الرئيسية > اخبار العراق > احداث امنية > العدل تكشف عن إحباط مخطط لمهاجمة سجن الكرخ المركزي

العدل تكشف عن إحباط مخطط لمهاجمة سجن الكرخ المركزي

كشفت وزارة العدل العراقية، الاثنين، عن إحباط مخطط لمهاجمة سجن الكرخ المركزي، فيما أكدت اعتقال شخصين اعترفا بتصويرهما القطعات العسكرية المحيطة بالسجن.

وقال المتحدث باسم الوزارة حيدر السعدي ن ‘المعتقلين اعترفا بالقيام بعملية التصوير تمهيدا لعمليات إرهابية تستهدف السجن’.

وشهدت السجون في البلاد خلال الفترة الماضية تكرار عمليات هروب السجناء وخاصة المعتقلين بتهمة الإرهاب كان آخرها، في الـ27 أيلول 2012، حيث تمكن مسلحون مجهولون من تهريب عدد من معتقلي سجن تسفيرات تكريت وسط المدينة، بعد تفجير سيارة مفخخة واشتباكهم مع حراس السجن، مما أسفر عن مقتل وإصابة 63 شخصاً غالبيتهم عناصر أمن، فيما أكدت وزارة الداخلية، في (29 أيلول 2012)، هروب 102 نزيلا من سجن تسفيرات تكريت بينهم 47 من عناصر تنظيم القاعدة محكومون بالإعدام، في حين أشارت إلى أن الأجهزة الأمنية في صلاح الدين قتلت أربعة منهم واعتقلت 31 هارباً.

فيما أعلنت وزارة العدل في الخامس من أب 2012، عن إحباط محاولة لهروب نزلاء من سجن بغداد المركزي، غرب العاصمة، من خلال نفق حفره النزلاء، فيما اقتحم مسلحون مجهولون مديرية مكافحة الإرهاب وسط بغداد التابعة لوزارة الداخلية، في (31 تموز 2012)، بعد استهدافها بسيارتين مفخختين أسفرتا عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة 27 آخرين بجروح متفاوتة، فيما أعلن جهاز مكافحة الإرهاب، عن تطهير مبنى المديرية من المسلحين في هجوم استمر لخمس ساعات وأسفر عن مقتل ثمانية مسلحين وضبط خمسة أحزمة ناسفة.

كما أعلنت قيادة عمليات بغداد، في (2 آب الماضي)، عن مقتل ثلاثة مسلحين باشتباك مسلح مع قوة أمنية أثناء محاولتهم اقتحام سجن الحوت في قضاء التاجي، شمال بغداد، مؤكدة أن القوة تمكنت من اعتقال بقية المهاجمين وتفجير ثلاث سيارات مفخخة تحت السيطرة وتفكيك رابعة تركها المسلحون عند بوابة السجن.

وأعلنت وزارة العدل العراقية أعلنت، في الـ19 من تموز 2012، عن إحباط مخطط لهروب 16 سجيناً محكومين بالإعدام من سجن حماية القصوى شمال بغداد، فيما أكدت أن دائرة الإصلاح شكلت لجنة للتحقيق في القضية.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *