الرئيسية > اخبار العراق > الطائرات الحربية التركية تدمر جسراً حيوياً شمال اربيل

الطائرات الحربية التركية تدمر جسراً حيوياً شمال اربيل

أعلنت مديرية ناحية سيدكان بمحافظة اربيل، الجمعة، بأن الطائرات الحربية التركية دمرت جسراً حيوياً في منطقة خاكورك التابعة للناحية، معتبرة أن تدمير هذا الجسر سيؤثر سلباً على التنقل والمواصلات من والى المنطقة.

وقال مدير الناحية محمد إسماعيل إن “الطائرات الحربية التركية قصفت، ليلة أمس، جسر أرموش الحيوي الواقع في منطقة خاكورك التابعة لناحية سيدكان الحدودية شمال اربيل، ما أدى إلى تدميره بالكامل”، مبينا أن “الجسر يربط منطقتي أرموش وكورتي التابعتين للناحية واللتين تعتبران من المصادر الزراعية المهمة لسيدكان”.

واعتبر إسماعيل أن “تدمير هذا الجسر سيؤثر سلبا على التنقل والمواصلات من والى المنطقة”، لافتا إلى أن “منطقة خاكورك تشهد حركة تنقل ملحوظة لنقل المحاصيل الزراعية والمواشي وخاصة بفصل الصيف”.

وشيد جسر أرموش الواقع بناحية سيدكان في محافظة اربيل، في منتصف تسعينيات القرن الماضي، بعد تدميره من قبل مسلحي حزب العمال الكردستاني.

وقد دمرت هجمات الطائرات الحربية التركية خمسة جسور في محافظة دهوك منذ عام 2008، خلال العمليات التي نفذتها داخل الأراضي العراقية ضد عناصر حزب العمال الكردستاني.

وأعلنت ناحية سيدكان بمحافظة اربيل، في وقت سابق من اليوم الجمعة (22 حزيران 2012)، عن تعرض مناطق حدودية لقصف جوي ومدفعي مكثف، مؤكدة أن تلك الهجمات تسببت باندلاع الحرائق في الغابات والمزارع.

وتتألف ناحية سيدكان الواقعة في المثلث الحدودي العراقي التركي الإيراني من 254 قرية تسكنها أكثر من 10 آلاف نسمة.

وتعد عملية القصف على مناطق باربيل اليوم، هي الأولى منذ نيسان الماضي، حيث تعرضت منطقة جبال قنديل إلى قصف بالطائرات الحربية التركية.

وكان شهود عيان في محافظة دهوك أفادوا بأن مناطق حدودية تابعة لقضاء العمادية تعرضت لقصف جوي ومدفعي تركي مكثف مطلع الأسبوع، مؤكدين أن مساحات واسعة من الغابات الطبيعية والبساتين احترقت جراء القصف الذي جاء عقب هجوم شنه عناصر حزب العمال الكردستاني على ثلاثة مراكز للجيش التركي بولاية هكاري التركية الواقعة على الشريط الحدودي مع العراق، مما أسفر عن مقتل وإصابة 34 شخصاً غالبيتهم من الجنود الأتراك.

وأدانت رئاسة إقليم كردستان، في 19 حزيران الحالي، العمليات المسلحة التي استهدفت الجيش التركي، مؤكدة أن العنف سيلحق الضرر بجميع الأطراف ويجهض جهود السلام.

وكان البرلمان التركي صادق في (الخامس من تشرين الأول 2011)، على تمديد الإذن الممنوح للحكومة بشن غارات على معاقل حزب العمال الكردستاني المعارض في شمال العراق لمدة سنة، في ظل تهديدات أطلقتها الحكومة التركية بشن عملية برية في المنطقة.

وتشهد المناطق الحدودية العراقية مع تركيا منذ العام 2007، هجمات بالمدفعية وغارات للطائرات الحربية التركية بذريعة ضرب عناصر حزب العمال الكردستاني المتواجد في تلك المناطق منذ أكثر من 25 سنة.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *