الرئيسية > اخبار العراق > الصدر يدعو الى اعلان الحداد ونشر السواد إستنكاراً لزيارة السفير الامريكي لمرقد الإمام علي

الصدر يدعو الى اعلان الحداد ونشر السواد إستنكاراً لزيارة السفير الامريكي لمرقد الإمام علي

_________999017975

دان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، اليوم السبت، زيارة السفير الأميركي في العراق ستيوارت جونز إلى مرقد الإمام علي (ع) في محافظة النجف، ودعا أهالي المحافظة إلى إعلان “الحداد” ونشر السواد لمدة ثلاثة أيام وجمع تواقيع مليونية لاستنكار الزيارة، وفيما طالب الجهات الرسمية في المحافظة بـ”الاعتذار عن تلك الزيارة، أكد أنه “سيحتفظ بالرد لنفسه إذا تكررت الزيارة”.

وقال مقتدى الصدر رداً على سؤال من أحد أتباعه بشأن زيارة السفير الأميركي في العراق ستيوارت جونز لضريح الإمام علي (ع) يوم الأربعاء الماضي، “لنا على ذلك عدة تعليقات منها ارأب بل اجل أهالي النجف الاشراف الكرام أن يقدموا له دعوة وأطالبهم بالاستنكار حفاظاً على سمعة مدينتهم المقدسة”.

ودعا الصدر، الجهات المختصة الرسمية في النجف إلى “استنكار ذلك بل والاعتذار عن تلك الزيارة لأمين الله علي أمير المؤمنين (ع) وللمراجع الأعلام الأحياء منهم والأموات”، مشيراً إلى أن “العجب كل العجب من عدم استنكار من ينتمون للنهج الجهادي، ولذا أطالبهم بجمع تواقيع مليونية لاستنكار ذلك وخصوصاً إنا كنا قد أمرناهم بالتظاهر في مثل تلك الزيارة ويزاد ذلك حرفياً إذا كان في النجف”.

وأكد الصدر أن “زيارة تلك الشخصية الإرهابية يراد منها إيصال رسائل عدة وهي التقارب الأميركي الشيعيي وهو كاذب لا محالة، وأنا أعلن براءتي أمام الله وأمام الشعب من تلك الزيارة المشؤومة”، لافتا إلى أن “تلك الزيارة فرض نفوذ للمحتل الأميركي في تلكم المحافظة”.

وهدد الصدر “بالاحتفاظ بالرد لنفسه لو تكررت الزيارة”، مشيراً إلى أن “دخول السفير إلى الحرم وطرد زواره كانت الطامة الكبرى، وعلى أهالي النجف إعلان الحداد الشعبي ونشر السواد لثلاثة أيام”.

وخاطب الصدر الجميع بالقول أن “السفير ودولته هما المسببان الرئيسان لما يعانيه العراق من ويلات الإرهاب الذي جاء بعد احتلاله لأراضينا المقدسة وكل ما سال من دماء وما زالت تسيل من دماء المدنيين والمجاهدين من الحشد الشعبي بل والجيش والشرطة العراقية هي برقبتهم وبسببهم”، متهماً واشنطن “بدعم الإرهاب والتطرف والمليشيات الوقحة”.

وكانت السفارة الاميركية في العراق أعلنت، يوم الخميس (5 آذار2015)، عن قيام السفير ستيوارت جونز بزيارة مرقد الامام علي في النجف في اول زيارة لمسؤول امريكي للضريح منذ سقوط نظام صدام حسين عام 2003، وفيما بيّن جونز أن الشعب الاميركي يحترم التنوع الثقافي والديني المتنوع في العراق، اكد أن بلاده تحترم أيضا جهود الشعب العراقي للحفاظ على المواقع التاريخية الثمينة في البلاد.

شاهد أيضاً

قتيلان و37 جريح حصيلة تفجيرات طهران وداعش يتبنى العملية

أعلن مستشار وزير الصحة الايراني عباس زارع نجاد، الاربعاء، عن مقتل شخصين واصابة 37 اخرين …