الرئيسية > اخبار العراق > السفارة الأميركية في بغداد تعمل بأجندات مشبوهة لإشعال الفتن

السفارة الأميركية في بغداد تعمل بأجندات مشبوهة لإشعال الفتن

قالَ النائب علي التميمي عضو مجلس النواب عن كتلة الاحرار ان السفارة الأميركية في بغداد باتت تشكل خطراً على أمن العراق. واضاف في تصريح صحفي ان العراق تخلص من الاحتلال العسكري الأميركي الذي كان اشد وطأة من الاحتلال الدبلوماسي، وكنا نأمل ان تكون العلاقة بين العراق والولايات المتحدة الاميركية بحال احسن مما كانت عليه، الا ان الواقع الحالي يفرض علينا ان نكرر مطالبنا التي سبق وان طرحناها والمتمثلة بضرورة ان يكون هناك وجود للعاملين في السفارة الاميركية كمثل الموجود في سفارة العراق في واشنطن، أي على قاعدة التعامل بالمثل، وان تكون مهمة الدبلوماسيين الاميركيين مهمة دبلوماسية صرفة، وان لا تتعدى ذلك الى العمل التجسسي على العراق.

وبين التميمي ان السفارة الاميركية في العراق تعمل وفق اجندات خاصة وعلاقات مشبوهة ببعض الكتل السياسية من اجل اشعال الفتن والمشاكل التي تعيق العملية السياسية. واوضح النائب عن كتلة الاحرار ان هناك شكاوى وردت من بعض الاشخاص الى مسؤولين في الدولة يوضحون فيها ان هناك ارقام سيارات تأتيهم باسم السفارة الاميركية وتطلب منهم العمل في السفارة في اعمال خاصة أي جواسيس حسب تعبير النائب. وختم النائب التميمي تصريحه بأن كتلة الاحرار ماضية في طرح قضية السفارة الاميركية على مجلس النواب، وملابسات وجود اكثر من (16) الف شخص بين دبلوماسي وعامل ما يولد اكثر من علامة سؤال حيال هذا العدد الهائل وماهية عملهم الجدير بالذكر ان للولايات المتحدة سفارة في بغداد هي الاضخم في العالم من حيث المساحة التي تشغلها وعدد العاملين فيها ما ولد انطباعا للكثيرين بأن دور السفارة يتعدى حدود العمل الدبلوماسي الى امور اخرى.

شاهد أيضاً

فيديو | جنود عراقيين يضحون بأنفسهم للقبض على إنتحاري 😲✌️

إنتشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الإجتماعي يظهر جنود في الجيش العراقي ولحظة تمكنهم من …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *