الرئيسية > شكو ماكو > حول العالم > السعودي كشغري المتهم بالردة ينشر قصيدة يعتذر فيها من الرسول

السعودي كشغري المتهم بالردة ينشر قصيدة يعتذر فيها من الرسول

نشرت صحف سعودية ومغردون على موقع توتير قصيدة منسوبة إلى المدون السعودي الشاب حمزة كشغري المعتقل بتهمة الردة يطلب فيها الصفح من النبي محمد عما قال انه عصيان وضلال، فيما تستمر حملة عبر موقع التواصل الاجتماعي هذا للمطالبة بالإفراج عن هذا الشاب.

ونشرت صحيفة عكاظ الاثنين وصحيفة “سعودي غازيت” الثلاثاء هذه القصيدة القصيرة المنسوبة إلى كشغري والتي يتناقلها مئات المغردين بمن فيهم أخوه عمار.

ويقول حمزة كشغري في هذه القصيدة “يا سيدي يا رسول الله تصفح عن غر جهول .. هوى في أول العمر، عصى فعاش بعيدا في ضلالته، حيران لم يدر يا مولاي لم يدر”.

ويضيف “لو كنت حيا لما احتار الفتى أبدا، وكنت تمسح باليمنى على صدري. لو كنت حيا لما فز الفتى فزعا، يا سيد الخلق سامح أصغر الذر”.

وتنقسم الآراء في السعودية بين مؤيد للعفو عنه لأنه تاب وبين مطالب بمعاقبته بقسوة ليكون عبرة لغيره وسط تحذير التيار المتشدد من انتشار “الإلحاد”.

وتستمر حملة عبر تويتر للمطالبة بالإفراج عن كشغري، وذلك من خلال هاشتاغ “عيد_حمزة” و”الحرية_لحمزة”.

وكتب أخوه عمار تغريدة قال فيها “من ناحية إنسانية: حمزة اعتذر وندم! من ناحية قانونية: حمزة حبس أكثر من ستة شهور! من ناحية شرعية: قد تم تصديق توبته من المحكمة العليا في الرياض”.

بدوره كتب هيثم طيب “حمزة أساء الأدب مع نبينا فغضبنا، أعلن اعتذاره، واجه القضاء، تاب وتمت المصادقة على توبته،…ولا زال حبيسا. من حقه أن نغضب لأجله”.

وكتب مغرد يطلق على نفسه “المتأمل”، “إذا كان سجنه حسب الشريعة فقد تاب حسب الشريعة، فأطلقوا سراحه حسب الشريعة، ليقضي العيد حسب الشريعة مع ذويه”.

وكان المدون الشاب (23 عاما) فر من السعودية في شباط بعد أن أطلقت “تغريداته” على تويتر جدلا واسعا في البلاد واعتبره كبار رجال الدين “مرتدا” و”كافرا”، إلا أن ماليزيا التي سافر إليها، أعادته إلى المملكة.

وتعاقب المملكة التي تعتمد تطبيقا صارما للشريعة الإسلامية بالإعدام على جرائم الاغتصاب والردة والقتل والسطو المسلح وتهريب المخدرات وممارسة السحر والشعوذة.

ونسب إلى كشغري عدد من الرسائل عبر تويتر تشبه الخواطر اعتبرت مسيئة جدا للنبي محمد. كما نسبت إليه رسائل أخرى تناولت الذات الإلهية.

ومن هذه الرسائل “نيتشه قال مرة أن قدرة الاله على البقاء ستكون محدودة لولا وجود الحمقى (…) ماذا سيقول لو رأى الهيئة” في إشارة إلى هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (المطاوعة) في السعودية.

وكتب كشغري الذي كان يعمل في صحيفة “البلاد” بمناسبة عيد المولد النبوي الذي لا تحتفل به المملكة “في يوم مولدك أجدك في وجهي أينما اتجهت. سأقول إنني أحببت أشياء فيك، وكرهت أشياء أخرى ولم افهم الكثير من الأشياء الأخرى. سأقول إنني أحببت الثائر فيك، لطالما كان ملهما لي ولم أحب هالات القداسة، لن أصلي عليك”.

شاهد أيضاً

أخطر 3 بحيرات في العالم لا ننصحك أبداً بالسباحة فيها

معظم الناس لا يمكنهم أن يتصوروا عطلتهم من دون مياة بالقرب منهم، سواء كان ذلك …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *