الرئيسية > اخبار العراق > العلواني يوكل محامي صدام للدفاع عنه ومحاكمته بتاريخ 9 آذار

العلواني يوكل محامي صدام للدفاع عنه ومحاكمته بتاريخ 9 آذار

2101201454647

وكل النائب المتهم بالارهاب احمد العلواني، اليوم الاثنين، محامي رئيس النظام السابق بديع عارف للدفاع عنه، فيما قررت محكمة الجنايات المركزية تأجيل محاكمة العلواني إلى التاسع من شهر آذار 2014، للاستماع للشهود.

وقال اثنان من المشتكين، وهما من عناصر الفرقة الذهبية، في جلسة المحاكمة، وحضرتها (المدى)، إنه “في يوم 28 من كانون الاول الماضي ونحو الساعة 3 صباحا كنا ضمن قوة عسكرية في جهاز مكافحة إرهاب ننفذ امر القبض على شاكر وهيب القيادي في تنظيم القاعدة”.

وأضاف المشتكيان أن “القوة العسكرية التي وصلت الى منطقة البو علوان تألفت من عشرين عربة عسكرية نوع همر وحين وصول القوة الى مسافة 300 متر من المنطفة فتح علينا اطلاق نار كثيف”، وتابع “بعدها ترجل آمر القوة واطلق اطلاقات تنوير وفتح مكبرات الصوت لابلاغ المنطقة بانهم قوة من الجيش العراقي”.

وأضاف الجنديان أنه “برغم من ذلك تواصل إطلاق النار ضدنا ولكننا واصلنا التقدم وقمنا باجتياز العارضة الحديدية وقمنا بتطويق البيت”، وأوضح أن “شخصين، احدهما من سطح المنزل والاخر من داخله، واصلا اطلاق النار ضدنا وعلى اثرها قتل احد عناصرنا وجرح اخر وتوفي في اليوم التالي”.

وأكد المشتكيان أن “العلواني هو من أطلق النار عليهما من بندقية نوع كلاشنكوف وانهم ردوا باطلاق نار على مصدر النيران”.

وقال مراسل (المدى) إن بديع عارف، المحامي السابق لصدام حسين، ترافع عن العلواني في جلسة المحكمة اليوم بعد أن شهدت الجلسة الاولى انتداب هيئة المحكمة محاميا للترافع عن العلواني، وبين أن عارف سأل المشتكين عن كيفية التعرف على هوية مطلق النار ضدهم في الظلام وأجابوه بأن بنادقهم تحتوي على جهاز إنارة كما ان المنزل كان مضاء بالكامل.

وأضاف المراسل أن قاضي المحكمة قرر تأجيل المرافعة إلى التاسع من آذار المقبل لغرض الاستماع إلى إفادات المشتكين الآخرين ومدعي الحق الشخصي والمفرزة القابضة ممن لم يتسن لهم حضور المرافعة لارتباطهم بواجبات أمنية.

وكان مصدر قضائي كشف، في (19 كانون الثاني 2014)، أن المحكمة الجنائية المركزية وجهت رسميا تهما بقضايا إرهابية للنائب المعتقل احمد العلواني، وفيما أكد أن المحكمة قررت تأجيل محاكمته إلى يوم الاثنين المقبل، أشار إلى أنها رفضت نقلها إلى محافظة الأنبار.

وكانت قوة مشتركة من الجيش و(سوات)، وأخرى خاصة قادمة من العاصمة بغداد، اعتقلت، عند الساعة الخامسة والنصف من فجر السبت 28 كانون الاول 2013 ، النائب احمد العلواني من منزله بقرية البو علوان، وسط الرمادي، بعد الاشتباك مع أفراد حمايته، مما أسفر عن مقتل شقيق العلواني وإصابة عدد من أفراد حمايته، فيما لاقت عملية اعتقال العلواني ردود فعل رافضة من قبل السياسيين وشيوخ العشائر في محافظة الانبار، تطورت إلى صدامات مسلحة بين قوات الجيش وسوات ومكافحة الإرهاب ومسلحين تابعين “للعشائر”.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *