الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > القذافي عادة يغتصب ويضرب ويذل الفتيات المراهقات

القذافي عادة يغتصب ويضرب ويذل الفتيات المراهقات


كشف الاعلامي أحمد منصور في مقال منشور على موقع جريدة “الوطن” المصرية الكثير من الأفعال الشاذة التي كان يقوم بها الرئيس الليبي السابق معمر القذافي داخل كلية الطب البشري بليبيا.
الأسد خان القذافي ليحمي نظامه
وحكى منصورعن زيارته إلى الجامعة بصحبة رئيسها الذي أخذه إلى كلية الطب وتحديدا إلى المدرج الرئيسى وقال له : “لن ندخل المدرج ولكنى سأريك شيئا تحته “، و كان هذا الشىء هو استراحة بناها القذافى داخل الجامعة، كانت هذه الاستراحة أحد أشكال السلوك الشاذ لدى القذافي الذى كان يتردد على الجامعة لاصطياد الطالبات، وقد رتب له مساعديه كاميرات داخل ممرات الجامعة وأركانها يستطيع من خلالها أن يرى من يشاء من الفتيات الجميلات .
وفاة أول ثائر شارك في قتل القذافي
وأضاف منصورالذي اشتهر ببرامجه في قناة “الجزيرة” القطرية أنه كان بالقرب من غرفة نومه بهذه الاستراحة غرفة عمليات نسائية كاملة التجهيز كانت تستخدم بعد اعتدائه على الطالبات إذا حملت إحداهن أو تخوفت من الفضيحة كانوا يجرون لها عملية إجهاض أو غيرها داخل هذه الغرفة بعيدا عن المستشفيات العامة وفى سرية تامة .
زعيم ليبيا الجديد يعتذر عن جرائم القذافي
وأخبر رئيس الجامعة منصور أيضا أن مسجل الجامعة لم يكن سوى “قواد للقذافى وأبنائه على حد” قوله ، حيث كان يقوم بعرض صور الفتيات الجميلات عليهم، ثم يقومون باستدراج الفتيات بالتهديد والوعيد ويعتدون عليهن، وكم من عائلات هربت بفتياتها من البلاد بعدما استهدفهم القذافى وزبانيته حفاظا على أعراضهن، وقد وجدوا فى مكتبه بعد سقوط النظام عشرات الصور لطالبات مع أرقام هواتفهن.
عشيقة نجل القذافي الإسرائيلية تحاول إنقاذه
أما الذين كانوا يعملون مع القذافى فكان لكل دوره من اهم هذه الأدوارجلب الفتيات من أرجاء الدنيا عبر القوادين والقوادات، وكان القذافى ينفق عشرات الملايين من الدولارات على هذه الملذات.
ليبيا تصادر 100 دبابة من حلفاء القذافي
و يستطرد رئيس الجامعة في حديثه مع منصور ان القذافي كان يعتدي على زوجات وبنات من يعملون حوله حتى يكسر رجولتهم ويجعلهم أذلاء حوله لا يستطيع أى منهم أن يرفع عينه وهو يتحدث إليه.
وعرض منصور في حديثه ملخص لكتاب “الطرائد” للصحفية الفرنسية “التيك كوجان ” والتي تحكي فيه عن السلوكيات الجنسية المشينة للقذافي , وأكد الكاتب أنه كان يعتبر بعض ما يسمعه ويدونه درباً من دروب الخيال والجنون، لشخصية تجمع كل ما فى الدنيا من قبح و«ندالة» وابتذال وشذوذ على حد قوله .
وتتفق رواية الإعلامي أحمد منصور مع ما جاء في الكتاب الفرنسي ورواية مؤلفته لقصة “ثريا” الفتاة التى لم تتجاوز الخمسة عشر عاما والتى كانت طالبة فى المدرسة أعجب القذافى بها حينما تقدمت لتقدم له باقة من الزهور حينما كان يقوم بزيارة مدرستها، فأشار لزبانيته أنه يريدها، ولم تكن تدرى وهى تقول له “بابا معمر” أنها سوف تنتقل من حياة أحلام الفتيات إلى الجحيم، أخذوها من بين أهلها وهى غضة لم تعرف الحياة بعد، ليقوم باغتصابها وانتهاك روحها وضمها إلى عشرات أو مئات مثلها ممن قام باغتصابهن وتدمير أرواحهن وحياتهن كما قام بتدمير حياة وأرواح شعب كامل.

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *