الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > القاعدة تتبنى عملية تهريب 19 من عناصرها من سجن التسفيرات بكركوك

القاعدة تتبنى عملية تهريب 19 من عناصرها من سجن التسفيرات بكركوك

تبنى تنظيم دولة العراق الإسلامية التابعة للقاعدة، الجمعة، عملية تهريب 19 من عناصره من سجن التفسيرات في كركوك في 23 آذار الماضي.

وقال التنظيم في بيان نشر اليوم على مواقع معتمدة لدى القاعدة، “نعلن مسؤوليتنا عن تسهيل هروب 19 مجاهداً من سجن التسفيرات في كركوك في 23 آذار 2012، حكم على بعضهم بالإعدام”، مبيناً أن “التنظيم تمكن من اختراق الإجراءات الأمنية المشددة المحيطة بالسجن”.

وأضاف البيان أنه “تم تخدير حراس السجن ليلاً، وفتح ثغرة في جدار إحدى الزنزانات”، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وشهدت كركوك، في 23 آذار 2012، هروب 19 معتقلاً غالبيتهم مطلوبون بتهمة “الإرهاب”، من سجن تسفيرات المحافظة المركزي الذي يقع ضمن مقر مديرية شرطة كركوك وسط المحافظة، فيما تمكنت الأجهزة الأمنية من اعتقال اثنين منهم في عمليتين أمنيتين نفذتا وسط محافظة أربيل وقرب البصرة.

وأعلنت مديرية شرطة كركوك عن احتجاز 22 ضابطاً ومنتسباً على خلفية عملية الهروب، في حين أكدت وزارة الداخلية وجود تواطؤ وتقصير لتسهيل هروب المعتقلين.

ويعد هذا الحادث الأول من نوعه الذي تسجله كركوك منذ العام 2003، بيد أنه ليس الأول من الحوادث المسجلة في محافظات أخرى، إذ شهدت البصرة في كانون الثاني من العام الماضي هروب 12 معتقلاً ينتمون لتنظيم القاعدة من مقر خلية الاستخبارات المشتركة المرتبطة بمكتب القائد العام للقوات المسلحة في بغداد، ويقع المقر ضمن مجمع القصور الرئاسية في منطقة البراضعية القريبة من مركز مدينة البصرة.

وفر في آب 2011 عدد من السجناء في سجن الحلة، كما شهدت محافظة نينوى في أيلول 2011، هروب 35 سجيناً من سجن مديرية الموقف والتسفيرات شرق الموصل، سبقه هروب 23 سجيناً في الثالث من نيسان، من سجن الغزلاني جنوب الموصل، فيما هرب في التاسع من الشهر نفسه خمسة سجناء أحداث من سجن الأحداث في منطقة الشفاء شرق الموصل.

ولم تكن العاصمة بغداد بمنأى عن تلك الحوادث، إذ تمكن في كانون الثاني 2011، قائد في جماعة عصائب أهل الحق من الهروب من معتقل التاجي شمال بغداد، فيما أكد مصدر أمني أن عملية الهروب تمت بالتواطؤ مع عدد من حراس السجن، كما فر في الشهر نفسه بشكل جماعي عدد من المعتقلين في سجن التسفيرات الواقع شمال العاصمة بغداد بعد الاشتباك مع حراس السجن.

يذكر أن محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، تعد من المناطق المختلف عليها، وتشهد أعمال عنف شبه مستمرة تستهدف عناصر الأجهزة الأمنية والمدنيين، بالإضافة إلى تسجيل الكثير من حوادث القتل التي تندرج غالبيتها في إطار النزاعات العشائرية أو الخلافات الشخصية.

شاهد أيضاً

فيديو | محمد بن سلمان يقبّل قدم محمد بن نايف بعد تنصيبه ولي عهد السعودية !

إنتشر مقطع فيديو على نطاق واسع في مواقع التواصل الإجتماعي يظهر محمد بن سلمان ولي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *