الرئيسية > اخبار العراق > الصدر يعيد هيكلة “جيش المهدي” في بغداد

الصدر يعيد هيكلة “جيش المهدي” في بغداد

tumblr_m9z1z4S2c41raoyieo1_500

قرر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم الخميس، إعادة هيكلة “جيش المهدي” في العاصمة بغداد وضواحيها عبر تشكيل لجنة سرية تقوم بالهيكلة، وأكد وجوب إطاعة هذا الامر “بلا نقاش”، وفيما أشار إلى هذه الهيكلة جاءت لحفظ سمعة “الجيش العقائدي” وتجنب المشاكل في هذه الفترة، شدد على عدم أحقية أي من عناصره في بغداد أن يدعي الإنتماء لـ(جيش الامام) حاليا.

وقال الصدر في بيان تلقت (المدى برس) نسخة منه، “حيث انتهت المقاومة العسكرية للمحتل بعد انسحابه الرمزي، وحيث بدأت بعض المفاسد والمظالم تطفوا على الساحة العراقية والتي تنسب لجيش (الامام المهدي) زورا او صدقا صار لزاما علي حفظ سمعة هذا الجيش العقائدي واتجنب المشاكل في هذه الفترة لتجنيب الشعب العراقي ويلات العنف والصدام”.

وأضاف الصدر في بيانه “ولأجل أن لا يستغل هذا الجيش من قبل افراده او من قبل بعض مبغضيه والمنشقين عنه، صار لزاما علي ( اعادة هيكلية) هذا الجيش العقائدي في العاصمة بغداد وضواحيها واطرافها اجمع”، متابعا ” الكل يجب ان يطيع هذا الامر بلا نقاش وان يكون خلال هذه الفترة ذاكرا لله ومستغفرا وان تكون العبادة والتكامل العلمي عمله حصرا ، على أن تشكل لجنة سرية تقوم بواجبها ازاء هذه (الهيكلة)، فعلى الجميع التعاون معها ومن يعصيها فهو عصيان لنا ال الصدر”.

وتابع بيان الصدر ” ومعه لايحق لاحد الافراد في بغداد ان يدعي انه منتم الى ( جيش الامام) الى اجل غير مسمى، ولو سمعنا ان تلك الاسباب قد تكررت في مكان اخر فسوف نتخذ الاجراء نفسه ان ثبت انه غير مفبرك وكاذب او من مندس وحاقد”.

وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر وصف ، أول أمس الثلاثاء، إستعراضا عسكريا نظمه “جيش المهدي” في محافظة ديالى بـ”البغيض”، وأكد انه ضد “توجهات التيار الوحدوية وعصيانا واضحا للمرجعية”، وفيما قرر حل “جيش المهدي” في المحافظة وطرد العناصر التي شاركت في الاستعراض من التيار الصدري، شدد “لعنهم الله وجنبنا حقدهم وعصيانهم”.

وكان زعيم التيار الصدري، اعلن في (الثامن من تموز2013 )، عن تشكيل لجنة ترعى “جيش الإمام المهدي” باسم (لم الشمل) انطلاقا من مبدأ المحبة والوفاء ووقوفا ضد الإقصاء والتهميش”، وفيما لفت إلى أن اللجنة ستكون برئاسة القيادي في التيار حازم الأعرجي، اشترط أن تحافظ اللجنة على مبدأ تجميده وترعى مصالح أفراده المعنوية قبل المادية، مبينا أن تخويل اللجنة يستمر لمدة عام واحد فقط.

ويشرف على اللجنة القيادي في التيار حازم الاعرجي، وبعضوية كل من محمد خزعل وعلي مسلم و(ناجي المرياني) المشار اليه في بيان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وابو ياسر وسعد سوار وجعفر الكنبي وسالم عايش ومكي الناصري وعلي الموسوي.

لكن الصدر عاد وأمر في الـ25 من تموز 2013، بتجميد لجنة (لم الشمل) التي يرأسها القيادي في التيار حازم الاعرجي بعد اكثر من اسبوعين على تشكيلها، فيما طالب قيادي بجيش المهدي بمحافظة البصرة بتسليم نفسه للقضاء لإثبات براءته من التهم الموجهة اليه.

ودعا القيادي في التيار الصدري حازم الأعرجي، الثلاثاء، (23 تموز 2013) جيش المهدي إلى توحيد صفوفه والإسهام في لملمة الشمل الصدري، وفي حين بين أن التيار يريد إعادة “هيبة جيش المهدي في شارع”، شدد على أن ذلك سيتم من خلال العمل الثقافي والعقائدي والاجتماعي.

وكان زعيم التيار الصدر مقتدى الصدر طالب في (الـ15 من أيار 2013)، “بإيقاف استغلال اسم جيش المهدي للمصالح الشخصية فوراً”، مبينا أن “شكاوى متواترة” وصلت ضد بعض الأشخاص المستغلين، داعياً أتباعه إلى “مقاطعتهم وعدم التعاون معهم” حتى إشعار آخر، محذرا إياهم من “اتخاذ اللازم ضدهم بالطرق المشروعة” في حال عدم توقفهم، مؤكدا عدم سماحه لأحد “بتشوية سمعة آل الصدر وتهديد الناس ورشوتهم”.

وجيش المهدي هو تنظيم عراقي شيعي مسلح أسسه زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، في أواخر عام 2003 لمواجهة القوات الأميركية وبدأت المواجهة بين الطرفين بعد قتل القوات الأميركية متظاهرين من أنصار الصدر محتجين على إغلاق صحيفة الحوزة الناطقة بسبب تبنيها أفكار مقاومة للأميركيين، وقرر الصدر تجميد جيش المهدي في آب عام 2007، عقب اشتباكات في الزيارة الشعبانية في كربلاء لمدة اقصاها ستة أشهر بهدف إعادة تنظيمه، ثم عاد وأعلن في شباط من عام 2008، عن إعادة تجميد نشاطات جيش المهدي لمدة ستة أشهر وهو القرار الذي استمر حتى اليوم.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *