الرئيسية > ثقف نفسك > الطفرات الجينية تساهم في زيادة نسبة إدمان الانترنت في المجتمع

الطفرات الجينية تساهم في زيادة نسبة إدمان الانترنت في المجتمع


لم تعد ظاهرة إدمان الإنترنت مجرد مُشكلة اجتماعية شائعة في المجتمع وإنما أصبحت اضطرابًا جينيًا يستدعي المزيد من البحث، حيث قامت دراسة حديثة أجراها فريق من الباحثين بجامعة “بون” الالمانية، بتوزيع استبيان على ما يُقارب 843 شخصًا حول استخدامهم للإنترنت.

وبعد تحليل اجاباتهم ثبت أن 132 شخصًا “ذكورًا وإناثًا” يُعانون من مشكلات تتعلق بسلوك استخدام الانترنت التي تم تحديدها بكيفية تفاعل المُتطوعين عند اخبارهم بضرورة الاستغناء عن تواجد الانترنت اضافة الى مدى الاستفادة التي يجنونها من استخدامهم للأنترنت.

ومن خلال الدراسة، جرى تحليل التركيبة الجينية للمُتطوعين الذين ثبت اصابتهم باضطرابات تتعلق باستخدامهم للأنترنت والآخرين الذين لم يفقدوا السيطرة على سلوكهم، وثبت أن اولئك الذين ثبتت اصابتهم باضطرابات سلوكية اتجاه الانترنت يحملون الجين الشائع في حالات إدمان النيكوتين الناجم عن الطفرة الجينية في الجين المرتبط بإنتاج مُستقبلات الأسيتل كولين النيكوتينية في الدماغ.

وأثبتت الدراسة أن الطفرة المؤثرة في الجين المسؤول عن تغيير التركيبة الجينية لوحدة الفا-4 على مُستقبل الأسيتل كولين النيكوتيني أكثر شيوعاً عند النساء مقارنة بالرجال مما يدعم نتائج الدراسة التي أثبتت تأثر النساء بإدمان الانترنت بشكل أكبر.

شاهد أيضاً

لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ 🤔

قد تتسائل، لماذا الرجل يمتلك حلمات الصدر تماماً كالنساء؟ في الوقت الذي لا يتواجد أي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *