الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > العثور على طفل أندونيسي أختفى قبل 10 سنوات في تسونامي

العثور على طفل أندونيسي أختفى قبل 10 سنوات في تسونامي

تسونامي

في واحدة من المعجزات الشبيهة بالقصص الخيالية، تمكن زوجان أندونيسيان من العثور على ابنهما الذي فقد قبل 10 سنوات في تسونامي ، وذلك بعد أسابيع قليلة من العثور على شقيقته التي فقدت أيضاً في ذلك الوقت.

واجتمع شمل جميلة وزوجها سيبتي رانغوتي مع ابنهما عاريف (17 عاماً) يوم الإثنين الماضي، لتكون المرة الأولى التي تجتمع فيها العائلة بكاملها منذ الأحداث المأساوية التي رافقت تسونامي عام 2004.

بحث عقيم
وكان عارف وشقيقته الصغرى قد حملا بعيداً عن المنزل، عندما ضرب تسونامي إندونيسيا وخلف أكثر من 170 ألف قتيل، وعشرات الآلاف من الجرحى والمشردين في البلدان المجاورة بحسب ما ذكرت صحيفة دايلي ميل البريطانية.

ومنذ ذلك الوقت بحث الوالدن عن الطفلين دون جدوى، إلى أن تمكنا من العثور على ابنتهما راوداتول جانا (14 عاماً) في شهر يونيو (حزيران) الماضي، بعد أن لاحظ أحد أقاربها شبهاً كبيراً بينها وبين والديها عندما كان في زيارة إلى قرية إتشيه القريبة.

تغطية إعلامية
وساهمت التغطية الإعلامية الكبيرة لهذا الحدث الاستثنائي، بعثور العائلة على ابنهما الأكبر عاريف، لتكون واحدة من أغرب القصص التي شهدتها البلاد، بعد أن تفرق شمل العديد من العائلات بسبب تسونامي.

وتمكن الوالدن من لقاء ولدهما للمرة الأولى داخل منزل زوجين عثرا عليه في إحدى الليالي نائماً بالعراء أمام مقهى الإنترنت الذي يديرانه في مدينة باياكومبا، وذلك بعد أن أمضى سنوات مشرداً ينام في الشوارع والمتاجر المهجورة.

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *