الرئيسية > عالم الرياضة > الرياضة العالمية > الدوري الإنجليزي |أهداف مانشستر سيتي 0-2 آرسنال

الدوري الإنجليزي |أهداف مانشستر سيتي 0-2 آرسنال

http://www.youtube.com/watch?v=MjOlIifAFpo

ثأر نادي آرسنال من سداسية العام الماضي، ولقّن مضيفه نادي مانشستر سيتي درسًا قاسيًا على ملعبه ووسط جماهيره بالانتصار عليه بهدفين دون رد في أول انتصار للفريق اللندني بمدينة مانشستر وتحديدًا في ملعب الاتحاد منذ أكثر من خمس سنوات في إطار الجولة الـ22 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

آرسنال بهذا الانتصار المبهر قدم هدية على طبق من ذهب لتشيلسي وأعاد الفارق بينه وبين وصيفه مان سيتي لخمس نقاط، فيما رفع فريق المدرب “آرسين فينجر” رصيده إلى 39 نقطة ليقفزوا إلى المركز الخامس من جديد بفارق نقطة عن مان يونايتد وثلاث نقاط عن ساوثامبتون.

المباراة بدأت سريعة للغاية بضغط من مان سيتي الذي كاد يحصل على الأفضلية بعد ثلاث دقائق فقط من بداية المباراة عبر هجمة منظمة وتمريرة من الساحر “دافيد سيلفا” إلى المتوغل زابالتيا الذي صوبها زاحفة ولكنها مرت بجوار القائم.

دخل آرسنال شيئا فشيئا في المجريات، وبدأ في مبادلة السيتي الهجمات عبر المرتدات السريعة، والتي كانت أخطرها مع الدقيقة 16 بكرة توغل بهاالنجم التشيلي “أليكسيس سانشيز” وتسديدة أرسلها من على حدود منطقة الجزاء بقدمه اليسرى ولكنها ذهبت سهلة بين يدي هارت.

استغل آرسنال اندفاع السيتيزن بأفضل صورة ولعب على الهجمات العكسية التي أسفرت عن حصولهم على ركلة جزاء في الدقيقة 24 على إثر تدخل من كومباني على قدم الظهير الإسباني مونريال، انبرى لركلة الجزاء المتخصص “سانتياجو كاثورلا” والذي منح فريقه أفضلية التقدم وفرض الصمت على أكثر من 50 ألف متفرج في ملعب الاتحاد.

السكاي بلوز حاولوا الرد خلال الدقائق المتبقية من الشوط الأول، وأخطر كراتهم كانت تصويبة من الأرجنتيني المختفي “سيرجيو أجويرو” من داخل منطقة الجزاء ذهبت في الشباك الخارجية لتنتهي أول 45 دقيقة بتفوق المدافع.

الشوط الثاني كان نسخة مكررة من سيناريو سابقه، اندفع السيتي للهجوم وترك المساحات شاغرة في خط وسط ميدانه وخط دفاعه، ورغم هذا الاندافع لم تظهر الكثير من الخطورة على مرمى الحارس أوسبينا.

وعلى عكس سير اللعب وبعد أكثر من ساعة من اللعب عقد المهاجم الفرنسي لآرسنال “أوليفييه جيرو” الأمور على الفريق المحلي أكثر وأكثر بتدوينه هدف آرسنال الثاني من رأسية ارتقى ولعبها مستغلاً عرضية كاثورلا من ركلة حرة مباشرة من على مشارف منطقة الجزاء في لقطة يتحملها دفاع السيتي بالمشاركة مع الحارس “جو هارت”.

كر مدرب السيتي “مانويل بيليجريني” في تنشيط صفوفه ودفع بالثنائي “فرانك لامبارد” والبوسني “إدين دجيكو” وبالفعل تحسن مردود السكاي بلوز هجوميًا وبات أكثر فاعلية على مرمى الدولي الكولومبي الذي تألق في الدقيقة 73 وتصدى لتصويبة مركونة من الجناح “خيسوس نافاس”.

كثف أصحاب الأرض من هجماتهم وكاد النجم المونتينجري “ستيفان يوفيتيتش” أن يقلص الفارق للسيتي بعد هجمة محضرة كما يجب ومجموعة من التمريرات بينه وبين لامبارد انتهت وهو في وضعية سانحة أمام المرمى ليسدد كرة على الطائ من داخل منطقة الجزاء ولكن الكرة مرت على بعد ياردات من مرمى الآرسنال.

قتل الأستاذ المباراة أكثر بإقحام ثنائي دفاعي في آخر خمس دقائق هما الفرنسي “ماثيو فلاميني” والظهير الإنجليزي “كيران جيبس” ليغلق الملعب تمامًا على السيتي ويخرج بفريقه فائزًا من مباراة قد تكون كفيلة بمنح الجانرز دفعة ممتازة لمواصلة المنافسة هذا الموسم.

شاهد أيضاً

اليويفا يكشف عن الفريق المثالي لسنة 2016

كشف الاتحاد الأوربي عن قائمة الفريق المثالي للعام 2016 وكان للدوري الأسباني نصيب الأسد بثمانية …