الرئيسية > اخبار العراق > العراق يقر خطة طوارئ لتصدير النفط تحسبا لإغلاق مضيق هرمز

العراق يقر خطة طوارئ لتصدير النفط تحسبا لإغلاق مضيق هرمز

أقرت الحكومة العراقية، الاثنين، خطة طوارئ لتصدير النفط تحسبا لإغلاق مضيق هرمز ، مؤكدة أن إغلاق المضيق سيؤدى إلى إيقاف صادرات العراق النفطية من المناطق الجنوبية بشكل كامل.

وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ في بيان صدر عن مكتبه وتلقت “السومرية نيوز” نسخة منه إن “مجلس الوزراء قرر الموافقة على توصيات لجنتي الشؤون الاقتصادية والطاقة بشأن دراسة احتمالات إغلاق مضيق هرمز ووقوع الأزمة في الخليج العربي وآثارها على العراق”.

وأضاف الدباغ أن “التوصيات أقرت خطة على الأمد المتوسط والقصير والتي تمثلت بزيادة طاقة الضخ وتنشيط التصدير عن طريق ميناء جيهان التركي وكذلك زيادة عدد الصهاريج الناقلة للنفط بالطريق البري والمباشرة وبشكل عاجل بصيانة وتشغيل خطوط نقل النفط الحالية وإعادتها إلى الاستخدام وبطاقاتها القصوى”.

وتابع الدباغ “أما على الأمد البعيد فقد تم الاقتراح بتأمين التصدير عن طريق خطي النقل السوري (ميناء بانياس) واللبناني (ميناء طرابلس) والعمل على إنشاء خط تصديري ناقل عن طريق الأردن (ميناء العقبة) بطريقة الاستثمار وكذلك العمل على تشغيل (خط ينبع) عن طريق المملكة العربية السعودية في حال حسم القضايا العالقة بين البلدين”.

وأشار الدباغ إلى أن “إغلاق المضيق سيؤدي إلى إيقاف صادرات العراق من المناطق الجنوبية بشكل كامل والبالغة مليون و700 ألف برميل يومياً من إجمالي صادرات العراق الحالية والبالغة بالمعدل مليونين و200 ألف برميل يومياً “، مؤكدا أن “الانتهاء من الرصيف الثاني العائم سيرفع الصادرات النفطية الجنوبية إلى ما يقارب من 80 % من إجمالي الصادرات المخطط لها والبالغة مليونين و600 الف برميل يوميا “.

وكانت إيران هددت بغلق مضيق هرمز الذي يصدر ما يقارب 30% من النفط عبره، بعد تصاعد حدة الخلاف بينها بين الولايات المتحدة الأميركية ، ووسط مناورات إيرانية وتهديدات بغلق المضيق على لسان نائب الرئيس الإيراني محمد رضا رحيمي بغلق المضيق في حال فرضت عقوبات اقتصادية عليها.

ومضيق هرمز هو أحد أهم الممرات المائية في العالم وأكثرها حركة للسفن ويقع في منطقة الخليج العربي فاصلاً ما بين مياه الخليج العربي من جهة ومياه خليج عمان وبحر العرب والمحيط الهندي من جهة أخرى، فهو المنفذ البحري الوحيد للعراق والكويت والبحرين وقطر وتطل عليه من الشمال إيران محافظة بندر عباس ومن الجنوب سلطنة عمان محافظة مسندم التي تشرف على حركة الملاحة البحرية فيه باعتبار أن ممر السفن يأتي ضمن مياهها الإقليمية وعرضه 50 كيلومتراً وعمقه 60 متراً، ويعبره ما بين ثلث و40% من النفط المنقول بحراً في العالم.

ويعتبر الخط الانبوب النفط العراقي السعودي الذي تم انشاءه عام 1986 من قبل شركتي “ميتسوبيشي” اليابانية و “او تي اف” الهنغارية احد الخطوط الاستراتيجية لتصدير النفط العراقي عبر السعودية عبر موانئ ينبع المطلة على البحر الاحمر وتبلغ طاقته التصميمية اكثر من مليون و500 الف برميل يوميا، وقد توقف العمل به بعد غزو العراق لدولة الكويت عام 1991.

ويصدر العراق حالياً نحو مليوني و200 الف برميل من النفط الخام في اليوم، منها مليون و700 الف برميل تصدر من خلال مينائي العمية والبصرة والكميات الأخرى تصدر عن طريق الخط الناقل إلى ميناء جيهان التركي وبالشاحنات الحوضية عن طريق الاردن.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *