الرئيسية > اخبار الفن > الساخر باسم يوسف يكشف سبب إيقاف برنامج ” البرنامج ”

الساخر باسم يوسف يكشف سبب إيقاف برنامج ” البرنامج ”

باسم-يوسف

استضافت أكاديمية الفنون بالعاصمة الألمانية برلين صباح اليوم، ندوة حول حرية التعبير بمشاركة الإعلامي الساخر باسم يوسف مقدم برنامج “البرنامج” ومدير أكاديمية الفنون كلاوس شتيك، وذلك بدعوة من مؤسسة الدويتشه فيه.

في بداية اللقاء عبر مدير أكاديمية الفنون ببرلين كلاوس شتيك، عن تضامنه مع الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف بعد توقيف برنامجه الناجح “البرنامج”، بعد العديد من الضغوطات التي تعرض لها، والتي كان سببها مضمون البرنامج الذي كان يوجه فيه نقداً لاذعاً للسلطات وأصحاب القرار في البلاد.

وأكد كلاوس شتيك أنه “تابع ويتابع عن كثب الموضوع”، من باب التضامن مع حرية التعبير في العالم العربي، خصوصاً مع الفنانين الساخرين، الذين يعالجون الأوضاع السياسية والاجتماعية في بلدانهم في قالب كوميدي.

كما أشار مدير أكاديمية الفنون ببرلين أن تضامنه سببه أيضاً كونه “فنانا ساخرا وناقدا ، عاش صعوبات خلال مسيرته الفنية في ألمانيا”. من جانبه أشاد الإعلامي الساخر باسم يوسف بالتضامن الذي حظي به من طرف جمهوره في ألمانيا، وأثنى على التعاون المشترك بينه وبين مؤسسة DW، التي أعادت بث حلقات برنامج “البرنامج”.

ومن جهته أوضح باسم يوسف خلال اللقاء أن:”الجهات التي أوقفت البرنامج خافت لأننا نجمع بين الخبر والتعليقات عليه وأيضا بسبب تزايد عدد المشاهدين”.

وأضاف :”الرقابة لن تستمر إلى الأبد، فالأجيال الحالية لن تقبل بالأمر”، خصوصاً وأن “الأجيال الحالية تعرف كيف تستعمل وسائل الإعلام البديلة كيوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي لمعرفة حقيقة الأمور”، على حد تعبيره.

وأشار “باسم” إلى أن “العديد من الدول مرت بتجربة الرقابة تجاه الأعمال الفنية والصحفية، وتوقفت عن ذلك بعد زيادة ضغط الشعوب على الحاكمين للتوقف عن ذلك”.

ومن الأسئلة التي طرحها عشاق باسم يوسف وبرنامج “البرنامج”، الذي تابعه ملايين المشاهدين في العالم العربي، متى يعود باسم يوسف إلى الظهور أمام الكاميرا، لإمتاعهم بتعليقاته الساخرة حول الأوضاع السياسية في مصر. بخصوص هذه النقطة.

وردا على أسئلة الجمهور المتعلقة بموعد عودة باسم للظهور مرة أمام الكاميرات كشف باسم عن أنه ينتظر فقط الوقت المناسب للظهور من جديد أمام الكاميرا ، موضحا أن المهم هو التركيز على الجودة وعلى المضمون، وليس الاستمرارية من أجل الاستمرارية فقط”.

وأشار إلى أنه “مصمم على الاستمرارية ولو كان ذلك بشكل وأسلوب جديدين بشرط أن لا يمس ذلك بأمنه وبأمن فريق عمله، وأن يكون المضمون ذا جودة عالية، لا تخيب آمال الجمهور”.

شاهد أيضاً

أفضل 4 أفلام أجنبية في النصف الأول من عام 2017

الأفلام أصبحت من أهم وسائل الترفية، وهناك بالفعل العديد والعديد من الأفلام الأجنبية التي تصدر …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *