الرئيسية > اخبار العراق > العراقية تطالب بطرد رئيس جامعة النهرين من منصبه وتستنكر أسلوبه “المافيوي” تجاه الطلاب

العراقية تطالب بطرد رئيس جامعة النهرين من منصبه وتستنكر أسلوبه “المافيوي” تجاه الطلاب

طالبت القائمة العراقية بزعامة إياد علاوي، الثلاثاء، بإحالة رئيس جامعة النهرين على لجنة انضباط موظفي الدولة وطرده من منصبه، وفي حين استنكرت “الأسلوب المافيوي” الذي اتبعه تجاه طلابه المحتفين بتخرجهم، اعتبرت أن ترك تعيين رؤساء الجامعات والعمداء بيد وزير التعليم العالي علي الأديب فيه الكثير من الخطورة.

وقالت المتحدثة باسم العراقية ميسون الدملوجي في بيان صدر، اليوم، إن “رئيس جامعة النهرين قام شخصياً مع الشلة التي كانت معه بتمزيق الشعارات والإعلام والهياكل التنكرية التي رفعوها الطلاب الذين كانوا يحتفاون بتخرجهم وألقى بالصور واليافطات الملونة أرضاً مهدداً وبأبشع الكلمات البذيئة الطلاب”، مؤكدة أن “ائتلاف العراقية يستنكر الأسلوب المافيوي الذي اتبعه رئيس الجامعة”.

ودعت الدملوجي الكتل السياسية وأعضاء البرلمان إلى “الوقوف بحزم ضد هذه الممارسات البعيدة عن التصرف الأخلاقي والعلمي والنظر بشكل جدي وجذري في مسألة تعيين رؤساء وعمداء الجامعات”، مؤكدة أن “العراقية ستثير هذا الأمر في البرلمان بعد معاودة انعقاده والنظر في كيفية إيجاد السبل المثلى لوضع ضوابط صارمة بهذا الشأن”.

واعتبرت الدملوجي أن “اعتذار رئيس جامعة النهرين عما بدر منه من إساءة وتصرف غير لائق لا يكفي”، مطالبة بـ”إحالته إلى لجنة انضباط موظفي الدولة للتحقيق معه عما بدر منه تجاه الطلاب المتخرجين وإنزال درجته العلمية التي لا نعلم كيف حصل عليها وإبعاده عن هذا المنصب”.

ولفتت الدملوجي إلى أن “ترك تعيين رؤساء الجامعات والعمداء بيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي وهو غير مستقل في فكره السياسي وينتمي إلى احد الأحزاب الدينية أمر فيه الكثير من الخطورة”، مؤكدة أن “من يشاهد صور رئيس الجامعة وهو يسير متوجهاً نحو الطلاب لتخريب حفلهم وخلفه شلة من طباليه وزماريه لا يمكنه إلا أن يستعيد صورة صدام حسين وهو يسير وخلفه عبد حمود وحسين كامل وصدام كامل وغيرهم”.

وكانت وسائل إعلام محلية نشرت أنباءً حول منع رئيس جامعة النهرين محمد جابر احتفال الطلاب المتخرجين وتمزيق لافتات وبالونات فضلاً عن وصفهم بـ”الساقطين” وممثل الطلاب بـ”الحمار”، فيما نشرت وسائل إعلام أخرى اعتذاراً قدمه رئيس الجامعة للطلاب حول هذه التصرفات.

يذكر أن العديد من طلبة الجامعة يلجئون إلى إقامة حفلات تنكرية في كلياتهم احتفالاً بتخرجهم وعادة ما تستمر هذه الحفلات إلى خارج الكليات حيث يستخدم الطلبة مختلف الأزياء وغالباً ما تكون مستوحاة من واقعهم الاجتماعي.

شاهد أيضاً

كيف تدفعك المتاجر الكبيرة إلى شراء المنتجات الغير ضرورية؟

كم عدد المرات التي قمت فيها بعمليات شراء غير ضرورية عندما تكون في المتجر أو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *