الرئيسية > اخبار الفن > الفنان هيثم شاكر: لم أجد من يدعمني

الفنان هيثم شاكر: لم أجد من يدعمني

201404270947858

بعد فترة غياب قاربت الخمس سنوات، عاد المطرب هيثم شاكر لسوق الكاسيت؛ من خلال ألبوم (أحلى قرار)، الذى طرحه مؤخراً، متضمناً 14 أغنية جديدة، كما انتهى من مونتاج فيديو كليب أغنيته الجديدة “كل ما أقول” ضمن ألبومه الأخير، والتي تم تصويرها في أبوظبي، تمهيداً لطرحها عقب إجراء الانتخابات الرئاسية في مصر.

وفي حواره معنا تحدث هيثم عن ألبومه الأخير، وسبب غيابه ومشروعاته الغنائية المقبلة، وفيما يلي نص الحوار:

لماذا كان غيابك الطويل عن الساحة الغنائية قبل العودة بألبومك الأخير؟
خلال هذه الفترة تعرضت لمشاكل صحية اضطرتني للإقامة خارج مصر فترة طويلة، إذ كنت أعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي لكنني تجاوزتها، بعد أن خضعت لثلاث جراحات، إضافةً إلى أني كنت قبل مشاكلي الصحية متعاقداً مع المنتج نصر محروس، وكان يعدني على مدار عدة سنوات أن يصور لى أغنيات جديدة، وهو ما لم يحدث على الإطلاق، فقررت الانفصال عنه، واعتمدت على نفسي في الإنتاج حتى خرج ألبومي الأخير “أحلى قرار” للنور.

 

لكن هذا الألبوم أيضاً تأجل صدوره أكثر من مرة، ما السبب؟
كانت التجربة الأولى لي في مجال الإنتاج، لذلك واجهتني بعض المشاكل الروتينية، لكن الأهم من ذلك أنني كنت أود أن أعود بإضافةٍ جديدة لرصيدي الفني، لذلك استغرقت عامين في التحضير للألبوم، وحرصت على تناول كافة الأنواع والأذواق من الأغاني؛ لتناسب الجميع ولا يمل منها أحد.

 

كيف اخترت الأغاني التي قمت بتأديتها في الألبوم؟
الألبوم يضم 14 أغنية من بينها: “أحلى قرار، العيون السمر، لسه فاضي مكانك، حياتي، معاك، سبب واحد”، وكما قلت فضلت أن تناسب هذه الأغنيات كل الأذواق نظراً لغيابي طويلاً عن الساحة الغنائية، وساعدنى على ذلك وجود فريق عمل متفاهم جداً من شعراء وملحنين وموزعين، مثل أمير طعيمة، وتوما، ومحمد عاطف، وكلهم عملوا معي في الألبوم الأخير.
ما هي الأغنية الأقرب إلى قلبك في هذا الألبوم؟ ولماذا؟
“يوم ما أقول” و”حياتي” و”معاك” وباقي الأغاني أحبها، فكلها جيدة، فأنا لا أغني أغنية إلا وأنا في حالة حب معها، حتى أشعر بها وأقدمها بمصداقية حتى يستمتع بها المتلقي.

 

وماذا عن أغنية الفيديو كليب الخاصة بالألبوم؟
لقد قمت بتصوير أغنية “يوم ما أقول” وهي من كلمات جمال الخولي، وألحان تامر علي، وتوزيع تميم، وتم تصويرها في لندن، ومن إخراج الإنجليزي توم وبلنجستون، ولكنني قررت إعادة التصوير في أبوظبي لعدم اقتناعي بما تم تصويره في لندن، ومن المتوقع أن تطرح الأغنية على الفضائيات عقب الانتخابات الرئاسية المقبلة في مصر، المقرر لها نهاية شهر مايو(أيار).

احتكار المطربين
برأيك، هل احتكار شركات الإنتاج للمطرب إضافةً له أم تعطيل لمشواره الغنائي؟
من واقع تجربتي، أعتقد أن السبب في تأخري في إصدار الألبوم وغيابي عن الساحة الغنائية هو احتكار المنتج نصر محروس لي، ولكنني لن أكرر هذه الغلطة مرةً أخرى، خاصة بعدما قمت بإنتاج ألبومي على نفقتي، واتفاقي مع شركة ميلودي لتوزيعه؛ لكونها من أكثر الشركات التزاماً في عالم الكاسيت.

 

أنت من جيل تامر حسني ومحمد حماقي، لكن شهرتك لا تقارن بهما؟
بالفعل أنا من جيل تامر حسني ومحمد حماقي، واعترف بأنهم سبقوني بمراحل في مشوارهم الفني ونجاحهم، ولكني أرجع السبب في ذلك إلى كثرة الصعوبات التي تعرضت لها في مشواري الفني، وعدم وجود الدعم ممن كانوا حولي على عكس تامر وحماقي، اللذين وجدا دعماً كبيراً من منتجيهم في مشوارهم حتى تقدموا للأمام، ومع ذلك أعد جمهوري بأنني سوف أقدم أعمالاً كثيرة في الفترة المُقبلة؛ للوصول للمكانة التي أستحقها.

البرامج الغنائية
كيف ترى الساحة الغنائية الآن؟ وهل الأحوال السياسية في مصر أثرت على الوضع الفني؟
بالطبع أثرت عليه وأصابته بالكثير من التخبط، مثل أي مجال آخر، بل بالعكس الفن تضرر بسبب الأحداث لما يشاهده الناس يومياً من مآسٍ جعلتهم يبعدون عنه، ولكن من المؤكد أن الفن سيشهد الفترة المقبلة تحسناً كبيراً، بعد الانتخابات الرئاسية.

تقدم برامج المسابقات الغنائية العديد من الأصوات، ما رأيك في هذه البرامج وهل تقدم مواهب تستحق النجاح؟
تقدم أصواتاً جميلة ولكنها في النهاية تهملها ويتم نسيانها، ولهذه لا أعرف ما الغرض منها، فأنا أتحفظ على جميع برامج المسابقات التي يتم تقديمها من خلال التليفزيون سواء في مصر أو لبنان، لأنها لا ترعى المواهب التي تفرزها، على عكس البرامج التي يتم عرضها في أوربا فهم يهتمون بالموهبة بعد نجاحها في البرنامج إلى أن تصبح نجمًا من الصف الأول.

 

ومن لقي إعجابك من مواهب تلك البرامج الغنائية؟
لقد أعجبت بصوت المطربة كارمن سليمان، والتي حصلت على لقب “أرب أيدول” في موسمه الأول، إضافةً إلى أحمد جمال، على الرغم من عدم حصوله على لقب البرنامج، ولكن لديه قاعدة جماهيرية كبيرة.

شخصية مختلفة
بعيدًا عن الغناء، لماذا تتردد في خوض تجربة السينما؟
لم أتردد ولكني أبحث عن عمل جيد يقدمني للناس؛ لأن السينما مهمة جداً لأي فنان، حيث تعتبر بمثابة الذاكرة التي تجعله موجود في الأذهان ولا يُنسي.

وما نوعية الأدوار التي تفضل القيام بها؟
أفضل أن يراني الجمهور في شخصية مختلفة عن هيثم شاكر المطرب، فالممثل لابد أن يبتعد عن شخصيته الحقيقية حتى يقنع جمهوره به.

شاهد أيضاً

أفضل 4 أفلام أجنبية في النصف الأول من عام 2017

الأفلام أصبحت من أهم وسائل الترفية، وهناك بالفعل العديد والعديد من الأفلام الأجنبية التي تصدر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *