الرئيسية > اخبار عالمية وعربية > القتال في حلب يتواصل وسط أزمة إنسانية

القتال في حلب يتواصل وسط أزمة إنسانية

في حين يتكهن محللون بأن انشقاق رئيس الوزراء السوري رياض حجاب سيؤثر في الحرب الأهلية الدائرة في البلاد، استمر سفك الدماء في أكبر مدن سوريا الثلاثاء، مع مزيد من القتلى والجرحى.

وشنت المدفعية السورية قصفا عنيفا على أحياء عدة في مدينة حلب صباح الثلاثاء، “وسط حالة من الذعر بين السكان،” وفقا لما أكده نشطاء من المعارضة السورية.

وقالت لجان التنسيق المحلية المعارضة إن “كثير من الناس” أصيبوا في حي الشعار، الذي يعاني من أزمة إنسانية في ظل عدم وجود الأطباء والإمدادات الطبية، مشيرة إلى مقتل 11 شخصا على الأقل عبر سوريا في وقت مبكر من الثلاثاء.

ويوم الاثنين، قال نشطاء إن مقاتلي المعارضة حاولوا صد قوات النظام في مدينة حلب، بينما قالت لجان التنسيق إن ما لا يقل عن 161 شخصا قتلوا في معارك بأنحاء البلاد.

وقالت اللجان إن عدد القتلى شمل 54 شخصا بحلب، بينهم 20 جثة اكتشفت في المدينة.

وفي وقت سابق من الاثنين، أعلنت الحكومة السورية، أن انفجارا وقع في الطابق الثالث بمبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السوري، خلف عددا من الإصابات.

واستمر التلفزيون الحكومي السوري ببث ارساله على الهواء مباشرة، دون انقطاع.

وقالت وكالة الأنباء السورية الحكومية: “انفجرت صباح (الاثنين) عبوة ناسفة في مبنى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السوري في دمشق، ما أدى إلى وقوع عدد من الاصابات.”

ونقلت الوكالة عن وزير الإعلام السوري عمران الزعبي، قوله إن “الإصابات التي نجمت عن الانفجار خفيفة ولا توجد إصابات خطيرة.”

وقال الزعبي في اتصال مع التلفزيون السوري: “نحن نعرف من يقف وراء مثل هذه الأعمال الإجرامية الجبانة واليائسة،” مؤكدا أن “الإعلام الوطني السوري سيبقى نبراسا وشفافا في نقل الحقيقة معبرا عن آمال وآلام الشعب السوري.”

شاهد أيضاً

المرأة المصرية الأثقل في العالم تخسر 100 كيلوغرام

خضعت مصرية، يُعتقد بأنها أثقل امرأة في العالم بوزن 500 كيلوغرام، لعملية جراحية لإنقاص وزنها …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *