الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > العدل تنفذ أحكام الإعدام بحق ستة مدانين بينهم احد الفارين من تسفيرات تكريت

العدل تنفذ أحكام الإعدام بحق ستة مدانين بينهم احد الفارين من تسفيرات تكريت

اعلنت وزارة العدل العراقية، الخميس، عن تنفيذ أحكام الإعدام بحق ستة مدانين بقضايا إرهابية بينهم محكوم اعتقل بعد هروبه من سجن تسفيرات تكريت.

وقال المتحدث باسم وزارة العدل حيدر السعدي إن “الوزارة نفذت، صباح اليوم، أحكام الإعدام بحق ستة مدانين وفقا للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب”.

وأضاف السعدي أن “من بين هؤلاء المدانين محكوم اعتقل خلال الفترة القليلة الماضية، بعد هروبه من سجن تسفيرات تكريت التابع لوزارة الداخلية”.

وتمكن مسلحون مجهولون، في الـ27 أيلول 2012، من تهريب عدد من معتقلي سجن تسفيرات تكريت وسط المدينة، بعد تفجير سيارة مفخخة واشتباكهم مع حراس السجن، مما أسفر عن مقتل وإصابة 63 شخصاً غالبيتهم عناصر أمن، فيما أكدت وزارة الداخلية، في (29 أيلول 2012)، هروب 102 نزيلا من سجن تسفيرات تكريت بينهم 47 من عناصر تنظيم القاعدة محكومون بالإعدام، في حين أشارت إلى أن الأجهزة الأمنية في صلاح الدين قتلت أربعة منهم واعتقلت 24 هارباً، أخرهم، يوم أمس الأربعاء،( 3 تشرين الأول الحالي)، في محافظة الديوانية.

وكان رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي أكد خلال لقائه سفراء دول الاتحاد الأوروبي، في الـ27 من أيلول 2012، أن إلغاء حكم الإعدام لا يتناسب مع قساوة المرحلة الحالية، لكن السفراء أشاروا إلى أن علاقة الاتحاد مع العراق ستتطور أكثر بعد إعادة النظر بقوانين الإعدام، فيما اعتبرت وزارة حقوق الإنسان العراقية، أمس الأربعاء (3 تشرين الأول 2012)، أن “الوقت غير مناسب” لتنفيذ مطالب المنظمات الدولية بإلغاء عقوبة الإعدام في ضل استمرار أعمال العنف، مبينة أن المسؤولية الشرعية للحكومة العراقية تحتم عليها اتخاذ التدابير الرادعة بحق المجرمين.

يذكر أن الأمم المتحدة أحصت تنفيذ حكم بإعدام بأكثر من 1200 شخص في العراق منذ عام 2004، إلا أن عدد من تم تنفيذ الإعدام فيهم ما زال غير معروف.

ويسمح القضاء العراقي بعقوبة الإعدام في نحو 50 جريمة، منها الإرهاب، والاختطاف، والقتل، إضافة إلى جرائم أخرى مثل الإضرار بالمرافق والممتلكات العامة.

شاهد أيضاً

كيف أصبح الأطفال المشاهير على الإنترنت اليوم؟ 😮

هناك الكثير من الصور التي تنشر على الإنترنت وتحصل على شهرة كبيرة، وهي في الحقيقة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *