انها رشحت 12 محاميا لمتابعة القضية.

فيما ردت نقابة المحامين في اقليم كردستان، أمس الاربعاء، ( 26 آذار 2014)، بإعلان تشكيل لجنة إستشارية من المحامين المتطوعين للدفاع عن الضابط الكردي المتهم بقتل الصحافي محمد بديوي الشمري، وفيما حذرت من تدخل رئيس الحكومة نوري المالكي او مقربين منه في القضية، اكدت ان بعض القضاة العراقيين يتحدثون عن القضية بطريقة غير مسؤولة.

واتهمت رئاسة إقليم كردستان، أول امس الثلاثاء، (25 آذار 2014)، بعض الشخصيات السياسية بـ”استغلال مقتل الأكاديمي والإعلامي محمد بديوي لخلق الفتنة وتعميق الخلافات بين العرب والكرد”، وفيما أبدت استعداها للجلوس لإنهاء العلاقة “المليئة بالمشاكل بين المركز والإقليم إذا كان حكام بغداد لا يرغبون بالتآخي”، وصفت تصريحات رئيس الوزراء نوري المالكي “بغير اللائقة”، فيما اتهم نائب رئيس حكومة الإقليم المالكي بـ”استغلال الحادث انتخابيا لتأجيج الصراع القومي”.

وكان عدد من صحافيي إذاعة العراق الحر ذكروا، يوم السبت،( 22 آذار 2014)، أن مدير مكتب الإذاعة في بغداد، محمد بديوي الشمري، قتل بنيران ضابط في الفوج الرئاسي بمنطقة الجادرية، وسط بغداد، في حين أفاد مصدر في وزارة الداخلية بأن الوزارة فتحت تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادث.

وطالب عدد من الصحافيين وطلبة قسم الاعلام في الجامعة المستنصرية، الأحد (23آذار2014)، بـ”محاكمة عادلة” للضابط المسؤول عن مقتل الصحافي محمد بديوي الشمري، داعين إلى اتخاذ إجراءات رادعة لمنع الاعتداء على الصحافيين.

ومحمد بديوي الشمري، هو إعلامي وتدريسي في كلية الآداب قسم الاعلام بالجامعة المستنصرية، فضلاً عن كونه يدير مكتب إذاعة العراق الحر في بغداد التي تبث من العاصمة التشيكية براغ.

ويعد العراق واحداً من أخطر البلدان في ممارسة العمل الصحافي على مستوى العالم، حيث شهد مقتل أكثر من 360 صحفياً وإعلامياً منذ سقوط النظام السابق في سنة 2003.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *