الرئيسية > اخبار العراق > العاهل الاردني يعتذر ويكلف الخصاونة برئاسة الوفد الاردني إلى قمة بغداد

العاهل الاردني يعتذر ويكلف الخصاونة برئاسة الوفد الاردني إلى قمة بغداد

اعلنت المملكة الاردنية الهاشمية، الاربعاء، تكليف رئيس الوزراء عون الخصاونه بترؤس الوفد الاردني المشارك في اعمال القمة العربية ببغداد بعد اعتذار العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني عن الحضور.

وذكرت وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا)، إن “رئيس الوزراء الاردني عون الخصاونه سيترأس الوفد الاردني المشارك في اعمال القمة العربية الثالثة والعشرين التي تختتم اعمالها غدا الخميس في بغداد باجتماع للزعماء العرب”.

واضافت الوكالة أن “الوفد الاردني سيضم وزير الخارجية ناصر جودة ووزير الصناعة والتجارة سامي قموه والسفير الاردني في القاهرة ومندوب الاردن الدائم لدى جامعة الدول العربية بشر الخصاونة”.

ويعتبر رئيس جمهورية جزر القمر أكليل ظنين الزعيم العربي الوحيد الذي وصل إلى بغداد، بعد وصوله عصر الاثنين على رأس وفد وزاري، وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري رجح اليوم حضور عشرة زعماء عرب خلال الساعات المقبلة للمشاركة في اعمال القمة العربية، مبينا أن هذا العدد قد يتغير بين لحظة واخرى قبيل اجتماع الزعماء العرب.

واعلنت موريتانيا تكليف وزير خارجيتها حمادي ولد حمادي فيما كلفت الجزائر رئيس مجلس الشعب عبد القادر بن صالح، وكلفت الامارات وزير الدولة للشؤون الخارجية أنور قرقاش لترؤس وفدها في القمة.

وانطلقت، أمس الثلاثاء، أعمال القمة العربية باجتماع وزراء المال والاقتصاد العرب بحضور سبع وزراء فقط ووكلاء الوزارات ومندوبي الدول العربية، وتقرر فيه اعتماد استراتيجيات أمنية وسياحية ومتابعة تنفيذ البنود الصادرة عن القمم الاقتصادية السابقة، فيما دعا رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي الوزراء إلى “وقفة تضامنية” للنهوض بالاقتصاد العربي كما هو معمول به في العالم، كما دعا الشركات العربية إلى المشاركة في إعمار العراق.

ويستمر توافد الوفود العربية المشاركة في القمة التي ستعقد يوم غد الخميس، في وقت أكد ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الحكومة نوري المالكي أن مشاركة الدول العربية “مهمة” بغض النظر عن درجة تمثيلها.

تشهد العاصمة العراقية بغداد إجراءات أمنية مشددة وغير مسبوقة بمناسبة القمة، تتمثل بانتشار أمني الكثيف ونصب نقاط تفتيش في شوارع العاصمة، فضلاً عن التفتيش الدقيق للمركبات والمواطنين، مما تسبب بشل حركة السير وزخم مروري خانق.

وكشفت لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، في 26 آذار الحالي، عن تخصيص نحو 100 طائرة مقاتلة ومروحية لتأمين الأجواء خلال القمة، مؤكدة أن القوات الأمنية سيطرت على مخارج ومداخل بغداد والمناطق السائبة، فيما كانت وزارة الداخلية قد أعلنت (في 23 آذار الحالي) عن اتخاذ التدابير الاحترازية كافة لاستقبال الوفود المشاركة في مؤتمر القمة وتوفير الحماية اللازمة لهم ولجميع الإعلاميين الوافدين لتغطيته، كما أعلنت قيادة عمليات بغداد بدورها (في 13 آذار الحالي) أن نحو 100 ألف عنصر أمني سيشاركون في الخطة الأمنية للقمة.

يذكر أن عقد القمة العربية في بغداد يعد الحدث الدولي الأكبر الذي ينظمه العراق منذ العام 2003، إذ شكلت أمانة بغداد لجنة لتهيئة وتأمين المتطلبات الخاصة بمؤتمر القمة العربية وتقديم الرؤى والأفكار والتحضيرات المطلوبة لتحسين وتطوير الواجهة العمرانية للمدينة، بما يتناسب مع تاريخها ومكانتها بالتنسيق مع الوزارات والجهات المختصة.

شاهد أيضاً

كيف تدفعك المتاجر الكبيرة إلى شراء المنتجات الغير ضرورية؟

كم عدد المرات التي قمت فيها بعمليات شراء غير ضرورية عندما تكون في المتجر أو …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *