الرئيسية > اخبار العراق > العراق يعلن ارتفاع صادراته النفطية خلال تموز الماضي إلى 77 مليون برميل

العراق يعلن ارتفاع صادراته النفطية خلال تموز الماضي إلى 77 مليون برميل

أعلنت وزارة النفط العراقية، الأربعاء، عن ارتفاع الصادرات النفطية خلال شهر تموز الماضي، إلى أكثر من 77 مليون برميل، مؤكدة أن العائدات المالية ارتفعت لتصل إلى أكثر من سبعة مليارات و535 مليون دولار.

وقال المتحدث باسم وزارة النفط عاصم جهاد في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “الصادرات النفطية لشهر تموز الماضي، شهدت ارتفاعا كبيرا حيث بلغت 77 مليونا و965 ألف برميل وبمعدل مليونين و515 ألف برميل، مقارنة بشهر حزيران الماضي، الذي بلغت الصادرات النفطية فيه 72 مليون برميل”، مبينا أن “الأسعار البيع خلال تموز الماضي بلغت 96 دولارا و579 سنتا للبرميل الواحد”.

وأضاف جهاد إن “مجموع الصادرات النفطية خلال شهر تموز الماضي، قد ارتفعت إلى نحو من ستة ملايين برميل عن الشهر الذي سبقه”، مشيرا إلى أن “الإيرادات المتحققة عن بيعها للنفط ارتفعت هي الأخرى لتصل إلى سبعة مليارات و535 مليون دولار و375 ألف دولار، مقارنة بإيرادات شهر حزيران الماضي التي بلغت ستة مليارات و487 مليون دولار”.

وتابع جهاد أن “مجموع الكميات المصدرة من النفط الخام لشهر تموز الماضي من نفط البصرة بلغ 68 مليونا و665 الف برميل وبمعدل مليونين و215 ألف برميل يوميا”، لافتا إلى أن “الكميات المصدرة من نفط كركوك بلغت تسعة ملايين و114 ألف برميل وبمعدل 294 ألف برميل يوميا، فيما بلغت الصادرات النفطية عن طريق الحوضيات إلى الأردن ستة آلاف برميل يوميا”.

وأشار جهاد إلى أن “الكميات المذكورة تم تحميلها من قبل 31 شركة من الشركات النفطية العالمية التي تحمل مختلف الجنسيات من مينائي البصرة وخور العمية والميناء العائم على الخليج العربي ومن ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط وبالشاحنات الحوضية إلى الأردن”.

واكد جهاد أن “الوزارة حققت ارتفاعا في صادراتها النفطية لشهر تموز الماضي، بالرغم من سوء الاحوال الجوية التي شهدتها بعض الايام في الموانى الجنوبية ، اضافة الى تفجير انبوب التصدير الشمالي في الاراضي التركية”، موضحا أن “الصادارات كان بالامكان ان تتجاوز السقف الذي حددته الوزارة للتصدير للعام الحالي، لو تم اضافة الكميات المتفق عليها مع الإقليم والبالغة 175 ألف برميل يوميا”.

وكانت وزارة النفط العراقية أعلنت في الـ21 من تموز الماضي، عن مجموع الصادرات النفطية لشهر حزيران الماضي، التي بلغت 72 مليون برميل وبإيرادات بلغت ستة مليار و487 مليون دولار.

وبدأ العراق تشغيل المنصة العائمة الجديدة في الثامن من آذار وقامت بتحميل أول ناقلة بمليوني برميل من النفط بحلول 13 آذار لكنها توقفت عن العمل منذ ذلك الحين.

وأعلنت وزارة النفط العراقية في 18 من كانون الثاني 2012 عن خطة لزيادة إنتاجها النفطي خلال العام الحالي إلى ثلاثة ملايين و400 الف برميل يوميا والى زيادة صادراتها النفطية الى مليونين و600 الف برميل يوميا.

وكانت وزارة النفط العراقية حذرت، في 13 آذار الحالي، من خسائر كبيرة في الخزينة العامة للدولة بسبب تقليص إقليم كردستان صادراته النفطية، ولفتت إلى أن حكومة الإقليم تصدر حالياً 65 ألف برميل يومياً، مطالبة إياها بالوفاء بالتزاماتها التي قطعها بشأن تصدير 175 ألف برميل يومياً والتي وضعت على أساسها الموازنة العامة للبلاد لعام 2012 .

ووقع العراق، خلال العام 2010، عقوداً عدة مع شركات عالمية لتطوير بعض حقوله النفطية ضمن جولتي التراخيص الأولى والثانية، للتوصل إلى إنتاج ما لا يقل عن 11 مليون برميل يومياً، في غضون السنوات الست المقبلة، و12 مليون برميل يومياً بعد إضافة الكميات المنتجة من الحقول الأخرى بالجهد الوطني وتركزت تلك العقود في غالبيتها على حقول الجنوب.

يذكر أن العراق يعاني من قدم منشآته النفطية، وينتج حالياً نحو ثلاثة ملايين برميل من النفط الخام يومياً، وتصدر عن طريق البصرة فيما تصدر الكمية المتبقية عن طريق المنفذ الشمالي.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *