الرئيسية > اخبار العراق > العراق والكويت يتجهان لغلق المزيد من الملفات العالقة

العراق والكويت يتجهان لغلق المزيد من الملفات العالقة


بغداد- المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي – يعقد مسؤولون عراقيون وكويتيوم خلال المدة المقبلة اجتماعا لغلق ملفات عالقة تمهيدا لاخراج العراق من طائلة الفصل السابع.

وتشهد العلاقات العراقية الكويتية تطورات إيجابية إذ أعلن سفير الكويت لدى العراق علي المؤمن مؤخرا عن عزم بلاده فتح قنصليتين لها في مدينتي أربيل والبصرة فضلا عن مكاتب للسفارة في عدد من المحافظات العراقية، وأكد أن الجانب الكويتي يلمس جدية من الحكومة العراقية في إغلاق الملفات العالقة بين البلدين منذ تسعينات القرن الماضي.

وقال مصدر في لجنة العلاقات الخارجية لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي”، ان وفود من البلدين سيتبادلان الزيارات خلال المدة المقبلة للاتفاق على موعد لاجتماع لحسم بعض الملفات العالقة ومنها ملف الخطوط الجوية الكويتية والحدود ومسألة الديون والارشيف الكويتي، فيما ستركز المرحلة التالية على انهاء ملف المفقودين الكويتيين والتعويضات.

وأدت زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي للكويت في 14 آذار الماضي إلى اتفاق الطرفان على صيانة العلامات الحدودية، ووضع الأسس والأطر المشتركة لحل جميع الملفات، ضمن جداول زمنية قصيرة، فيما اعتبر وزير الخارجية هوشيار زيباري الذي رافق المالكي في زيارته انذاك أن ما تم الاتفاق عليه يعد تقدماً كبيراً فيما يتعلق بخروج العراق من الفصل السابع.

من جانبه، اكد النائب عبد السلام المالكي ان العلاقات بين العراق والكويت تسير على وفق اسس صحيحة.

وقال النائب المالكي في تصريح لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي”: ان “العلاقات شهدت انفراج بين الجانبين خاصة بعد زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي لدولة الكويت التي فتحت آفاق جديد من التعاون المشترك بين الجانبين”.

واضاف ان “هنالك تطمينات من قبل الجانب العراقي للحكومة الكويتية، وان الحكومة جادة في تناسي الماضي”.

اما النائب حسين الصافي فقد اشاد بتطور العلاقات العراقية – الكويتية، مؤكداً انها شهدت في الاوانة الاخيرة تطورات كبيرة نظرة لكثرة الجهود المبذولة من قبل الحكومة العراقية في هذا الاتجاه لحل المسائل العالقة بين البلدين.

الصافي قال لـ”المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي”: ان “الجانب الكويتي كان لديه ارادة سياسية لحل هذه الاشكالات وتفهم الواقع العراقي الجديد والنظرة الحكومية الجديدة باعتبار ان الشعب العراقي لم يكن لديه يد في زعزعة الوضع في الكويت وانما كان النظام الدكتاتوري من قام بهذه الكوارث التي جرت على الكويت وعلى العراق بالويلات.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *