الرئيسية > اخبار العراق > الصدر يهاجم المالكي ويؤكد: زرت واشنطن من دون أذن وأميركا واستخباراتها وجيشها لن تنفعك

الصدر يهاجم المالكي ويؤكد: زرت واشنطن من دون أذن وأميركا واستخباراتها وجيشها لن تنفعك

8477

هاجم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم السبت، رئيس الحكومة نوري المالكي بعد زيارته إلى الولايات المتحدة الاميركية التي اختتمها مساء أمس، وأكد أن اميركا ليست هي من “أوصلتك لسدة الحكم بل الشعب والشركاء”، وفيما أشار إلى أن المالكي زار واشنطن من دون أذن او تبليغ مجلس النواب “ليستجدي منها الدعم للانتخابات، خاطب رئيس الحكومة العراقية قائلا “اميركا بجيوشها وأسلحتها واستخباراتها لن تنفع وعليك الاعتراف بضعفك وفشلك”.

وقال الصدر في بيان تسلمت (المدى برس) نسخة منه، إن “المفروض على رئيس الوزراء نوري المالكي بأن يكون أبا لشعبه وواقفا بين يديي أبنائه في الأنبار أو الموصل أو ديالى أو المناطق المعدمة من بغداد والتي يعصف بها الإرهاب أو في محافظات الجنوب، بدلا من أن يمثل بين يدي رئيس أكبر دول الاستكبار العالمي، ويتوجه إليها من أجل الدعاية الانتخابية واقتراب الانتخابات”.

وأوضح الصدر أن “المالكي بهذا يعكس صورة سوداء عن المذهب والعراق، وكنا نرجو بأن يكون خطابه موزونا وهو في أكبر دول (الاحتلال)، من أجل أن يقول قولا صادقا، بدلا من أن يدعي سيطرته على الأمن والاقتصاد وشعبه يعتصر خوفا وجوعا”، مركدا “كما كنا نرجو من المالكي أن يستغيث بشركائه في العراق لنقف صفا واحدا ونتحدى الإرهاب ويجمع الأطراف العراقية كافة وينتشل العراق من تلك الخلافات والصدامات والصراعات، بدلا من أن يستجدي (حربا عالمية) من دول قد أوصلت العراق إلى قعر الهاوية”.

وتابع الصدر “فنحن أولى بالعراق من جيوش الظلام، وكان الأولى بالمالكي أن يقف بين يدي دول صديقة للعراق كروسيا والصين لتقف معنا، وتخرج العراق من أسوء أيامه وأشهره التي لم يمر بها بلدنا سابقا”، مخاطبا اياه “يا رئيس الوزراء ليست اميركا من أوصلتك لسدة الحكم، بل الشعب والشركاء فلما ذهبت لها من دون اخذ الأذن ولا إخبار البرلمان لتستجدي منها الدعم لانتخاباتك”، مؤكدا في الوقت ذاته أن “المالكي لم يستشر أصدقائه وشركائه قبل زيارته، أن بقي له أحد أو جهة”.

ووجه الصدر كلامه للمالكي قائلا “يا رئيس الوزراء لن تكن صفقاتك مع اميركا أفضل من صفقات الأسلحة السابقة، كما لن تكن مشاريعك بذات نفع اقتصادي أو حضاري للشعب، لأنك تحارب كل من يخدم شعبه من محافظين ووزراء وغيرهم”، مشددا “لن تنفعك اميركا باستخباراتها ولا بغيرها فهم يبحثون عن مصالحهم ليس ألا”.

وأشار الصدر إلى أن “المالكي إذا كان يريد دورة ثالثة فلا يعني هذا تبريرا لزيارته الاميركا والتي كلفت الملايين من الدولارات”، مطالبا إياه بـ”الالتفات إلى شعبه والاعتراف بضعفه وفشله، فهو ليس عيبا، إذ أن الاعتراف بالخطأ فضيلة”.

وتابع الصدر مخاطبا المالكي “كنا نرجو أن نراك واقفا في المنامة لتناصر المظلومين أو في دول الربيع العربي لتشد من أزرهم أو في دول الجوار التي تحولت علاقتنا بهم بفضل سياستك إلى عداوة وخصومة”، متسائلا “مصير العراق إلى أين”.

وطالب الصدر المالكي بأن “لا يتهرب من المسؤولية ويجعلها بين يدي أمريكا”، لافتا “بل إذا ابتعدت عن المسؤولية فنحن على أتم الاستعداد لنقف صفا واحدا لإنقاذ العراق ليس من الإرهاب فحسب، بل من الفساد أيضا”.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *