الرئيسية > شباب و بنات > السنة الأولى من الزواج

السنة الأولى من الزواج

السنة الأولى

يردد خبراء العلاقات الزوجية وعلماء الاجتماع دائماً أن السنة الأولى من الزواج هي سنة استكشافية، واجتيازها بنجاح يعني أن العلاقة الزوجية اجتازت الفترة الأصعب وأصبحت علاقة متينة وناجحة، فكلا الزوجين قادم من عالم مختلف الصفات والتربية والعادات ومن الطبيعي نشوب خلافات كثيرة خلالها ريثما يتم الوصول إلى لغة مشتركة.

لكن مرور هذه السنة ليس بالأمر السهل على الزوج والزوجة فلكل منهما رصيد تاريخي وتربوي مختلف، ويحاولان اكتشاف بعضهما كل على طريقته.

وبما أن العلاقة الزوجية تتطلب الكثير من التضحية والجهد وتستحق ذلك، سنقدم لكما مجموعة من النصائح والوسائل التي من شأنها أن تساعدكما على اجتياز هذه السنة بنجاح وإكمال مشوار الحياة الزوجية بحب وتفاهم.

من أساسيات التفاهم بين الأزواج في بداية حياتهم الزوجية، وضع قواعد معينة وثابتة في المنزل يلتزمان بها، ويتفق على وضعها من قبل الزوجين حيث تضمن لكل منهما تقديراً واحتراماً من الآخر، وإذا وضعت هذه الأساسيات والقواعد بتفاهم ورضى لن يكون من الصعب التقيد بها وتنفيذها.

على كلا الطرفين أن يعلم أن الارتباط بالآخر لا يعني الارتباط بشخص فقط، بل التعامل مع أسرته كاملة، لذلك لابد أن يعتاد عليهم ويحاول التقرب منهم والتعامل معهم بكل محبة ومودة مع الحرص الدائم على عدم تدخل عائلتيهما في حياتهما الزوجية، وبذلك سيضعان حداً للمشاكل التي قد يتسبب بها تدخل أسرتيهما.

إن الظروف المادية للزوجين هي أحد عوامل الاستقرار الأساسية، لذلك لابد أن يكونا في غاية الصراحة والتعامل مع هذا الأمر باتفاق وتفاهم، وترتيب أمورهما بحيث يتكيفان مع ظرفهما المادي والدخل المتاح.

من الأفضل ألا يقوم كل طرف بالتركيز على مساوئ وسلبيات الطرف الآخر وأن يحاولا حل مشاكلهما بكل صراحة وود وهدوء لتمكين العلاقة أكثر وأكثر.

من المعروف أن المرأة عاطفية جداً بطبعها، وتتغلب عليها العاطفة بشكل أكبر من الرجل وتطالب بها دائماً، لذلك على الرجل ألا يتوقف عن الرومانسية التي كان يظهرها في فترة الخطوبة فجأة بعد الزواج، عليك مفاجئة زوجتك بباقة زهور أو عشاء رومانسي من وقت لأخر كي تشعر بالرضى.

على المرأة أن تتجنب التذمر والشكوى ومقارنة حياتها الزوجية بحياتها السابقة في منزل والديها، فلكل مرحلة جمالها وخصوصيتها.

على الزوجين البحث عن طريقة للتفاهم، والحوار لحل المشاكل بينهما بالنقاش وأن يدرك كل منهما حقوقه وواجباته، ويعبر عنها ويطالب يها بطريقة لطيفة ومناسبة ودون تجريح وانفعال.

على كل منهما أن يعبر عن حبه للآخر واهتمامه به دائماً فما من شك أننا جميعاً بحاجة للحب والاهتمام.

إن أكبر الأخطاء التي يمكن أن يقترفها الأزواج هو اللجوء لأحد أطراف العائلة أو إلى شخص ثالث لحل خلافاتهم فبذلك ستخرج الأمور من دائرة السيطرة داخل المنزل وتتفاقم المشكلات.

شاهد أيضاً

لهذه الأسباب تعيش السيدات أكثر من الرجال

لقد وضعنا مجموعة مختارة من 24 صورة فوتوغرافية والتي تظهر أن هناك نوعاً من الصعوبة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *